شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

في إطار الشراكة بين القطاعين

الرئيس يُرخّص للخواص تمويل مشاريع الاستثمار العمومي


  12 سبتمبر 2018 - 10:48   قرئ 510 مرة   0 تعليق   الحدث
الرئيس يُرخّص للخواص تمويل   مشاريع الاستثمار العمومي

رخص رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، رسميا للخواص إمكانية تمويل مشاريع الاستثمار العمومي في إطار الشراكة بين القطاعين، أحد أبرز الحلول للأزمة الاقتصادية لمواجهة الركود الاقتصادي وتحريك عجلة التنمية.

 

جاء في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، في المادة الـ 37 من القانون العضوي المتعلق بقوانين المالية، أنه: «يمكن للدولة اللجوء لتمويل كلي أو جزئي لعمليات الاستثمار العمومي، في إطار تعاقدي أو شراكة مع شخص معنوي خاضع للقانون العام أو الخاص، مع مراعاة لاسيما إطار النفقات متوسط المدى وكذا برامج القطاع المعني المقررة». وتسمح هذه المادة للخواص، بالدخول في رأسمال المؤسسات العمومية بعد فتحه، وهي المسألة التي أثارت انتقادات واسعة من قبل المعارضة الرافضة للخوصصة، وبررتها الحكومة التي وقعت عقد شراكة مع أطراف الثلاثية: الاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنتدى رؤساء المؤسسات، نهاية سنة 2017، بأنها الحل الوحيد لإنقاذ عدة مؤسسات عمومية من الإفلاس. وسبق لرئيس الجمهورية، أن تدخل لتصويب الحكومة في هذه المسألة بعد التوقيع على ميثاق الشراكة، حدد فيه برنامج فتح رأسمال المؤسسات العمومية، واستبعد الرئيس أي خيار للخوصصة بما فيها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبرى المصنفة في خانة الشركات الوطنية الاستراتيجية. وجاء ذلك بعد المخاوف التي أثارتها القراءات العديدة للقاء أطراف الثلاثية في 25 ديسمبر 2017، وسط الطبقة الشغيلة والمعارضة السياسية. وسبق للرئاسة أن قررت دمج المؤسسات العمومية المفلسة، بناء على تقاربها في النشاط، كإجراء إصلاحي لبعث الروح في هذه الهياكل التي أفلست بعدما عجزت الخزينة العمومية عن تقديم الدعم المباشر لها بعد الصدمة النفطية وتراجع المداخيل العامة للدولة. ويتّضح أنّ التوجه العام للسلطات العمومية يتمثل في اتجاه إيجاد حلول أخرى بعيدة عن مضمون ميثاق الشراكة الموقع بتاريخ 25 ديسمبر الماضي، خاصة وأن أولى إشارات السلطات العمومية أطلقتها عندما قررت إنشاء صندوق استثمار مشترك يجمع البنك الخارجي الجزائري والبنك الوطني الجزائري برأسمال يقدر بـ11 مليار دينار، أي 1100 مليار سنتيم، وتقرر إسناد مهمة تسيير هذا الصندوق لمجموعة أمريكية، هذا الصندوق الذي أوضحت مصادر من وزارة المالية أنه يشكل المحور الأساسي لورقة طريق إنعاش أو إنقاذ المؤسسات «المتعثرة» ويتكفل هذا الصندوق بالدخول في رأسمال المؤسسات العمومية بنسبة 50 في المائة وتأهيلها لمدة 5 سنوات، فضلا عن استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتعد المهمة الأولى التي أوكلت للصندوق المحور الأساسي لميثاق الحكومة - الباترونا - والاتحاد العام للعمال الجزائريين.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha