شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

استجابة لمطالب سكان المناطق الحدودية أقصى الجنوب

الجزائر تقرّر الفتح الجزئي للحدود مع مالي وليبيا


  22 أوت 2018 - 20:08   قرئ 775 مرة   0 تعليق   الحدث
الجزائر تقرّر الفتح الجزئي للحدود مع مالي وليبيا

السلطات العسكرية تنهي احتجاجات جانت بجلسة صلح مع الأعيان

قرّرت السلطات العليا للبلاد، فتح الحدود الرابطة بين الولاية المنتدبة جانت ودولتي ليبيا ومالي، استجابة لمطالب أعيان الولاية، الذين عقدوا اجتماعا الاثنين، مع السلطات العسكرية بالناحية الرابعة، لإنهاء الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة منذ مساء الأحد.

 

أنهت السلطات العسكرية بمدينة جانت أقصى الجنوب، الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة، منذ بداية الأسبوع، بتوقيع محضر صلح مع أعيان المنطقة بحضور السلطات المدنية والمنتخبين، وتعهّدت بدراسة مطالب ساكنة المناطق الحدودية، لاسيما ما تعلّق منها بفتح الحدود مع ليبيا والنيجر، قصد السماح للعائلات بالتواصل مع ذويها.

وأسفرت جلسة الصلح التي انعقدت الاثنين، بين أعيان الولاية المنتدبة جانت أقصى جنوب ولاية إليزي، والسلطات العسكرية، تحت إشراف قائد الناحية العسكرية الرابعة، وبحضور مسؤولين عسكريين سامين وكذا منتخبين عن المجالس الشعبية البلدية والمجلس الشعبي الولائي، عن الاستجابة لجملة المطالب التي رفعها ساكنة المنطقة، بعد الاحتجاجات التي شهدتها المنطقة، إثر قضاء وحدات الجيش المختصّة في مكافحة التهريب والجريمة المنظمة على مهرّب قرب الشريط الحدودي، رفض الامتثال إلى أمر التوقّف.

جاء في محضر الاجتماع، إقرار السلطات العسكرية منح أهالي هذه الجهة حرية التنقل عبر كافة إقليم المنطقة دون عراقيل وممارسات استفزازية ضدهم  وفتح المعابر الحدودية مع دول الجوار، لاسيما ليبيا ومالي، مع تشكيل هيئة استشارية تضم المجتمع المدني والهيئة الأمنية لتعزيز الثقة المتبادلة، وتعهّدت السلطات العسكرية بفتح تحقيق للمتسببين في المتوفّين وتقديمهم إلى العدالة مع تعويض أهالي كافة الضحايا بعد التأكّد منهم.

ويشهد الشريط الحدودي الرابط بين الولاية المنتدبة جانت، والحدود الليبية والمالية، أوضاعا أمنية خطيرة، بسبب انتشار المهرّبين والارهابيين، الذين يتسرّبون في أوساط المواطنين لدخول التراب الوطني، قادمين من مناطق النزاع، وهو الوضع الذي دفع بالسلطات العليا للبلاد، إلى اتخاذ قرار بغلق الحدود الرابطة بين الجزائر وليبيا ومالي منذ سنة 2014، أين اشتدّ الصراع بعد زحف الجماعات الارهابية المسلّحة إلى المنطقة. وما يزيد الوضع تعقيدا، هو العلاقات التي نسجت بين ساكنة الضفتين من الجزائريين وجيرانهم من مالي وليبيا، حيث يصعب على السلطات العسكرية تسهيل مرورهم خوفا من تسلل الارهابيين.

يجدر التذكير، أن ساكنة جانت قد اشتكوا إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، الذي زار المنطقة شهر ماي الماضي، من استمرار الغلق الكلّي للمعابر الحدودية الرابطة بين الجزائر وليبيا ومالي، حيث ذكر أحد المتدخّلين أنّ استمرار غلق المعابر حال دون التواصل بينهم وبين عائلاتهم المنتشرة عبر المناطق الحدودية الرابطة بين الجزائر وهذين البلدين،تخفيف الإجراءات من أجل السماح للعائلات بالعبور ووعد بدوي، بنقل انشغالهم المتعلق بفتح جزئي للمعابر الحدودية، إلى رئيس الجمهورية، وستتمّ دراستها مع مختلف الأسلاك الأمنية. وتابع بدوي يقول:  نحن في دولة القانون عليكم أن تعوا ذلك جيدا والقانون أكبر من الجميع من المواطن والمسؤول ومني أنا كوزير ونحن لا نقبل بهذه التجاوزات خارج المؤسسات الدستورية الأمنية والقضائية˜، مضيفا:  أنا كوزير داخلية أحرص على تطبيق القانون المدستر وسأتكفل بنقل انشغالكم لرئيس الجمهورية والحكومة ومختلف الأسلاك الأمنية˜.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha