شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

استحداث منصب مكلف بمهام المجتمع المدني بسفارتها

فرنسا تحرّك مخابرها لـ "التخلاط" في الجزائر


  15 مارس 2019 - 17:34   قرئ 300 مرة   0 تعليق   الحدث
فرنسا تحرّك مخابرها لـ "التخلاط" في الجزائر

-اقترحت تمويل الجمعيات بـأكثر من 2  مليار سنتيم 

قررت سفارة فرنسا بالجزائر، استحداث منصب المكلف بمهام المجتمع المدني بالسفارة، تسند إليه مهمة التواصل مع الفاعلين الجمعويين بالجزائر، من أجل "تشجيع المشاريع الاقتصادية المصغرة"، حيث وجهت السفارة دعوة إلى الجمعيات الجزائرية الناشئة من أجل تقديم ملفاتها للاستفادة من الدعم المالي الذي يتراوح ما بين 10 آلاف و20 ألف أورو، ما يعادل أكثر من مليار سنتيم و2 مليار سنتيم.

القرار الفرنسي، الذي يأتي في سياق حراك كبير تشهده الجزائر، أثار الكثير من علامات الاستفهام، حيث كتب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر المتابع للعلاقات الجزائرية-الفرنسية، زهير بوعمامة، تدوينة على حسابه الرسمي عبر موقع "فايسبوك"، إن "المنصب المستحدث سياسي، ويدل على أن فرنسا تمد حبالها إلى الشارع الجزائري، بالإعلان عن منصب المكلف بمهام المكلف بالمجتمع المدني بالسفارة، الذي هو منصب سياسي بامتياز ويأتي في ظرف خاص جدا وأهدافه لا تخطئها عين". وأضاف الأستاذ زهير بوعمامة، أنه "يفهم من قرار ماكرون أن باريس شرعت في تحضير مخططها والذي يعتمد في الأساس الاعتماد على عملائها بالجزائر وهو المخطط النتن الذي دون شك سيسقطه الشعب".

وسبق للسفارة الفرنسية بالجزائر، أن أعلنت شهر فيفري الماضي، عن دعوة الجمعيات الجزائرية لتقديم المشاريع المصغرة، وإيداع ملفاتها لدى مصلحة التعاون والعمل الثقافي، وذكرت أن الهدف منها تعزيز قدرات المجتمع المدني الجزائري من خلال عدة نشاطات ووسائل تعاون، مشيرة إلى أن الدعم يكون موجها بشكل أولوي إلى الجمعيات الجزائرية الناشئة أو قيد الإنشاء وكذا مشاريع الشراكات بين الجمعيات الفرنسية والجزائرية. وذكرت الممثلية الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر، أن الجمعيات التي تقبل ملفاتها ستستفيد من دعم مالي يتراوح ما بين 10 آلاف إلى 20 ألف أورو، أي ما يعادل مليار و2 مليار سنتيم جزائري. ويوجه لدعم نشاطات هيئات المجتمع المدني تجاه الفئات الضعيفة من السكان (النساء، الأطفال، الشباب، الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة…) لتحسين ظروفهم المعيشية، إلى جانب المشاريع التي تستهدف حقوق الإنسان بالنسبة للفئات الضعيفة (مرافقة الأشخاص المعاقين، مكافحة التمييز والعنف على أساس الجنس، حماية الطفولة، الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب في وضعية صعبة، المقاولة وتشغيل الشباب، الإدماج الاجتماعي الاقتصادي للمرأة، الاقتصاد الاجتماعي والتضامني).

معلوم أن قانون الجمعيات الجزائري، يمنع الاعانات التي تحصل عليها الجمعيات من تنظيمات أجنبية ومنظمات غير حكومية أجنبية ماعدا تلك الناتجة عن علاقات التعاون المؤسسة قانونا، على أن يخضع هذا التمويل إلى الموافقة المسبقة للسلطة المختصة.

ويبدو الاهتمام الفرنسي بالمجتمع المدني الجزائري، مريبا، لاسيما في هذه المرحلة الحساسة، التي تشهد حراكا غير مسبوق أدى إلى إلغاء الانتخابات الرئاسية، في حين تتفق كل الأطراف الجزائرية شعبا ومعارضة وموالاة، على الرفض المطلق لأي تدخل أجنبي تحت أي غطاء كان.

حكيمة ذهبي