شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

عددهم كبير ومصيرهم مجهول واحتمال فرارهم للساحل الإفريقي وارد 

عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب


  04 سبتمبر 2018 - 20:28   قرئ 651 مرة   0 تعليق   الحدث
عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب

الجزائر حذرت من خطرهم واتخذت إجراءات استباقية ضدهم

تجدد الحديث عن عودة المقاتلين الأجانب من مناطق النزاع في سوريا والعراقنحو الساحل الإفريقي والمغرب الكبير، مع حصار الجيش السوري لمدينة إدلبالتي يتجمع فيها عدد كبير جدا من الإرهابيينفي انتظار معركة تحريرها،والسؤال الذي يطرح نفسه هنا أين سينقل المقاتلون الأجانب الموجودون بإدلب، خاصة أن عددا منهم مبحوث عنه في دولهم، ويمثلونخطورة كبرى في المستقبل.

 

بات المقاتلون الأجانب الذين يشكلون أعدادا معتبرة ضمن صفوف الجماعات الإرهابية في إدلب الملف الأبرز على طاولة أجهزة الاستخبارات لمختلف دول العالم بما فيها الجزائر، التي تتوسط دولا تعيش انفلاتا أمنيا خطيرا، على غرار ليبيا ومالي، وأخرى هاجر شبابها نحو الشرق الأوسط للقتال ضمن صفوف الإرهابيين مثل تونس. ويشكل مصير المقاتلين الأجانب في هذه المحافظة التي يمكن اعتبارها آخر قلاع المسلحين في سوريا، مصدر قلق لعدد من العواصم في حال الفرار أو الترحيل أو نقلهم لدول أخرى تعرف نزاعات ووضعا أمنيا متدهورا، على غرار ما يقع في الجارة ليبيا التي تشترك الجزائر معها في حدود صحراوية شاسعة.

وعقدت الجزائر في هذا الصدد اجتماعات مع تونس ومصر لدراسة ملف عودة المقاتلين الأجانب من سوريا والعراق، وتعزيز تبادل المعلومات ورصد أي انتقال لعناصر إرهابية إلى المنطقة من بؤر الصراعات الإقليمية والدولية، باعتبار أن المؤشرات والتقارير توضح أن العودة ستكون إلى شمال إفريقيا حسب وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل.

وكان مساهل قد قال إن الجزائر كغيرها من دول المنطقة أخذت مسألة عودة المقاتلين الأجانب نحو المنطقة على محمل الجد، وحذرت منه في مناسبات عديدة، مشيرا إلى أنها احتضنت اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وتم التطرق إلى عودة إرهابيي  داعش˜ إلى إفريقيا،وجدد مرة أخرى تأكيده على أن منطقة شمال إفريقيا مهددة من المسلحين الأجانب الفارين من ساحات القتال، بسبب الهزائم التي مني بها ما يسمى تنظيم  داعش˜ في العراق وسوريا.

يشار إلى أنّ وكالة سبوتنيك للأنباء الروسية قد نشرت في الفاتح سبتمبر الجاري تصريحات لخبير عسكري سوري يسمى العميد محمد عيسى، قال فيها إن عدد المقاتلين في محافظة إدلب كبير ولا يمكن استيعابهم في أي دولة، وأضاف أن بعض القيادات من إدلب ربما يتم نقلها مع تقدم القوات السورية إلى دولة أخرى، ويمكن نقلها حسبه- عبر الأراضي التركية إلى ليبيا.

زين الدين زديغة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha