شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

بعد نقل 26 شخصا إلى عيادة للاشتباه في إصابتهم بالكوليرا

إشاعة تحدث طوارئ وتثير الفزع ببلدية مقلع في تيزي وزو


  25 أوت 2018 - 14:09   قرئ 346 مرة   0 تعليق   الحدث
إشاعة تحدث طوارئ وتثير الفزع ببلدية مقلع في تيزي وزو

أحدثت إشاعة تسجيل حالات لمرض الكوليرا ببلدية مقلع الواقعة شرق تيزي وزو، طوارئ في مصلحة الاستعجالات للعيادة المتعددة الخدمات لذات البلدية ووضعت مصالح قطاع الصحة بالولاية في حالة استنفار قصوى. 

حسبما أكدته مصادر طبية محلية، فإن العيادة متعددة الخدمات لبلدية مقلع عرفت حالة من الطوارئ ليلة الجمعة إلى السبت بعد الاشتباه في إصابة 26  شخصا بأعراض رجحت في الوهلة الأولى أنها على صلة بداء الكوليرا، مما اثار فزع السكان المحليين بسبب مخاوف انتشار المرض في أوساطهم، قبل أن تهدأ الأمور وتعود الأوضاع إلى مجراها الطبيعي عقب إخضاع الأشخاص المرضى إلى الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة والتي أسفرت نتائجها عن أن الأمر يتعلق بتسمم غذائي ناجم عن تناول هؤلاء المرضى لمادة أو وجبة غذاء فاسدة، ليطمئن الطاقم الطبي أهالي المرضى وعدد من المواطنين الذين تجمهروا في فضاء العيادة بالتأكيد أن الأعراض التي ظهرت على الأشخاص المسعفين سببها تسمم غذائي وليس لها أية علاقة بداء الكوليرا الذي يحمل أعراضا تشبه تلك الناجمة عن التسمم كالغثيان، الاسهال والحمى. من جهة أخرى فإن قرية جمعة صهاريج ليست الوحيدة التي سجلت إنذارا خاطئا لداء الكوليرا، وإنما هناك اشتباه في إصابة شخص بأعراض المرض بمستشفى كريم بلقاسم بذراع الميزان، ما أثار حالة من الذعر في أوساط سكان المنطقة، هذا قبل أن تفند المصالح الطبية ذلك وتطمئن المواطنين الذين عاشوا حالة من الذعر لساعات عدة، تضيف مصادرنا. في سياق آخر يعيش سكان الناحية الجنوبية لولاية تيزي وزو على غرار بوغني، عين الزاوية، ذراع الميزان، تيزي غنيف والتي تم إمدادها بالماء الشروب انطلاقا من سد كوديا تسرذونت بولاية البويرة، حالة من الفزع خصوصا بعد الإعلان عن إصابة ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة بالكوليرا وانتشار فرضية تنقل العدوى عبر المياه. ورغم تفنيد المدير العام لمؤسسة الجزائرية للمياه هذه الإشاعة والـتأكيد أن مياه الحنفيات التي تصل للمواطنين عن طريق المنشآت والشبكات العمومية، هي مياه "سليمة وصالحة للشرب"،  إلا أن مخاوف السكان لا تزال قائمة إلى حد قرروا مقاطعة مياه الحنفيات المزودة بها انطلاقا من سد البويرة، وتفضيل استعمال المياه المعدنية أو الينابيع الطبيعة والآبار لاستبعاد أي شكوك حول صلاحية مياه هذه الحنفيات من عدمها.

أغيلاس. ب

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha