شريط الاخبار
قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي» بن بوزيد يؤكد احتواء جزء كبير من الأزمة ويوصي بالحذر من الفيروس الجزائريون أكثر المستخدمين للملصقات عبر «فايبر» بـ 275 مليون رسالة رقم أعمال «جازي» بلغ 20.6 مليار دينار خلال الثلاثي الثاني من 2020 برمجة لقاء بين الشريك الاجتماعي والمديرية العامة لمجمع «ديفاندوس» الإثنين المقبل إطلاق برنامج لتهيئة 56 ملجأ للصيد التقليدي عبر الوطن وزير المالية يؤكد أن تعويض المتضررين من الحرائق لن يكون ماليا تبون يجري حركة واسعة في سلك القضاء تمس رؤساء المجالس والنواب العامين 16 رحلة جوية لإجلاء الجزائريين العالقين بالخارج لغاية 16 أوت رئيس الجمهورية يأمر بالتكفل بالمتضررين من زلزال ميلة صلاة الجمعة غير معنية بقرار فتح المساجد وينتظر الفصل في صلوات المغرب والعشاء والصبح الجيش يحذر من تداعيات انفلات الوضع بليبيا ويضع حماية الحدود ضمن الأولويات رئيس الجمهورية يأمر بتقديم مساعدة فورية للشعب اللبناني أسعار النفط تسجل ارتفاعا طفيفا وتلامس 44 دولارا للبرميل شراكة لإنتاج الأقنعة الواقية ذات الاستخدام الاستشفائي

ولد عباس يؤكد أن بوتفليقة أمر بردّ الاعتبار لعبان رمضان ومصالي الحاج

الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم


  19 أوت 2018 - 21:27   قرئ 1508 مرة   0 تعليق   الحدث
الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، إنّ ملفّ الحركى مطوي بالنسبة للجزائر، حيث أنهم اختاروا فرنسا وخرجوا معها والجزائر ليست بحاجة إليهم.

 

خاض أمين عام الأفلان، خلال وقوفه على تجمع شعبي ببلدية إفري أوزلاقن بولاية بجاية، أمس، بمناسبة الذكرى الـ62 لمؤتمر الصومام، في ملف الحركى، الذين ما يزالون يطالبون بما يسمونه حقوقهم في الجزائر، ومن بينها استعادة الممتلكات التي كانوا يشغلونها خلال الحقبة الاستعمارية وكذا زيارة الجزائر، قائلا إن الحركى اختاروا فرنسا التي يعيشون فيها حاليا، والجزائر قد طوت ملفّهم وهي ليست بحاجة إليهم.

وغازل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني سكان إفري أوزلاقن، وقال إنّ هذه المنطقة محظوظة باحتضانها أوّل مؤتمر تاريخي للأفلان، مضيفا أن المنطقة موطن الشهداء والمجاهدين، وحيثما تمشي في منازل البلدية تجد شهيدا أو مجاهدا، وأضاف ولد عباس أن تاريخ الدولة الجزائرية بدأ في منطقة أوزلاقن التي تعتبر عزيزة علينا. وقال ولد عباس، إن تاريخ الدولة الجزائرية انطلق من منطقة الصومام بولاية بجاية، التي هي منبع الثورة الجزائرية، حين قرر في 20 أوت 1955 البطل زيغود يوسف قيام الثورة التي قلبت كفة الموازين، كما قام عبان رمضان باتصالات واختارت الجماعة انعقاد المؤتمر في الصومام في بجاية.وأفاد ولد عباس أنّ الإيمان والقوة كانا موجودين عند المجاهدين، غير أن الأسلحة ناقصة والاستعمار ضرب الأماكن التي كان فيها السلاح، حيث تقرر كل شيء عن مصير الثورة الجزائرية في غرفتين من بيت في الصومام ببجاية، أين تم تقسيم الجزائر إلى 6 ولايات.

وأكد أمين عام الحزب العتيد أنّ رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمر بإعادة الاعتبار لجميع الشهداء والمجاهدين المهمشين عمدا أو دون قصد، معتبرا أنه قرار شجاع وثوري، يقضي بتوحيد الصفوف ورد الاعتبار لكل مجاهد وشهيد مهمش، منهم عبان رمضان ومصالي الحاج.

كما أشاد بهذه المناسبة بدور الشهيد عبان رمضان نظرا للعمل لذي قام به ونداءاته التي سمحت بتقوية جبهة التحرير الوطني، مضيفا أنّ تعليمات عبان رمضان هي تعليمات تقدمية.

حكيمة ذهبي