شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

الرأي العام ينتظر تولي سلال مهمة إعلان ترشح بوتفليقة للرئاسيات

أنصار "الخامسة" يحتشدون اليوم بالقاعة البيضاوية


  08 فيفري 2019 - 14:38   قرئ 509 مرة   0 تعليق   الحدث
أنصار "الخامسة" يحتشدون اليوم بالقاعة البيضاوية

- سلال، بوشارب، بلخادم، حراوبية، تو ... وآخرون منتظرون في التجمع

ينظم اليوم المطالبون بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أول مهرجان شعبي لهم بالقاعة البيضوية بالعاصمة، يحضره الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال ومنسق هيئة تسيير "الأفلان" معاذ بوشارب، إلى جانب إطارات الصف الأول في الحزب العتيد، ووزراء سابقين يعرفون بـ"الحرس القديم"، ومن المنتظر أن تمتلئ قاعة المركب الأولمبي عن آخرها، بحكم التسويق الرهيب لهذه الخرجة لصالح الرئيس.

يراهن حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم، على ملء القاعة البيضوية بالمركب الأولمبي "محمد بوضياف" بالعاصمة، وجعلها مفتوحة أمام جميع المناضلين، بعدما روّج لأول خرجة جماهيرية رسمية، لتشكيلة مديرية الحملة الانتخابية، التي يفترض أن يكلفها الرئيس بتنشيط تجمعاته بعد أن يعلن ترشحه للرئاسيات. وسيصنع الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، الحدث بأول ظهور له في إطار الرئاسيات، حيث سيحضر بصفته مناضلا في حزب "الأفلان"، إلى جانب مجموعة من الوزراء السابقين، الذين كلفوا بمهام ضمن مديرية الحملة الانتخابية، وكذا أمناء عامين سابقين للحزب العتيد.

وتتوقع مصادر أن يكون عبد المالك سلال، حامل رسالة بوتفليقة، إلى الرأي العام، التي تتضمن إعلان ترشحه لعهدة جديدة، وذلك بعدما سبق للوزير الأول الأسبق، أن كُلف بهذه المهمة خلال العهدة الرابعة، حيث فاجأ الجميع في ندوة صحفية على هامش المؤتمر الإفريقي للاقتصاد الأخضر بولاية وهران، بحمله رسالة من الرئيس يعلن فيها قبوله "الاستجابة لدعوات المواطنين والترشح للرئاسة". وقال سلال حينها إن: "ضمير بوتفليقة وقناعته في مواصلة برامج الإصلاح والتنمية والحاجة الملحة لذلك، جعلت الجزائريين بكل أطيافهم يطالبون بترشحه لعهدة رابعة، وهو ما لمسناه في إطار الزيارات الميدانية لـ 46 ولاية، ما ولّد قناعة لدى بوتفليقة، لقبول الترشح عزما منه على مواصلة المسارات التنموية والإصلاحات الكبرى التي بدأها منذ توليه قيادة البلاد سنة 1999".

ووفقا لتسريبات تشكيلة مديرية الحملة الانتخابية للرئيس، فقد حملت نفس الأسماء التي أدارت حملة "الرابعة"، باستثناء وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، الذي اختفى عن الأنظار منذ إعلان قيادة "الأرندي" إبعاده من عضوية المكتب الوطني، مباشرة بعد إقالته من الحكومة. بوشوارب، الذي كان مديرا للإعلام في حملة 2014، سيتم استخلافه برئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، بمساعدة المدير العام السابق للتلفزيون حمراوي حبيب شوقي. في حين سيتولى مدير ديوان سلال بالوزارة الأولى سابقا، مصطفى كريم رحيال، مهمة مدير للتنظيم، فيما سيتولى الوزير السابق للصحة عبد المالك بوضياف مهام التحضير اللوجيستيكي، والنائب الحالي عن حزب جبهة التحرير الوطني الوزير الاسبق للموارد المائية عبد القادر والي، مكلفا بالعلاقات مع الأحزاب.

واستعان عبد المالك سلال، بعنصر الشباب لتنشيط الحملة، حيث عين المكلف بالإعلام في حزب تجمع أمل الجزائر، والإطار السابق بالوزارة الأولى، نبيل يحياوي، كمكلف بالعلاقات مع الجمعيات والتنظيمات الطلابية، إلى جانب عضو المكتب الوطني السابق بحزب التجمع الوطني الديمقراطي، منذر بودن.

كما أعادت الحملة الانتخابية لبوتفليقة، ظهور وزراء سابقين رحلوا منذ أزيد من خمس سنوات، وارتبطت أسماء بالتحركات في "الأفلان"، ويتعلق الأمر بكل من عمار تو ورشيد حراوبية، اللذين عينا كمكلفين بالتحضير للمهرجانات والتجمعات الشعبية، إلى جانب بلقاسم ملاح، الذي سيكون مساعدا في الإعلام والتجمعات الشعبية.

حكيمة ذهبي