شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

بعدما أنهى الرئيس مهام الوالي الحقّار˜ صاحب مقولة سأكلّم دزاير˜

مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم


  04 سبتمبر 2018 - 20:27   قرئ 668 مرة   0 تعليق   الحدث
مواطنون من مختلف الولايات يطالبون برفع الغبن عنهم

-هل تشمل قرارات الرئيس ولاة عاثوا فسادا واحتقروا الشعب ودفعوه نحو الشارع؟

أعاد قرار الرئيس إنهاء مهام والي البليدة مصطفى العياضي الأمل المواطنين في أن تتحرّك السلطات العليا باتجاه ولاة آخرين عاثوا في الإدارة فسادا، وعاملوا الشعب باحتقار فأوصدوا أبوابهم أمامهم حتى صار لقاء الوالي أو رئيس الدائرة صعب المنال.

 

جاء القرار الصادر عن رئاسة الجمهورية، مساء الإثنين، صادما لوالي البليدة مصطفى العياضي، بعدما قرّر الرئيس إقالته من منصبه، وإن كانت الرئاسة لم تقدّم  تبريرات˜ لهذا القرار، إلا أنّ التأويلات تحدّثت عن سوء تسيير هذا الوالي لأزمة الكوليرا التي انطلقت شرارتها من مدينة الورود التي تحوّلت بسبب إهمال المسؤولين المحليين إلى مدينة  الكوليرا˜.

لكنّ القرار المفاجئ، نزل بالمقابل سارّا على الرأي العام والمواطنين، الذين خرج عدد منهم إلى الشارع للاحتفال بـ˜العقاب˜ الذي لقيه مسؤول من المفروض أن يكون  خدام الشعب˜، لكنه  تغوّل˜ عليه وبات  يقرف˜ منه، مثلما أثبته شريط فيديو بثته قناة تلفزيونية خاصة، ظهر فيها مصطفى العياضي يلوح بيديه نحو مواطنة أصيبت بمرض الكوليرا تترجّاه أن يتكفّل بابنها من ذوي الاحتياجات الخاصّة، فراح يوجّه لها كلامه بتعال يقول فيه إنه  سيكلم الدزاير ليرى في قضيتها˜، وهي العبارة التي أثارت سخط المواطنين الذين راحوا يتساءلون  من تكون دزاير هذه التي سيكلمها الوالي؟˜.

وبات وصول المواطن إلى الوالي أو رئيس الدائرة عبر عدد من مناطق الوطن صعب المنال، فأبواب مكاتب المسؤولين أوصدت في وجوه المواطنين، ورفوف مكاتبهم غطتها خيوط العنكبوت، بدلا عن ملفّات تحمل انشغالات المواطنين، مما جعلهم يغزون الشوارع حاملين لافتات لُخّصت فيها مطالبهم من مسكن وشغل وكهرباء وماء.

وغالبا ما يواجه غضب المواطنين وزراء في الحكومة، لعلّ أكثر هؤلاء وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، الذي يقلّص في كثير من الأحيان عدد النقاط التي يقف فيها عبر المداشر والقرى وبلديات الوطن، عندما يطّلع بعينيه على معاناة مواطنين  يحلمون˜ برؤية مسؤول يزورهم لينقلوا له انشغالاتهم، رغم أنّ الحكومة تأمر المنتخبين المحليين والولاة بتخصيص أيام لاستقبال المواطنين من أجل دراسة انشغالاتهم، فيجد وزير الداخلية نفسه مضطرّا لحلّ مشكل مسكن لعجوز تقطن بقرية معزولة في أعالي سطيف، كما يجد نفسه مضطرّا للنظر في مشكل بطالة شباب قرى وبلديات ولاية سعيدة، وهم الذين اصطدموا برئيس دائرة أغلق أبواب مكتبه في وجوههم وتحدّاهم بشكايته للرئيس قائلا:  روحوااشكولبوتفليقة˜.

تقارير سوداء عن عدم الاستقبال على مكتب وزير الداخلية

إن حدث و˜تنازل˜ مسؤول في  دوّار˜ وبرمج يوما لاستقبال المواطنين، فإنه يطلب منهم تقديم شكاويهم في دقائق معدودة أو تسليم الشكاوى والمغادرة. وفي العديد من الحالات يشترط رؤساء الدوائر في أيام الاستقبال الرسمية للمواطنين أن يُقسّم المواطنون الموجودون في قوائم الانتظار إلى مجموعات تضم كل مجموعة بين 8 و15 شخصا، يطلب منهم أن يدخلوا على رئيس الدائرة جماعيا، كل هذا من أجل أن لا يشعر رئيس الدائرة بالتعب في حال استقبال المواطنين واحدا واحدا، وبهذا يقضي رؤساء الدوائر على كرامة وخصوصية المواطنين، ويضطر بعض أصحاب الحاجات من المواطنين إلى الانسحاب بسبب حساسية شكاويهم، ويحدد بعض رؤساء الدوائر مدة لكل مواطن بعدة دقائق لا تزيد عن الخمس، كل هذا من أجل أن يقول رؤساء الدوائر في تقاريرهم الإدارية إنهم يستقبلون المواطنين، وكل هذا من أجل أن يرتاح ولاة الجمهورية من  وجع الرأس˜، حيث يتخلصون من المواطنين الذين يطلبون مقابلة الوالي بإرسالهم إلى رئيس الدائرة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha