شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

حفتر يتراجع والناطق باسمه يُلقي اللوم على قناة الجزيرة وقطر

«علاقاتنا بالجزائر قوية ولا يمكن أن نمثل تهديدا لدول الجوار»


  12 سبتمبر 2018 - 10:17   قرئ 568 مرة   0 تعليق   الحدث
«علاقاتنا بالجزائر قوية ولا يمكن أن نمثل تهديدا لدول الجوار»

مساهمة الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية تتم في سرية   

أراد مارشال الحرب في ليبيا خليفة حفتر المغامرة واللعب مع الشقيقة الكبرى، فخسر الرهان، ليلقي باللائمة على قطر وقناة الجزيرة، رغم أن الفيديو الذي ظهر فيه المارشال واضح وهو يوثق بالصوت والصورة، التهديد أمام جمع من مناصريه بنقل الحرب إلى الجزائر، ففُضح حفتر الذي أقل ما يقال عنه أنه لعبة في يد بعض أمراء الخليج لا غير.

 

فمن يسمى بقائد الجيش الليبي لا يمكن أن تطأ أقدامه شبرا من أرض الجزائر وهو يدري تماما ذلك، فالرجل معروف عنه أنه وقع أسيرا لدى القوات الديمقراطية التشادية في ثمانينات القرن الماضي، حين كلفه القذافي بمهمة في تشاد، ولم يكلف خليفة حفتر نفسه عناء توضيح تصريحاته التي هدد فيها بنقل الحرب الى الجزائر، فتكفل المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، بالمهمة، ليُعتبر تراجعا عن تصريحاته السابقة التي أثارت فوضى إعلامية، حيث قال المسماري «إن علاقة الجزائر ببلاده أكثر من قناة الجزيرة وأفكارها الشيطانية وقطر»، وأكد في ندوة صحفية، لم يذكر مكان انعقادها، أن «علاقات ليبيا مع الجزائر قوية وليست مثل دولة قطر التي لا تربطها علاقات مع دول جوارها»، حسبه، كما وجه اتهامات للدوحة قال فيها إنهم «يقدرون ويحترمون مبادئ الدولة الليبية وليسوا مثل قطر ودول أخرى تبعث الإرهابيين والأفكار الهدامة والمال الفاسد لدول الجوار»، على حد تعبيره، وأضاف أنه «لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقف جندي ليبي واحد مقابل أي جنيد عربي أو من دول الجوار إلا في حالة معركة واحدة ضد الإرهاب»، مشيرا إلى أنهم يقفون مع بعضهم البعض سياسيا وأمنيا ضد الإرهاب وفق ذات المتحدث دائما. وشدّد الناطق باسم الجيش اللّيبي على دحر كل الشائعات التي تقول إنهم يهددون أمن الجزائر، مشيرا إلى أنهم لن يكونوا مصدر تهديد ولا يرضون أن يكونوا كذلك حتى بالنسبة للدول الأوربية. وختم المسماري كلامه بالقول إن هذا الملف انتهى، وهدد من وصفها بالأبواق التي تصطاد في المياه العكرة والتي تربت ونمت في أفغانستان وتنظيم القاعدة بكشفها بالأدلة القاطعة حتى وإن ارتدت «قيافة» الغرب، على حد تعبيره، دون أن يذكرها. وكان متوقع من الخارجية الجزائرية عدم الالتفات إلى مثل هذه التصريحات التي صدرت من جهة غير رسمية في ليبيا باعتبار أن الجزائر لا تعترف إلا بالدول، علما أن وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة تبرأ من تصريحات حفتر، حيث تلقى عبد القادر مساهل، أول أمس اتصالا هاتفيا من سيالة، حرص خلاله على «التبرؤ من التصريحات غير اللائقة المعزاة لحفتر»، حسب بيان لوزارة الشؤون الخارجية، وأكد ذات المصدر أن الوزير الليبي جدد «تمسك السلطات الليبية بالحفاظ على العلاقات الأخوية والتاريخية القائمة بين البلدين والشعبين وتعزيزها»، وأضاف المصدر أن سيالة أعرب أيضا عن ارتياحه «لدور الجزائر ومساهمتها في إطار المسار الأممي لتسوية الأزمة الليبية، مساهمة ما فتئت الجزائر تقدمها في ظل الكتمان المطلوب وهذا باعتراف المجموعة الدولية منذ بداية الأزمة.»

 زين الدين زديغة

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha