شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

الاشتباه في وجود شبكة دولية لتهريب الأموال

الأمن أوقف تاجر عملة بسوق السكوار صديق لـ البوشي


  18 جويلية 2018 - 20:37   قرئ 556 مرة   0 تعليق   الحدث
الأمن أوقف تاجر عملة بسوق  السكوار  صديق لـ  البوشي

تحقق مصالح الأمن المختصة في كيفيات حصول، كمال شيخي، المدعو  البوشي˜، المشتبه فيه الرئيس في قضية شحنة الكوكايين المحجوزة في ميناء هران، على العملة الصعبة وطرق تحويل قيم معتبرة منها إلى الخارج، بعد اعتراف شقيق هذا الأخير خلال مجريات التحقيق أنه تَسلم مبلغا هاما من الأورو من لدى  البوشي˜ قبل توقيفه قبل أسابيع.



تشتبه مصالح الأمن المختصة في وجود شبكة لتهريب العملة الصعبة نحو الخارج، تكون تعاملت مع  البوشي˜ وعدد من رجال الأعمال، قاموا بشراء ممتلكات في الخارج على غرار فنادق، شقق فاخرة، يخوت وعقارات أخرى بدول أوربية كفرنسا وإسبانيا وكذا دبي وأمريكا اللاتينية، على حد قول مصادرنا، وطُرحت منذ ضبط شحنة الكوكايين في عرض البحر بوهران، في إقليم الناحية العسكرية الثانية، تساؤلات عن الطريقة التي دفعت بها تكاليف هذه الشحنة السالف ذكرها وكيفية تهريب هذه القيمة المعتبرة من العملة للخارج، وتداولت معلومات حول توقيف مصالح الأمن المختصة لأحد تجار العملة في العاصمة، بعد أن ورد اسمه في قضية كمال البوشي التي لا تزال تثير الجدل. وينتظر أن تكشف التحقيقات في قضية شحنة الكوكايين تفاصيل عن كيفيات الحصول على قيم معتبرة من العملة الصعبة من طرف كمال شيخي واحتمال تهريبها الى الخارج، علما أن عدد من المسؤولين ورجال الأعمال تداولت سابقا معلومات عن اقتنائهم لعقارات في دول أوربية ودول الخليج تتمثل في شقق وفنادق ويخوت، غير أنهم لم تشملهم أية إجراءات تذكر، في الوقت الذي تشهد الجزائر نزيفا للعملة كثر الحديث عنها خلال الفترة السابقة، تبعتها إجراءات شملت مهربي هذه الأخيرة نحو تركيا ودبي لإعادة بيعها لتجار ومستوردين ورجال أعمال وفئات أخرى، تم فيها حجز قيم معتبرة بالمطارات والموانئ كانت في طريقا للخارج على الطريقة التقليدية.

ويلجأ بعض الجزائريين لأشخاص مختصين في إجراء التحويلات المالية الى بعض الدول على رأسها تركيا ودبي والصين وفرنسا بدرجة أقل، هربا من الرقابة الجمركية على مستوى المطارات والموانئ، باعتبار أن القانون الجزائري لا يسمح بإخراج المعني أكثر من 7500 أورو وبتصريح الاستخراج من البنك، غير أن هؤلاء وجدوا طرق أخرى لتهريب رؤوس الأموال إلى الخارج للتجارة وشراء الشقق والاستثمار وغيرها من الأمور أخرى، ويتم الدفع بالدينار على أرض الوطن على أن يتسلم المعني قيمة الأموال التي يحتاجها في الخارج مقابل هامش ربح معين مقارنة بقيمة العملة الأوربية الموحدة  الأورو˜ أو˜الدولار˜ في السوق الموازي.

زين الدين زديغة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha