شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

عددهم كبير ومصيرهم مجهول واحتمال فرارهم للساحل الإفريقي وارد 

عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب


  04 سبتمبر 2018 - 20:28   قرئ 755 مرة   0 تعليق   الحدث
عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب

الجزائر حذرت من خطرهم واتخذت إجراءات استباقية ضدهم

تجدد الحديث عن عودة المقاتلين الأجانب من مناطق النزاع في سوريا والعراقنحو الساحل الإفريقي والمغرب الكبير، مع حصار الجيش السوري لمدينة إدلبالتي يتجمع فيها عدد كبير جدا من الإرهابيينفي انتظار معركة تحريرها،والسؤال الذي يطرح نفسه هنا أين سينقل المقاتلون الأجانب الموجودون بإدلب، خاصة أن عددا منهم مبحوث عنه في دولهم، ويمثلونخطورة كبرى في المستقبل.

 

بات المقاتلون الأجانب الذين يشكلون أعدادا معتبرة ضمن صفوف الجماعات الإرهابية في إدلب الملف الأبرز على طاولة أجهزة الاستخبارات لمختلف دول العالم بما فيها الجزائر، التي تتوسط دولا تعيش انفلاتا أمنيا خطيرا، على غرار ليبيا ومالي، وأخرى هاجر شبابها نحو الشرق الأوسط للقتال ضمن صفوف الإرهابيين مثل تونس. ويشكل مصير المقاتلين الأجانب في هذه المحافظة التي يمكن اعتبارها آخر قلاع المسلحين في سوريا، مصدر قلق لعدد من العواصم في حال الفرار أو الترحيل أو نقلهم لدول أخرى تعرف نزاعات ووضعا أمنيا متدهورا، على غرار ما يقع في الجارة ليبيا التي تشترك الجزائر معها في حدود صحراوية شاسعة.

وعقدت الجزائر في هذا الصدد اجتماعات مع تونس ومصر لدراسة ملف عودة المقاتلين الأجانب من سوريا والعراق، وتعزيز تبادل المعلومات ورصد أي انتقال لعناصر إرهابية إلى المنطقة من بؤر الصراعات الإقليمية والدولية، باعتبار أن المؤشرات والتقارير توضح أن العودة ستكون إلى شمال إفريقيا حسب وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل.

وكان مساهل قد قال إن الجزائر كغيرها من دول المنطقة أخذت مسألة عودة المقاتلين الأجانب نحو المنطقة على محمل الجد، وحذرت منه في مناسبات عديدة، مشيرا إلى أنها احتضنت اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وتم التطرق إلى عودة إرهابيي  داعش˜ إلى إفريقيا،وجدد مرة أخرى تأكيده على أن منطقة شمال إفريقيا مهددة من المسلحين الأجانب الفارين من ساحات القتال، بسبب الهزائم التي مني بها ما يسمى تنظيم  داعش˜ في العراق وسوريا.

يشار إلى أنّ وكالة سبوتنيك للأنباء الروسية قد نشرت في الفاتح سبتمبر الجاري تصريحات لخبير عسكري سوري يسمى العميد محمد عيسى، قال فيها إن عدد المقاتلين في محافظة إدلب كبير ولا يمكن استيعابهم في أي دولة، وأضاف أن بعض القيادات من إدلب ربما يتم نقلها مع تقدم القوات السورية إلى دولة أخرى، ويمكن نقلها حسبه- عبر الأراضي التركية إلى ليبيا.

زين الدين زديغة