شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

عددهم كبير ومصيرهم مجهول واحتمال فرارهم للساحل الإفريقي وارد 

عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب


  04 سبتمبر 2018 - 20:28   قرئ 552 مرة   0 تعليق   الحدث
عودة الحديث عن المقاتلين الأجانب مع اقتراب معركة إدلب

الجزائر حذرت من خطرهم واتخذت إجراءات استباقية ضدهم

تجدد الحديث عن عودة المقاتلين الأجانب من مناطق النزاع في سوريا والعراقنحو الساحل الإفريقي والمغرب الكبير، مع حصار الجيش السوري لمدينة إدلبالتي يتجمع فيها عدد كبير جدا من الإرهابيينفي انتظار معركة تحريرها،والسؤال الذي يطرح نفسه هنا أين سينقل المقاتلون الأجانب الموجودون بإدلب، خاصة أن عددا منهم مبحوث عنه في دولهم، ويمثلونخطورة كبرى في المستقبل.

 

بات المقاتلون الأجانب الذين يشكلون أعدادا معتبرة ضمن صفوف الجماعات الإرهابية في إدلب الملف الأبرز على طاولة أجهزة الاستخبارات لمختلف دول العالم بما فيها الجزائر، التي تتوسط دولا تعيش انفلاتا أمنيا خطيرا، على غرار ليبيا ومالي، وأخرى هاجر شبابها نحو الشرق الأوسط للقتال ضمن صفوف الإرهابيين مثل تونس. ويشكل مصير المقاتلين الأجانب في هذه المحافظة التي يمكن اعتبارها آخر قلاع المسلحين في سوريا، مصدر قلق لعدد من العواصم في حال الفرار أو الترحيل أو نقلهم لدول أخرى تعرف نزاعات ووضعا أمنيا متدهورا، على غرار ما يقع في الجارة ليبيا التي تشترك الجزائر معها في حدود صحراوية شاسعة.

وعقدت الجزائر في هذا الصدد اجتماعات مع تونس ومصر لدراسة ملف عودة المقاتلين الأجانب من سوريا والعراق، وتعزيز تبادل المعلومات ورصد أي انتقال لعناصر إرهابية إلى المنطقة من بؤر الصراعات الإقليمية والدولية، باعتبار أن المؤشرات والتقارير توضح أن العودة ستكون إلى شمال إفريقيا حسب وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل.

وكان مساهل قد قال إن الجزائر كغيرها من دول المنطقة أخذت مسألة عودة المقاتلين الأجانب نحو المنطقة على محمل الجد، وحذرت منه في مناسبات عديدة، مشيرا إلى أنها احتضنت اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وتم التطرق إلى عودة إرهابيي  داعش˜ إلى إفريقيا،وجدد مرة أخرى تأكيده على أن منطقة شمال إفريقيا مهددة من المسلحين الأجانب الفارين من ساحات القتال، بسبب الهزائم التي مني بها ما يسمى تنظيم  داعش˜ في العراق وسوريا.

يشار إلى أنّ وكالة سبوتنيك للأنباء الروسية قد نشرت في الفاتح سبتمبر الجاري تصريحات لخبير عسكري سوري يسمى العميد محمد عيسى، قال فيها إن عدد المقاتلين في محافظة إدلب كبير ولا يمكن استيعابهم في أي دولة، وأضاف أن بعض القيادات من إدلب ربما يتم نقلها مع تقدم القوات السورية إلى دولة أخرى، ويمكن نقلها حسبه- عبر الأراضي التركية إلى ليبيا.

زين الدين زديغة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha