شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

ولد عباس يؤكد أن بوتفليقة أمر بردّ الاعتبار لعبان رمضان ومصالي الحاج

الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم


  19 أوت 2018 - 21:27   قرئ 1468 مرة   0 تعليق   الحدث
الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، إنّ ملفّ الحركى مطوي بالنسبة للجزائر، حيث أنهم اختاروا فرنسا وخرجوا معها والجزائر ليست بحاجة إليهم.

 

خاض أمين عام الأفلان، خلال وقوفه على تجمع شعبي ببلدية إفري أوزلاقن بولاية بجاية، أمس، بمناسبة الذكرى الـ62 لمؤتمر الصومام، في ملف الحركى، الذين ما يزالون يطالبون بما يسمونه حقوقهم في الجزائر، ومن بينها استعادة الممتلكات التي كانوا يشغلونها خلال الحقبة الاستعمارية وكذا زيارة الجزائر، قائلا إن الحركى اختاروا فرنسا التي يعيشون فيها حاليا، والجزائر قد طوت ملفّهم وهي ليست بحاجة إليهم.

وغازل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني سكان إفري أوزلاقن، وقال إنّ هذه المنطقة محظوظة باحتضانها أوّل مؤتمر تاريخي للأفلان، مضيفا أن المنطقة موطن الشهداء والمجاهدين، وحيثما تمشي في منازل البلدية تجد شهيدا أو مجاهدا، وأضاف ولد عباس أن تاريخ الدولة الجزائرية بدأ في منطقة أوزلاقن التي تعتبر عزيزة علينا. وقال ولد عباس، إن تاريخ الدولة الجزائرية انطلق من منطقة الصومام بولاية بجاية، التي هي منبع الثورة الجزائرية، حين قرر في 20 أوت 1955 البطل زيغود يوسف قيام الثورة التي قلبت كفة الموازين، كما قام عبان رمضان باتصالات واختارت الجماعة انعقاد المؤتمر في الصومام في بجاية.وأفاد ولد عباس أنّ الإيمان والقوة كانا موجودين عند المجاهدين، غير أن الأسلحة ناقصة والاستعمار ضرب الأماكن التي كان فيها السلاح، حيث تقرر كل شيء عن مصير الثورة الجزائرية في غرفتين من بيت في الصومام ببجاية، أين تم تقسيم الجزائر إلى 6 ولايات.

وأكد أمين عام الحزب العتيد أنّ رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمر بإعادة الاعتبار لجميع الشهداء والمجاهدين المهمشين عمدا أو دون قصد، معتبرا أنه قرار شجاع وثوري، يقضي بتوحيد الصفوف ورد الاعتبار لكل مجاهد وشهيد مهمش، منهم عبان رمضان ومصالي الحاج.

كما أشاد بهذه المناسبة بدور الشهيد عبان رمضان نظرا للعمل لذي قام به ونداءاته التي سمحت بتقوية جبهة التحرير الوطني، مضيفا أنّ تعليمات عبان رمضان هي تعليمات تقدمية.

حكيمة ذهبي