شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

تعليمات شفوية في الوقت بدل الضائع˜ لتطويق الكوليرا

عطلة المسؤولين تسهم في الانتشار السريع لـ˜الكوليرا˜


  28 أوت 2018 - 19:29   قرئ 579 مرة   0 تعليق   الحدث
عطلة المسؤولين تسهم في الانتشار السريع لـ˜الكوليرا˜

وزراء في عطلة ورؤساء دواوينهم  نيام˜!

عطلة عمال مخابر المستشفيات أخّرت إجراء التحاليل للمصابين

 

صادف حالة الذعر التي خيّمت على الرأي العام منذ إعلان وزارة الصحة عن وجود داء الكوليرا بالجزائر، الخميس المنصرم، وجود وزراء مختلف القطاعات الحكومية في عطلة، إلى جانب المسؤولين المركزيين في قطاع الصحة والمستشفيات، ولأنّ هؤلاء لم يتلقّوا أوامر بقطع عطلهم من أجل مواجهة المرض، استمرّ رؤساء دواوينهم والأمناء العامون في تسيير الأوضاع، غير أن هؤلاء أبانوا عن فشل ذريع في تسيير الأزمة، وانتشرت المعلومات الكاذبة التي زادت من حالة الخوف لدى الرأي العام وسط شحّ المعلومات الرسمية.

لم تتحرّك مصالح الحكومة إلّا بعد مرور 15 يوما عن انتشار داء الكوليرا من أجل محاصرته، ذلك أنّ وزراء القطاعات التي يدخل ضمن اختصاصها ذلك، يوجدون في إجازتهم السنوية، التي اقتسموها 15 يوما لكل واحد منهم منذ بداية شهر أوت. وإن كان يمنع عليهم ترك مكاتبهم شاغرة خلال فترة العطلة لضمان سيرورة الجهاز التنفيذي، وكذلك هو الشأن بالنسبة للرؤساء المدراء العامين للمؤسسات العمومية الكبرى ورؤساء الدوائر والولاة، إلا أنّ رؤساء الدواوين والأمناء العامين الذين يفترض بهم ضمان الاستخلاف، سجّلوا فشلا في تسيير  أزمة˜ الكوليرا، فاسحين المجال أمام الإشاعة التي باتت تسيطر على الرأي العام، كما لم يفلحوا في الضغط على المسؤولين المحليين من أجل التدخّل العاجل بالولايات.

وسجّلت هذه الوضعية تأخّر تدخّل أعضاء الحكومة، لطمأنة الرأي العام، حيث انتظر رؤساء الدواوين والأمناء العامون، تلقي تعليمات من الوزراء المسؤولين عن كلّ قطاع، من أجل التحرّك، بعد مرور أسبوع عن ظهور الداء، الذي لا يحتمل أيّ تأخّر في مواجهته، في حين يواصل وزير الصحة تسجيل سقوطه الحرّ، بعدما عرّت  أزمة˜ الكوليرا، فشله في التسيير الإداري، وهو الذي لم تتوصّل مصالحه إلى غاية اليوم إلى المصدر الرئيسي للمرض، وسط تضارب المعلومات بخصوص منبع  سيدي الكبير˜ بولاية تيبازة، في حين تواصل الإحصائيات تسجيل ارتفاع في عدد المصابين، تضاف إليه تصريحاته المتضاربة، وهو الذي يعتبر أوّل وزير يدلي بتصريحات تكذّبها مصالحه بعد 24 ساعة، تتعلق بزمن القضاء على الكوليرا.

ودخل ممثلو مختلف القطاعات الوزارية، لاسيما الحساسة على غرار وزير الداخلية نور الدين بدوي ووزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي، على خطّ مكافحة الكوليرا، عبر دواوينهم، حيث وجّه الوزيران تعليمات استعجالية من أجل تشكيل خلايا أزمة محلية والقيام بعمليات نظافة كبرى لتطويق الداء الذي ما يزال مجهول المصدر.

وأصدر ديوان وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، تعليمات صارمة إلى الولاة، من أجل إخراج عتاد النظافة لتطهير الأحياء من القاذورات، التي انتشرت بشكل فظيع عقب عيد الأضحى المبارك، في ظلّ سبات مصالح النظافة التابعة للبلديات وكذا الممارسات غير الحضارية لبعض المواطنين. ووفقا لمصادر من الداخلية، فإنّ نور الدين بدوي، الموجود في عطلة سنوية منذ منتصف شهر أوت إلى غاية نهاية الشهر، وينوب عنه مدير ديوانه في التسيير، قد قدّم تعليمات إلى الولاة عبر 48 ولاية، من أجل تنصيب خلايا أزمة على مستوى كلّ ولاية من أجل مراقبة انتشار الداء وتطويقه في أقرب الآجال. كما أعلنت وزارة البيئة والطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، عن حملة تنظيف واسعة على مستوى التراب الوطني، وذلك بإشراك كل الفاعلين والمجتمع المدني والقطاعات ذات الصلة.

وليسوا الوزراء وحدهم من خرجوا في عطلة ولم تجبرهم حالة الهلع التي يعيشها الرأي العام بسبب شحّ المعلومات الرسمية على الالتحاق بمناصب عملهم، فإلى جانب هؤلاء سجلت مختلف المؤسسات الاستشفائية المتخصّصة، التي نقلت إليها الحالات المشتبه بإصابتها بالكوليرا، وهي مستشفى القطار وبوفاريك، خروجا جماعيا للطاقم الطبي العامل على مستوى المخابر، استدعى تحويل عيّنات المرضى الذين أدخلوا على جناح السرعة إلى المستشفى، إلى معهد باستور لإجراء التحاليل، وهي العملية التي تتطلب وقتا طويلا، مع العلم أن تحليل العينة يتطلب أربعة أيام من أجل الكشف إن كانت إيجابية أم سلبية.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha