شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

غياب تام للمعلومة على مدار أسبوع يربك الجزائريين

صمت حكومي رهيب يفتح المجال لانتشار الإشاعة


  25 أوت 2018 - 14:45   قرئ 1192 مرة   0 تعليق   الحدث
صمت حكومي رهيب يفتح المجال لانتشار الإشاعة

-غياب خلية أزمة ولا مخطط طوارئ واجتماع وزاري مؤجل لإشعار آخر

في عزّ الأزمة التي تمرّ بها الجزائر، بسبب انتشار وباء الكوليرا في عدّة ولايات من الوطن، وبعد مرور أسبوع كامل من اكتشاف الوباء غاب صوت الحكومة وغاب معه إعلان مخطط طوارئ بالرغم من تصاعد عدد حالات الإصابة المسجلة من يوم لآخر، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات عن سرّ هذا الصمت المطبق الذي تمارسه السلطات. 

تطرح طريقة تعامل السلطات المختصة مع ملف انتشار "الكوليرا" علامات استفهام عديدة، لم يكلف فيها المعنيون أنفسهم عناء الإجابة عليها، ولم يظهر أي صوت سوى صوت خافت من طرف وزارة الصحة التي اكتفت بالتواصل مع المواطنين من حين لآخر عن طريق مديرياتها الولائية بتقديم إحصائيات لعدد الحلات المسجلة بالرغم من حالة الخوف التي يعيشها المواطن الجزائري مند أسبوع كامل، لاسيما وأنّ سبب انتشار المرض بقي مجهولاً إلى غاية صبيحة أمس عندما كشفت الوزارة أنّ منبع مائي ملوث بمنطقة سيدي الكبير التابعة لبلدية حمر العين بولاية تيبازة وراء انتشار داء الكوليرا.

ويرى مختصون أنّه كان من الأجدر أن تقوم الوزارة الأولى باستدعاء مجلس وزاري مصغر مكوّن من عدة وزارات على غرار وزارة الصحة، الداخلية والجماعات المحلية، الفلاحة، ووزارة التجارة باعتبارها وزارت معنية بطريقة مباشرة بهذه الأزمة، تنبثق عنه قرارات وإجراءات من شأنها أن توقف زحف هذا الوباء القاتل في ظرف قصير.

وما يُثير حالة من الاستغراب، هو عدم إنشاء خلية أزمة على مستوى ولايات الجزائر، البليدة، تيبازة والبويرة تعمل تحت وصاية وزارة الداخلية وتكون مهمتها تسيير الأزمة واتخاد القرارات اللازمة في الوقت المناسب، حيث وإلى غاية كتابة هذه الأسطر لم تنشئ السلطات خلية أزمة، كما أن مسؤولي الاتصال من مختلف الوزارات غائبون، بل وحتى الولاة الذين من المفترض أن يكونوا في الخطوط الأولى ويواجهون المواطنين بالحقائق.

وفي الوقت الذي غاب فيه الرسميون، حظرت الإشاعة التي أخذت منحى كبيراً، حيث أدخلت المواطن البسيط في حالة من التيهان غير مسبوقة، وهو ما يؤكد تداول هذه المعلومات التي خلقت ارتباكا لدى الجزائريين منذ الإعلان عن هذا الوباء.

 عبد العلي . ب