شريط الاخبار
الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم

تحاشى الرد على أسئلة محرجة وأجاب عن أخرى بسطحية محاولا تهدئة الرأي العام

بدوي: الإعلان عن الحكومة الجديدة بداية الأسبوع والتحضير بعدها للندوة الوطنية


  15 مارس 2019 - 17:34   قرئ 229 مرة   0 تعليق   الحدث
بدوي: الإعلان عن الحكومة الجديدة بداية الأسبوع والتحضير بعدها للندوة الوطنية

-المرحلة الانتقالية لن تتعدى السنة 

بدا الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، في أول خرجة إعلامية له تائها أمام أسئلة الصحفيين التي تجنب الإجابة على الكثير منها، في حين رد على أخرى سطحيا، كان من الممكن أن يقنع بها الرأي العام ويخفف من حدة الاحتقان الشعبي، ودفع الجزائريين للتراجع عن احتجاجات مرتقبة كان يروج لها منذ رسالة الرئيس بوتفليقة الأخيرة، التي تضمنت عدة قرارات.

قال بدوي في رده على بعض الأسئلة، إنه سيتم الشروع في التحضير للندوة الوطنية الجامعة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية، فور الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة، وأوضح في ندوة صحفية نشطها بمعية نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، بقصر المؤتمرات، عبد اللطيف رحال، أنه "فور الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة، سيتم الشروع في التحضير للندوة الوطنية الجامعة التي أعلن عن تنظيمها رئيس الجمهورية"، مشيرا إلى أنه سيتم "وضع ميكانيزمات عمل هذه الندوة وتشكيلتها بعد الاستماع للجميع والوصول إلى تحديد الأولويات ودراسة كل الاقتراحات مع الأخذ بعين الاعتبار النظرة التمثيلية لكل أطياف المجتمع الجزائري"، على حد تعبيره، كاشفا عن أن تشكيلة الطاقم التنفيذي الجديد، سيعلن عنها نهاية الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل، وعبر عن أملهم في أن تكون هناك مساهمة من طرف كل الأطياف السياسية، حيث أوضح أنه "بصدد التشاور لتحديد هذه الأخيرة وستكون تكنوقراطية وممثلة لكل الكفاءات والطاقات، خاصة الشبانية منها، والتي من شأنها أن تساهم في إنجاح هذه المرحلة الانتقالية التي لن تتعدى السنة الواحدة حتى نكون في مستوى الطموحات التي عبر عنها المواطن الجزائري ونعمل على تجسيدها".

وفيما يتعلق بالندوة الوطنية التي دعا إليها بوتفليقة، يردف الوزير الأول "سوف تعمل، بفضل تشكيلتها وصلاحياتها، خلال المرحلة الانتقالية، على أن تكون قوة اقتراح من شأنها إخراج الجزائر من هذه الوضعية"، وفي هذا الموضوع تحاشى بدوي الرد على السند القانوني الذي سيبقى الرئيس بوتفليقة بموجبه رئيسا للبلاد، بعد نهاية ولايته الرئاسية، وكيف سيتم التعامل مع الوضع في حال استمر رفض الندوة الوطنية السالف ذكرها، وتابع أن عمل الحكومة الجديدة سوف ينصب أساسا في "وضع كل الإمكانيات وضمان سيرورة مختلف المصالح والمؤسسات لنكون في المستوى التنموي الذي ينشده المواطن"، مشددا على أن الحكومة "ستكون مفتوحة أمام الجميع ونأمل أن تكون مساهمة من مختلف الاطياف السياسية لمرافقة ومواكبة هذه التحديات".

وحاول رئيس الجهاز التنفيذي استغلال فرصة أول لقاء له مع وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، من أجل التعهد بالعمل ليكون في مستوى تطلعات المواطنين والمسؤولية الملقاة على عاتقه، وكذا فتح الأبواب أمام الجميع والاستماع والتحاور معهم، دون استثناء ولا إقصاء"، على حد قوله، مشيرا إلى أن "الجزائر تسع الجميع، وهي الحصن الذي تسقط أمامه كل الحساسيات"، وفق تعبيره.

عن الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، اعتبر بدوي "أن الجزائر تعيش لحظة تاريخية وتشهد حركية سياسية خاصة سلمية وحضارية للتعبير عن انشغالات المواطنين"، مؤكدا أن هذه الحركية "شهد لها العالم أجمع بالمستوى الراقي كما شهد بحضارية ووعي المواطن الجزائري للتعبير عن آرائه"، موضحا أن "رئيس الجمهورية تجاوب مع مطالب الشعب بشكل فوري ترجمته رسالته الأخيرة"، داعيا إلى "ضرورة العمل بجد وصدق وتكاثف جهود الجميع دون استثناء ودون أي عقدة بين أبناء الوطن الواحد"، وتابع أن "الوضع العام يشهد ظرفا حساسا ومتميزا تطبعه أحيانا تجاذبات تحول دون الوصول إلى حلول"، مشددا على ضرورة "التحلي بالرصانة والعمل في هدوء وترسيخ الثقة بين الجزائريين وكسر كل حواجز التشكيك التي قد تراود البعض".

لعمامرة: اهتمام الخارج بنا مفهوم والتدخل مرفوض

من جانبه، جدد نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، رفض الجزائر التدخل في شؤونها الداخلية، قائلا إن "الجزائر بكل فروع مجتمعها ومشارب طبقتها السياسية وبحكم تاريخنا ومعتقداتنا ترفض التدخل في شؤونها الداخلية"، مشددا في ذات السياق على أن الاهتمام بما يجري أمر "مفهوم" غير أن التدخل في شؤونها الداخلية "مرفوض رفضا باتا".

ولفت في هذا الصدد، خلال الندوة الصحفية، التي نشطها مع الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، أن ما يصدر من مقالات في الصحف وتصريحات لمسؤولي دول أخرى "أصبح شيئا طبيعيا في عالمنا المعاصر والجزائر تمارس هي أيضا ذلك كما يمارسه غيرنا، ولكن الاهتمام يكون على أن علاقات الصداقة التي تربطنا بأي دولة في العالم هي أساس الاهتمام الذي يكون متبادلا بطبيعة الحال"، ودعا في هذا المقام الجميع الى التحلي باليقظة، مؤكدا أن الدولة "لها تجربة كبيرة في ممارسة اقصى مستويات اليقظة للدفاع عن حرية استقلال قرار الشعب الجزائري".

زين الدين زديغة