شريط الاخبار
ألغام ومخلفات الإرهابيين تواصل حصد أرواح الأبرياء  الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم أسعار الخضر والفواكه تلتهب عشية عيد الأضحى بأسواق وهران مشروع قانون فرنسي لإعادة الاعتبار لـ˜الحركى˜ والاعتراف بـ˜تضحياتهم˜! أويحيى ينفي تورّط بلعباس في قضايا فساد ويوضّح بخصوص بوجوهر فريق عمل ثنائي لإنجاز مخطط عمل لتنمية المناطق الحدودية الحماية المدنية تطلب من المواطنين توخي الحذر في استعمال أدوات النحر نات كوم تجند 45 ألف عامل نظافة و47 شاحنة يومي العيد 30 ألف عائلة تستلم اليوم مفاتيح سكناتها بمختلف الصيغ خطبة عرفات بمخيمات حجاجنا ستتناول جهاد الجزائريين توكيل مهمة بيع الكتب للمؤسسات التربوية وديوان المطبوعات توقيف المراهق الذي قتل واغتصب الطفلة سلسبيل بوهران مئات الأطنان من البطاطا محفوظة في مبردات انتقادات للبعثة بسبب نقل الحجاج مباشرة إلى عرفات توقع استقبال 850 ألف رأس غنم و200 رأس بقر يوم العيد بمذبح الرويسو بن غبريت تسكت الإسلاميين وأعداء الإصلاح التربوي˜ الدرك يتخذ إجراءات خاصة لتأمين الأماكن العمومية والمساجد خلال العيد إيران تحذر من الاستحواذ على حصتها في الـ أوبك˜ الأضاحي بين 3 و5 ملايين بنقاط البيع المعتمدة بلماضي يستهدف لقب «كان» 2019 ويتوعد المتمردين شاليهات داخل المؤسسات التربوية للتخفيف من الاكتظاظ تكليف مقاولات جديدة خلفا لشركات بناء فُسخت عقودها الجيش يحجز 5 طائرات بدون طيار في قسنطينة 602 مليون دينار للإطعام المدرسي ونقص في مؤسسات التعليم العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل انخفاض محسوس في أسعار أضاحي العيد بولنوار يرجع غلاء أسعار الخضر إلى توقف الفلاحين عن جني المحاصيل انخفاض أسعار برميل خام برنت إلى 71.83 دولارا بنك الجزائر يحافظ على سياسته الحذرة لضبط أسعار الصرف 188 مخبزة و4 آلاف تاجر لضمان مداومة يالعيد بقسنطينة وزارة الفلاحة تنفي تسجيل حالة إصابة بالحمى القلاعية وسط الأغنام مستفيدون من 56 مسكنا اجتماعيا تساهميا بأغريب يرفضون استلام سكناتهم التكفل بـ 80 بالمائة من الحالات الإستعجالية بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة الحكومة ستغرق الأسواق بإخراج كميات كبيرة من البطاطا المخزنة بغرف التبريد "الإخلاص لمبادئ مؤتمر الصومام التزام لبناء إجماع وطني حقيقي" ولد عباس يؤكد أن الأفلان سيبقى لقرون ثلاث وفيات وأربعة جرحى في حادث مروري بالجلفة السطايفية يرفضون الاستسلام ويتوعدون المولودية "السينا" يدرس رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور" الأرندي

مصالح الأمن تشتبه في تواطؤ مهرّبي الماشية مع إرهابيين

تنسيق أمني لمنع تسلل الدواعش˜ في شبكات تهريب المواشي


  08 أوت 2018 - 21:06   قرئ 459 مرة   0 تعليق   الحدث
تنسيق أمني لمنع تسلل  الدواعش˜ في شبكات تهريب المواشي

تشن مصالح الأمن حملة واسعة لشل شبكات تهريب الأضاحي على الجهة الحدودية مع تونس، خاصة أن المعلومات المتحصل عليها من قبل مصالح الأمن تشير إلى تواطؤ هؤلاء المهربين مع المجموعات الإرهابية الناشطة بالشريط الحدودي الفاصل بين تونس والجزائر، وقد أجهضت نهاية الأسبوع عملية تهريب رؤوس من الماشية في ضاحية  بوحجار˜ التابعة لولاية الطارف الحدودية مع طبرقة وعين الدراهم، بعد بحث وتحريات لمجموعة مهربين ينشطون على محور الحزام الحدودي.

 

أخذت قوات الجيش الوطني كل احتياطاتها لمنع تسلل أي عناصر إرهابية سواء عبر وفود السواح أو عن طريق المهربين الناشطين عبر طول الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس، والذي يعرف حركة مكثفة حاليا مع اقتراب عيد الأضحى ومحاولات تهريب رؤوس الماشية من وإلى تونس خاصة السلالات الجيدة على غرار سلالة أولاد جلال التي تعتبر الأكثر طلبا، كما كثفت مصالح أمن الحدود مراقبتها على كل الأشخاص والمركبات الوافدة من وعلى تونس والجزائر عبر النّقاط الحدودية البريّة، على خلفية تلقي تنبيهات بخصوص تحركات مشبوهة لعناصر إرهابيّة تخطّط لتنفيذ عمليات إجرامية، خصوصا أنّ الأمر يتعلق بفترة حساسة تتمثّل في تنقل آلاف الأشخاص لقضاء العطلة الصّيفية بمواقع سياحية في تونس، في ظل الحديث عن معلومات تضمّنها تقرير فرنسي حول وجود بين 2000 و3000 آلاف تونسي التحقوا بالجماعات المتطرّفة في العراق وسوريا، بينما يبلغ عدد الجزائريين 300 فقط على أقصى تقدير، كما تشن حملة أمنية على الشريط الحدودي الجزائري- التونسي للوقاية من تهريب قطعان الماشية في الاتجاهين، بينما تشهد أسعار الخرفان في الجهة الجزائرية التهابا من شأنه أن ينعكس على الخرفان المهربة إلى تونس. وأكدت مصادر إعلامية تونسية أن مصالح الأمن الجزائرية تنسق مع نظيرتها التونسية لكبح جماح المهربين، مبرزًا أن عمليات التهريب الواسعة تتم على مدار العام، لكنها تتضاعف مع عيد الأضحى، لأنه يتم تهريب الأضاحي عبر مسالك جبلية وعرة التضاريس ولا يخبرها سوى بارونات التهريب المتعاونين مع مواطنين يخشون بطش رؤوس المافيا، ويرفضون التبليغ عن مسروقاتهم، أو يقدمون على إجراء مفاوضات معهم بعيدا عن أعين مصالح الأمن.

وللإشارة فقد فتحت الجزائر وتونس خط اتصال مباشر بين القيادات الميدانية على الحدود البرية بين البلدين وقررت إقامة غرفة عمليات عسكرية وأمنية مشتركة في خطوة لتقفي أثر الجماعات الإرهابية وإحباط المخططات الإجرامية قبل احتمال وقوعها، حيث قالت مصادر تونسية إن قيادات أمنية وعسكرية جزائرية رفيعة المستوى زارت تونس، لتباحث قضية تأمين الحدود عقب اعتداء جندوبة.

أسامة سبع

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha