شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

بعدما أنهى الرئيس مهام الوالي الحقّار˜ صاحب مقولة سأكلّم دزاير˜

مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم


  04 سبتمبر 2018 - 20:27   قرئ 487 مرة   0 تعليق   الحدث
مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم

-هل تشمل قرارات الرئيس ولاة عاثوا فسادا واحتقروا الشعب ودفعوه نحو الشارع؟

أعاد قرار الرئيس إنهاء مهام والي البليدة مصطفى العياضي الأمل المواطنين في أن تتحرّك السلطات العليا باتجاه ولاة آخرين عاثوا في الإدارة فسادا، وعاملوا الشعب باحتقار فأوصدوا أبوابهم أمامهم حتى صار لقاء الوالي أو رئيس الدائرة صعب المنال.

 

جاء القرار الصادر عن رئاسة الجمهورية، مساء الإثنين، صادما لوالي البليدة مصطفى العياضي، بعدما قرّر الرئيس إقالته من منصبه، وإن كانت الرئاسة لم تقدّم  تبريرات˜ لهذا القرار، إلا أنّ التأويلات تحدّثت عن سوء تسيير هذا الوالي لأزمة الكوليرا التي انطلقت شرارتها من مدينة الورود التي تحوّلت بسبب إهمال المسؤولين المحليين إلى مدينة  الكوليرا˜.

لكنّ القرار المفاجئ، نزل بالمقابل سارّا على الرأي العام والمواطنين، الذين خرج عدد منهم إلى الشارع للاحتفال بـ˜العقاب˜ الذي لقيه مسؤول من المفروض أن يكون  خدام الشعب˜، لكنه  تغوّل˜ عليه وبات  يقرف˜ منه، مثلما أثبته شريط فيديو بثته قناة تلفزيونية خاصة، ظهر فيها مصطفى العياضي يلوح بيديه نحو مواطنة أصيبت بمرض الكوليرا تترجّاه أن يتكفّل بابنها من ذوي الاحتياجات الخاصّة، فراح يوجّه لها كلامه بتعال يقول فيه إنه  سيكلم الدزاير ليرى في قضيتها˜، وهي العبارة التي أثارت سخط المواطنين الذين راحوا يتساءلون  من تكون دزاير هذه التي سيكلمها الوالي؟˜.

وبات وصول المواطن إلى الوالي أو رئيس الدائرة عبر عدد من مناطق الوطن صعب المنال، فأبواب مكاتب المسؤولين أوصدت في وجوه المواطنين، ورفوف مكاتبهم غطتها خيوط العنكبوت، بدلا عن ملفّات تحمل انشغالات المواطنين، مما جعلهم يغزون الشوارع حاملين لافتات لُخّصت فيها مطالبهم من مسكن وشغل وكهرباء وماء.

وغالبا ما يواجه غضب المواطنين وزراء في الحكومة، لعلّ أكثر هؤلاء وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، الذي يقلّص في كثير من الأحيان عدد النقاط التي يقف فيها عبر المداشر والقرى وبلديات الوطن، عندما يطّلع بعينيه على معاناة مواطنين  يحلمون˜ برؤية مسؤول يزورهم لينقلوا له انشغالاتهم، رغم أنّ الحكومة تأمر المنتخبين المحليين والولاة بتخصيص أيام لاستقبال المواطنين من أجل دراسة انشغالاتهم، فيجد وزير الداخلية نفسه مضطرّا لحلّ مشكل مسكن لعجوز تقطن بقرية معزولة في أعالي سطيف، كما يجد نفسه مضطرّا للنظر في مشكل بطالة شباب قرى وبلديات ولاية سعيدة، وهم الذين اصطدموا برئيس دائرة أغلق أبواب مكتبه في وجوههم وتحدّاهم بشكايته للرئيس قائلا:  روحوااشكولبوتفليقة˜.

تقارير سوداء عن عدم الاستقبال على مكتب وزير الداخلية

إن حدث و˜تنازل˜ مسؤول في  دوّار˜ وبرمج يوما لاستقبال المواطنين، فإنه يطلب منهم تقديم شكاويهم في دقائق معدودة أو تسليم الشكاوى والمغادرة. وفي العديد من الحالات يشترط رؤساء الدوائر في أيام الاستقبال الرسمية للمواطنين أن يُقسّم المواطنون الموجودون في قوائم الانتظار إلى مجموعات تضم كل مجموعة بين 8 و15 شخصا، يطلب منهم أن يدخلوا على رئيس الدائرة جماعيا، كل هذا من أجل أن لا يشعر رئيس الدائرة بالتعب في حال استقبال المواطنين واحدا واحدا، وبهذا يقضي رؤساء الدوائر على كرامة وخصوصية المواطنين، ويضطر بعض أصحاب الحاجات من المواطنين إلى الانسحاب بسبب حساسية شكاويهم، ويحدد بعض رؤساء الدوائر مدة لكل مواطن بعدة دقائق لا تزيد عن الخمس، كل هذا من أجل أن يقول رؤساء الدوائر في تقاريرهم الإدارية إنهم يستقبلون المواطنين، وكل هذا من أجل أن يرتاح ولاة الجمهورية من  وجع الرأس˜، حيث يتخلصون من المواطنين الذين يطلبون مقابلة الوالي بإرسالهم إلى رئيس الدائرة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha