شريط الاخبار
محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر مجمع سوناطراك يمنح وسائل طبية لفائدة بلديتي تمنراست وعين صالح سوسطارة تخيب عربيا وتحول اهتمامها إلى المنافسة المحلية جامعة الجزائر 2 تفتح مسابقة وطنية لتوظيف أساتذة في رتبة أستاذ مساعد عام سجنا نافذا لشرطيين عن تهمة الإشادة بالأعمال الإرهابية لـ داعش الدرك يطارد عصابات تنظيم رحلات الموت بالغرب توقيف 3 عناصر دعم بتبسة و36 منقبا عن الذهب بتمنراست وجانت حسبلاوي يُقيل المدير العام والأمين العام لمستشفى بجاية محاولات لتصحيح سوء تسيير ملف التعيينات في الشؤون الدينية الإنتاج الفلاحي يستهلك 70 % من منسوب المياه المخزنة تخفيضات تصل إلى 20 مليونا على المركبات الفارهة فرعون تقف على أشغال عصرنة محطة اتصالات الجزائر الفضائية بالأخضرية زيتوني: مظاهرات 11 ديسمبر عبرت عن تلاحم بين الشعب وثورته˜ استدعاء أمهات بقية ضحايا الحر قة بالرايس حميدو لإجراء تحاليل الحمض النووي أئمة جزائريون لمحاورة فرنسيين عائدين من سوريا اتحاد الوكالات السياحية يؤكد أن المفروض انخفاض الأسعار خلال الفترة الحالية الدفع بعدم الدستورية يهدف إلى سد الثغرات التي تشكل عامل ضعف للجزائر الأساتذة الجامعيون يعودون للشارع هذا الأربعاء البنك العالمي يتوقع ارتفاع الأموال المحولة إلى الجزائر من المغتربين لجنة مساندة عمال سيفيتال في الشارع تضامنا مع ربراب كنابست إيليزي تؤكد عدم مصداقية انتخابات اللجان متساوية الأعضاء ميهوبي يؤكد أن فيلم بن مهيدي لم يمنع ولم يتعرض للرقابة أعضاء الحكومة يتقاذفون المسؤوليات بخصوص فضيحة حاويات النفايات المستوردة ترقب توفير أكثر من 1500 منصب شغل جديد بورقلة نقابي بسونلغاز يهدد المدير السابق ويرسل له 50 رسالة نصيّة يوميا النفط يرتفع بعد اتفاق خفض الإنتاج الحكومة تأمر بتأهيل كل الملاعب لمباريات الكأس حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية

بعدما أنهى الرئيس مهام الوالي الحقّار˜ صاحب مقولة سأكلّم دزاير˜

مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم


  04 سبتمبر 2018 - 20:27   قرئ 607 مرة   0 تعليق   الحدث
مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم

-هل تشمل قرارات الرئيس ولاة عاثوا فسادا واحتقروا الشعب ودفعوه نحو الشارع؟

أعاد قرار الرئيس إنهاء مهام والي البليدة مصطفى العياضي الأمل المواطنين في أن تتحرّك السلطات العليا باتجاه ولاة آخرين عاثوا في الإدارة فسادا، وعاملوا الشعب باحتقار فأوصدوا أبوابهم أمامهم حتى صار لقاء الوالي أو رئيس الدائرة صعب المنال.

 

جاء القرار الصادر عن رئاسة الجمهورية، مساء الإثنين، صادما لوالي البليدة مصطفى العياضي، بعدما قرّر الرئيس إقالته من منصبه، وإن كانت الرئاسة لم تقدّم  تبريرات˜ لهذا القرار، إلا أنّ التأويلات تحدّثت عن سوء تسيير هذا الوالي لأزمة الكوليرا التي انطلقت شرارتها من مدينة الورود التي تحوّلت بسبب إهمال المسؤولين المحليين إلى مدينة  الكوليرا˜.

لكنّ القرار المفاجئ، نزل بالمقابل سارّا على الرأي العام والمواطنين، الذين خرج عدد منهم إلى الشارع للاحتفال بـ˜العقاب˜ الذي لقيه مسؤول من المفروض أن يكون  خدام الشعب˜، لكنه  تغوّل˜ عليه وبات  يقرف˜ منه، مثلما أثبته شريط فيديو بثته قناة تلفزيونية خاصة، ظهر فيها مصطفى العياضي يلوح بيديه نحو مواطنة أصيبت بمرض الكوليرا تترجّاه أن يتكفّل بابنها من ذوي الاحتياجات الخاصّة، فراح يوجّه لها كلامه بتعال يقول فيه إنه  سيكلم الدزاير ليرى في قضيتها˜، وهي العبارة التي أثارت سخط المواطنين الذين راحوا يتساءلون  من تكون دزاير هذه التي سيكلمها الوالي؟˜.

وبات وصول المواطن إلى الوالي أو رئيس الدائرة عبر عدد من مناطق الوطن صعب المنال، فأبواب مكاتب المسؤولين أوصدت في وجوه المواطنين، ورفوف مكاتبهم غطتها خيوط العنكبوت، بدلا عن ملفّات تحمل انشغالات المواطنين، مما جعلهم يغزون الشوارع حاملين لافتات لُخّصت فيها مطالبهم من مسكن وشغل وكهرباء وماء.

وغالبا ما يواجه غضب المواطنين وزراء في الحكومة، لعلّ أكثر هؤلاء وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، الذي يقلّص في كثير من الأحيان عدد النقاط التي يقف فيها عبر المداشر والقرى وبلديات الوطن، عندما يطّلع بعينيه على معاناة مواطنين  يحلمون˜ برؤية مسؤول يزورهم لينقلوا له انشغالاتهم، رغم أنّ الحكومة تأمر المنتخبين المحليين والولاة بتخصيص أيام لاستقبال المواطنين من أجل دراسة انشغالاتهم، فيجد وزير الداخلية نفسه مضطرّا لحلّ مشكل مسكن لعجوز تقطن بقرية معزولة في أعالي سطيف، كما يجد نفسه مضطرّا للنظر في مشكل بطالة شباب قرى وبلديات ولاية سعيدة، وهم الذين اصطدموا برئيس دائرة أغلق أبواب مكتبه في وجوههم وتحدّاهم بشكايته للرئيس قائلا:  روحوااشكولبوتفليقة˜.

تقارير سوداء عن عدم الاستقبال على مكتب وزير الداخلية

إن حدث و˜تنازل˜ مسؤول في  دوّار˜ وبرمج يوما لاستقبال المواطنين، فإنه يطلب منهم تقديم شكاويهم في دقائق معدودة أو تسليم الشكاوى والمغادرة. وفي العديد من الحالات يشترط رؤساء الدوائر في أيام الاستقبال الرسمية للمواطنين أن يُقسّم المواطنون الموجودون في قوائم الانتظار إلى مجموعات تضم كل مجموعة بين 8 و15 شخصا، يطلب منهم أن يدخلوا على رئيس الدائرة جماعيا، كل هذا من أجل أن لا يشعر رئيس الدائرة بالتعب في حال استقبال المواطنين واحدا واحدا، وبهذا يقضي رؤساء الدوائر على كرامة وخصوصية المواطنين، ويضطر بعض أصحاب الحاجات من المواطنين إلى الانسحاب بسبب حساسية شكاويهم، ويحدد بعض رؤساء الدوائر مدة لكل مواطن بعدة دقائق لا تزيد عن الخمس، كل هذا من أجل أن يقول رؤساء الدوائر في تقاريرهم الإدارية إنهم يستقبلون المواطنين، وكل هذا من أجل أن يرتاح ولاة الجمهورية من  وجع الرأس˜، حيث يتخلصون من المواطنين الذين يطلبون مقابلة الوالي بإرسالهم إلى رئيس الدائرة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha