شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

وزارة الدفاع اعتبرته أهم رهان بعدما حققت رقم أعمال بـ 150 مليار دينار

نحو تصدير منتجات عسكرية جزائرية الصنع إلى دول عربية وإفريقية


  09 جانفي 2019 - 19:44   قرئ 393 مرة   0 تعليق   الحدث
نحو تصدير منتجات عسكرية جزائرية الصنع إلى دول عربية وإفريقية

 اندمجت، وزارة الدفاع الوطني، في دعم الاقتصاد الوطني، حيث حققت رقم أعمال قدر بـ 150 مليار دينار، في حين تستهدف تصدير منتجاتها من الميكانيك والألبسة والمواد الطاقوية والإلكترونيك إلى عدد من البلدان العربية والإفريقية.

 

 أبرز العميد بن حداد بو حنيفية، مفتش مركزي بمديرية الصناعات العسكرية بوزارة الدفاع الوطني، أمس، أن أهم الرهانات التي سترفعها هذه الأخيرة خلال العام الجاري تصدير المنتجات العسكرية جزائرية الصنع إلى دول عربية وإفريقية، ورفع عدد مناصب الشغل التي توفرها المؤسسات إلى 25 ألف منصب في آفاق 2020، وأوضح المتحدث أن  التصدير كان الهدف الأول لمديرية الصناعات العسكرية، باختيار شريك ذي علامة عالمية˜، واعتبر أن  منتوج الصناعات العسكرية مطابق للمعايير الدولية˜، مشيرا إلى أن  التحكم في الفروع الصناعية التي تشمل الميكانيك والألبسة والتفصيل والمواد الطاقوية والإلكترونيك يتطلب كفاءات من إطارات وعمال وتقنيين ذوي سمعة عالمية لإنتاج منتج ذي جودة، لأن هذه الأخيرة هي ضماننا في التصدير˜. وقال العميد بوحنيفية للإذاعة الأولى، إن مديرية الصناعات العسكرية ساهمت في امتصاص البطالة، حيث  توفر هذه المؤسسات 18 ألف منصب شغل، ونتطلع إلى 25 ألفا في آفاق 2020˜، وأضاف:  كما ساهمت في تعويض الواردات من الإنتاج المحلي لتخفيض فاتورات الاستيراد دعما للاقتصاد الوطني من خلال خلق قيمة مضافة معتبرة أنتجت رقم أعمال قدر بـ 150 مليار دينار˜، وتابع  كما قامت بالرفع من مستوى النمو الاقتصادي والاجتماعي في المناطق التي استفادت من إنشاء هذه المؤسسات الصناعية˜، وأردف  ساهمت مديرية الصناعات في إعادة النشاط الصناعي في عدد من المؤسسات الوطنية التي كانت تواجه صعوبات أو تلك التي تم غلقها، من خلال عملية الشراكة والتحويل، وقد تم ذلك في عدة تخصصات أهمها صناعة الأحذية، الإلكترونيك والصناعات الميكانيكيةوتحويل الخشب وغيرها˜.

وختم العميد بن حداد بوحنيفية مبرزا  أن أول رهان لمديرية الصناعات العسكرية المتمثل في التحكم وإدخال وتنويع منتجات مديرية الصناعات العسكرية قد نجح بقدر كاف، وسنواصل في هذا المسعى في الارتقاء بالكفاءات ورفع الطاقة الإنتاجية للعبور إلى السوق الخارجية˜، وكذا  الرفع من نسبة الإدماج الحالية عن طريق التصنيع المحلي، ومرافقة المتعاملين الاقتصاديين الوطنيين لتطوير منتجاتهم لتكون مطابقة لمتطلبات الشريك التكنولوجي بالجودة˜، بالإضافة إلى التحكم في التصميم والتصنيع لمنتجات جديدة عن طريق وحدات ومراكز بحث متعددة التخصصات وتطوير برمجيات تسيير سلسلات الإمداد والتموين والتصنيع والتركيب والتوزيع، والتي تنضوي في علم التسيير الصناعي˜.

زين الدين زديغة