شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

بعد رفض البرلمان مقترح تصنيفها كدول آمنة السنة الماضية

ألمانيا تطلق جولة˜ ثانية من مساعيها لترحيل الحراقة˜ المغاربة


  18 جويلية 2018 - 20:42   قرئ 579 مرة   0 تعليق   الحدث
ألمانيا تطلق  جولة˜ ثانية من مساعيها لترحيل  الحراقة˜ المغاربة

جددت الحكومة الألمانية مساعيها للتعجيل في ترحيل  الحراقة˜ المغاربة إلى أراضيهم من خلال إعلان الجزائر، تونس والمغرب دولا آمنة، حيث اعتمدت أمس، مشروع قانون على مستوى مجلس الوزراء، أين تعتبر المحاولة الثانية للسلطات الألمانية، بعد رفض مشروع القانون السنة الماضية على مستوى الغرفة العليا للبرلمان، بسبب عدم حصول القانون على الأغلبية.



تواصل وزارة الداخلية الألمانية سعيها للتوصل إلى حل نهائي مع نظيرتها الجزائرية لوضح حد لـ  الحراقة˜ الجزائريين على أراضيها، حيث تسعى الحكومة الألمانية بشكل فعلي، إدراج هذه البلدان المغاربية الثلاثة على قائمتها للدول  الآمنة˜ مما يسمح لسلطات الهجرة الألمانية برفض طلبات اللجوء من رعايا تلك الدول تلقائيا دون الحاجة إلى تبرير الرفض، حيث تشير أرقام برلين الرسمية أن طلبات اللجوء بالنسبة للجزائريين رفضت بنسبة 99 بالمائة رفقة جورجيا،فيما تلقت 2.7 بالمائة فقط من طلبات اللجوء التونسية الإيجاب، و4.1 بالمائة من الطلبات المغربية ردا إيجابيا من السلطات الألمانية في عام 2017،وتأمل وزارة الداخلية، أن يسمح هذا الاجراء بخفض نسبة طلبات اللجوء من هذه البلدان الأربعة، فيما تعارض جمعيات حقوق الإنسان إدراج البلدان المغاربية في هذه القائمة من البلدان الآمنة، بالنظر الى التقارير التي تتعلق بالتضييق على حرية التعبير وحالات التعذيب التي تم تحديدها في هذه البلدان. في سياق متصل، دقت السلطات الألمانية ناقوس الخطر بسبب ارتفاع عدد الاعتداءات من قبل سكان شمال افريقيا خلال السنتين الأخيرتين، حيث أكدت دراسة أجرتها جامعة  زيوريخ˜ السويسرية للعلوم التطبيقية لصالح وزارة الشؤون العائلة الألمانية، أن اللاجئين القادمين من الجزائر، تونس والمغرب ارتكبوا ما بين 2015 و2016 جرائم عنف بنسبة أكبر مقارنة مع القادمين من دول تمزقها الحروب، مثل سوريا والعراق وأفغانستان، مبرزة أن من أبرز العوامل التي تدفع المهاجرين من الدول الثلاث إلى ارتكاب الجرائم تعود بالأساس إلى غياب فرص العمل وإمكانية الحصول على تصريح البقاء واللجوء بألمانيا، وذكرت الدراسة أن حوالي 17 بالمائة من جرائم العنف التي ارتكبت في الولاية يشتبه أن مرتكبيها من طالبي اللجوء القادمين من شمال إفريقيا الذين يمثلون أقل من واحد بالمائة من اللاجئين المسجلين في الولاية، وحسب الدراسة، فإن جرائم العنف ارتفعت بحوالي عشرة بالمائة ما بين سنتي 2015 و2016، وأنه من أصل 444 لاجئا تمت إدانتهم على خلفية متابعتهم بتهم مختلفة، يوجد ما بين 111 و133 من اللاجئين المنحدرين من شمال إفريقيا البالغ عددهم ألف و527 لاجئ مسجلا في ولاية  سكسونيا السفلى˜ في سنة 2016، مشيرة إلى أن حوالي 8.7 بالمائة تمت إدانتهم بجرائم تتعلق بأعمال العنف، مضيفة أن ثلث ضحايا الجرائم من اللاجئين أنفسهم، وأن 90 بالمائة من الحالات تعتبر اعتداءات بالضرب ضد لاجئين أو مهاجرين بعضهم البعض، كما أن أكثر من 90 بالمائة من هذه الجرائم يرتكبها الشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14 و30 سنة.

أسامة س