شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

غياب تام للمعلومة على مدار أسبوع يربك الجزائريين

صمت حكومي رهيب يفتح المجال لانتشار الإشاعة


  25 أوت 2018 - 14:45   قرئ 882 مرة   0 تعليق   الحدث
صمت حكومي رهيب يفتح المجال لانتشار الإشاعة

-غياب خلية أزمة ولا مخطط طوارئ واجتماع وزاري مؤجل لإشعار آخر

في عزّ الأزمة التي تمرّ بها الجزائر، بسبب انتشار وباء الكوليرا في عدّة ولايات من الوطن، وبعد مرور أسبوع كامل من اكتشاف الوباء غاب صوت الحكومة وغاب معه إعلان مخطط طوارئ بالرغم من تصاعد عدد حالات الإصابة المسجلة من يوم لآخر، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات عن سرّ هذا الصمت المطبق الذي تمارسه السلطات. 

تطرح طريقة تعامل السلطات المختصة مع ملف انتشار "الكوليرا" علامات استفهام عديدة، لم يكلف فيها المعنيون أنفسهم عناء الإجابة عليها، ولم يظهر أي صوت سوى صوت خافت من طرف وزارة الصحة التي اكتفت بالتواصل مع المواطنين من حين لآخر عن طريق مديرياتها الولائية بتقديم إحصائيات لعدد الحلات المسجلة بالرغم من حالة الخوف التي يعيشها المواطن الجزائري مند أسبوع كامل، لاسيما وأنّ سبب انتشار المرض بقي مجهولاً إلى غاية صبيحة أمس عندما كشفت الوزارة أنّ منبع مائي ملوث بمنطقة سيدي الكبير التابعة لبلدية حمر العين بولاية تيبازة وراء انتشار داء الكوليرا.

ويرى مختصون أنّه كان من الأجدر أن تقوم الوزارة الأولى باستدعاء مجلس وزاري مصغر مكوّن من عدة وزارات على غرار وزارة الصحة، الداخلية والجماعات المحلية، الفلاحة، ووزارة التجارة باعتبارها وزارت معنية بطريقة مباشرة بهذه الأزمة، تنبثق عنه قرارات وإجراءات من شأنها أن توقف زحف هذا الوباء القاتل في ظرف قصير.

وما يُثير حالة من الاستغراب، هو عدم إنشاء خلية أزمة على مستوى ولايات الجزائر، البليدة، تيبازة والبويرة تعمل تحت وصاية وزارة الداخلية وتكون مهمتها تسيير الأزمة واتخاد القرارات اللازمة في الوقت المناسب، حيث وإلى غاية كتابة هذه الأسطر لم تنشئ السلطات خلية أزمة، كما أن مسؤولي الاتصال من مختلف الوزارات غائبون، بل وحتى الولاة الذين من المفترض أن يكونوا في الخطوط الأولى ويواجهون المواطنين بالحقائق.

وفي الوقت الذي غاب فيه الرسميون، حظرت الإشاعة التي أخذت منحى كبيراً، حيث أدخلت المواطن البسيط في حالة من التيهان غير مسبوقة، وهو ما يؤكد تداول هذه المعلومات التي خلقت ارتباكا لدى الجزائريين منذ الإعلان عن هذا الوباء.

 عبد العلي . ب
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha