شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

البراءة للصحفي " شيتور عبد المنعم " وثلاث آخرين من تهمة محاولة الالتحاق بتنظيم " داعش "


  12 جانفي 2019 - 11:51   قرئ 282 مرة   0 تعليق   الحدث
البراءة للصحفي " شيتور عبد المنعم " وثلاث آخرين من تهمة محاولة الالتحاق بتنظيم " داعش "

 برأت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء صحفي جريدة الشروق  اليومي " شيتور عبد المنعم " رفقة ثلاث متهمين آخرين أحدهم طالب جامعي بكلية العلوم السياسية من جناية محاولة الالتحاق بجماعة إرهابية تنشط خارج الوطن باستعمال تكنولوجيا الإعلام والاتصال ، وهذا على خلفية اتهامهم بالتواصل مع جزائريين التحقوا بالتنظيم الإرهابي " داعش " بالعراق عبر تطبيق" تلغرام " حرضوهم على للالتحاق بهم ، كما أصدرت المحكمة حكما غيابيا في حق أربعة أشخاص يتواجدون بمناطق النزاع بالموصل بعقوبة  20 سنة سجنا نافذا من بينهم شقيقان أحدهما قتل في قصف جوي

توبع الصحفي " شيتورعبد المنعم " والمتخصص في الجماعات الإسلامية  في القضية على خلفية الاشتباه في تواصله مع شخص  مشبوه أثبتت التحقيقات الأمنية أنه يتواجد بمعاقل " داعش " بالعراق عبر تطبيق " تلغرام " وهو ما أدى الى توقيفه شهر نوفمبر 2016 بمقر عمله وإخضاعه للتحقيق قبل اطلاق سراحه رفقة ثلاث متهمين آخرين أحدهم يدعى " و، يونس" وهو طالب جامعي في كلية العلوم السياسية وصديق للصحفي شيتور ، بالإضافة الى " آ،م ،ا" وهو تاجر وصاحب شركة لاستيراد السيراميك بالعاصمة  و المدعو "س، فاروق"  قريب أحد المتهمين الفارين المتواجدين بمعاقل "داعش " المدعو " غ، أحمد " رفقة ثلاثة آخرين  والذين صدرت في حقهم أوامر دولية بالقبض  بتاريخ 6 فيفري 2017  وهذا بعدما أثبتت التحريات أنهم غادروا أرض الوطن سنة 2015 باتجاه تركيا والتحقوا بعدها بالتنظيم الإرهابي "داعش " بالأراضي السورية و العراق ، وربطوا اتصالات عبر تطبيق " تلغرام " مع أقاربهم وأصدقائهم بالجزائر وتحريضهم على الالتحاق بهم ، وبمثول المتهمين الأربعة الغير موقوفين أمام هيئة محكمة الجنايات الابتدائية نفوا التهمة المنسوبة إليهم وأكدوا أنهم لم تكن لهم أي نية بالالتحاق بالجماعات الإرهابية ، بحيث صرح المدعو " آ،م،ا" البالغ من العمر 32 سنة انه تاجر ويملك شركة مختصة في استيراد السيراميك  أن سبب اتهامه في القضية هو صديق طفولته " غ، أحمد " المتواجد بالموصل بالعراق حاليا ، الذي انقطعت أخباره عندما غير مقر إقامته، الذي سمع بقضية بعد فترة وانه توفي بالعراق  ، وبدافع الفضول حاول الاستفسار عن الأمرمن أبناء حيه الذين أكدوا الخبر ، وخلال سنة 2016 تلقى دعوة صداقة باسم فتاة على "الفايسبوك " فقبلها ، وخلال محادثته معها أخطره أنه ليس فتاة وهو صديقه "غ، أحمد" وأنه لا يزال على قيد الحياة ، وطلب منه التواصل معه على تطبيق " تلغرام " باعتباره مؤمن ولا يمكن اختراقه حتى من قبل الجهات الامنية ، ثم أصبح يتواصل معه عبره بدافع الفضول ومعرفة أخباره وتحدثا في أمور مختلفة ، وأطلعه أنه أصيب في قصف جوي بالموصل ، وبعث له صورته وهو مصاب بحروق ، وأخرى وهو حاملا لسلاح كلاشنكوف رفقة أشخاص آخرين ،كما أخطره أن شقيقه " غ، رفيق " قد استشهد هناك ، نافيا بذلك تحريضه على الالتحاق بهم أو كانت له نية في ذلك"  موضحا أن الفضول هو سبب توريطه في القضية ، ومن جهته المدعو " س، فاروق " البالغ من العمر 29 سنة صرح أن المتهم الفار " غ، أحمد " هو ابن خالته وعلم  بالتحاقه بداعش سنة 2015 ، وبعدها تلقى اتصالا  منه عبر "الفايسبوك "  وطلب منه تحميل تطبيق " تلغرام " ليتواصل معه ، وعندها حاول معرفة سبب  سفره الى العراق وكيف التحق بالتنظيم الإرهابي ، هذا الأخير الذي أكد له أنه يقيم بالموصل بمنطقة بعيدة عن مناطق النزاع ولا علاقة له بالعمل المسلح ، وطلب منه الالتحاق به لتحسين ظروفه المادية ، وأن أشخاصا سيساعدونه في ذلك وطلب منه استخراج جواز سفر، وهو ما قام به وقدم ملفا لاستخراجه ثم تراجع عن الامر بعدما انتابه شعور غريب ، وبخصوص الصحفي " شيتور عبد المنعم " أوضح للمحكمة أنه صديق شقيقه " س، أنور " وهو صحفي سابق ويتواجد حاليا بدولة قطر لمواصلة دراسته ، وخلال استجواب " شيتور عبد المنعم " صرح أنه من ولاية خنشلة  متحصل على شهادة ليسانس في فقه أصول الدين وعمل كصحفي بجريدة الشروق منذ سنة 2012 بالقسم الدولي والوطني ، وكان يستعمل تطبيق " تلغرام " كوسيلة للتواصل مع أصدقاء المهنة المقربين المتواجدين داخل وخارج الوطن من بينهم " س، أنور " المتواجد بقطر ، وبخصوص الشخص المشتبه فيه أكد أنه لم يتواصل معه وعلم بأمره بعد قراءة اسمه على قائمة أشخاص نشرت بأنه استشهد ، ومن جهته المتهم الرابع " و، يونس " فقد نفى بدوره التهمة المنسوبة اليه موضحا أنه كان يتواصل مع الصحفي شيتور باعتباره صديقه وكان يساعده في مجال دراسته كونه طالب بكلية العلوم السياسية

حياة سعيدي