شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

تحاشى الرد على أسئلة محرجة وأجاب عن أخرى بسطحية محاولا تهدئة الرأي العام

بدوي: الإعلان عن الحكومة الجديدة بداية الأسبوع والتحضير بعدها للندوة الوطنية


  15 مارس 2019 - 17:34   قرئ 110 مرة   0 تعليق   الحدث
بدوي: الإعلان عن الحكومة الجديدة بداية الأسبوع والتحضير بعدها للندوة الوطنية

-المرحلة الانتقالية لن تتعدى السنة 

بدا الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، في أول خرجة إعلامية له تائها أمام أسئلة الصحفيين التي تجنب الإجابة على الكثير منها، في حين رد على أخرى سطحيا، كان من الممكن أن يقنع بها الرأي العام ويخفف من حدة الاحتقان الشعبي، ودفع الجزائريين للتراجع عن احتجاجات مرتقبة كان يروج لها منذ رسالة الرئيس بوتفليقة الأخيرة، التي تضمنت عدة قرارات.

قال بدوي في رده على بعض الأسئلة، إنه سيتم الشروع في التحضير للندوة الوطنية الجامعة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية، فور الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة، وأوضح في ندوة صحفية نشطها بمعية نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، بقصر المؤتمرات، عبد اللطيف رحال، أنه "فور الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة، سيتم الشروع في التحضير للندوة الوطنية الجامعة التي أعلن عن تنظيمها رئيس الجمهورية"، مشيرا إلى أنه سيتم "وضع ميكانيزمات عمل هذه الندوة وتشكيلتها بعد الاستماع للجميع والوصول إلى تحديد الأولويات ودراسة كل الاقتراحات مع الأخذ بعين الاعتبار النظرة التمثيلية لكل أطياف المجتمع الجزائري"، على حد تعبيره، كاشفا عن أن تشكيلة الطاقم التنفيذي الجديد، سيعلن عنها نهاية الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل، وعبر عن أملهم في أن تكون هناك مساهمة من طرف كل الأطياف السياسية، حيث أوضح أنه "بصدد التشاور لتحديد هذه الأخيرة وستكون تكنوقراطية وممثلة لكل الكفاءات والطاقات، خاصة الشبانية منها، والتي من شأنها أن تساهم في إنجاح هذه المرحلة الانتقالية التي لن تتعدى السنة الواحدة حتى نكون في مستوى الطموحات التي عبر عنها المواطن الجزائري ونعمل على تجسيدها".

وفيما يتعلق بالندوة الوطنية التي دعا إليها بوتفليقة، يردف الوزير الأول "سوف تعمل، بفضل تشكيلتها وصلاحياتها، خلال المرحلة الانتقالية، على أن تكون قوة اقتراح من شأنها إخراج الجزائر من هذه الوضعية"، وفي هذا الموضوع تحاشى بدوي الرد على السند القانوني الذي سيبقى الرئيس بوتفليقة بموجبه رئيسا للبلاد، بعد نهاية ولايته الرئاسية، وكيف سيتم التعامل مع الوضع في حال استمر رفض الندوة الوطنية السالف ذكرها، وتابع أن عمل الحكومة الجديدة سوف ينصب أساسا في "وضع كل الإمكانيات وضمان سيرورة مختلف المصالح والمؤسسات لنكون في المستوى التنموي الذي ينشده المواطن"، مشددا على أن الحكومة "ستكون مفتوحة أمام الجميع ونأمل أن تكون مساهمة من مختلف الاطياف السياسية لمرافقة ومواكبة هذه التحديات".

وحاول رئيس الجهاز التنفيذي استغلال فرصة أول لقاء له مع وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية، من أجل التعهد بالعمل ليكون في مستوى تطلعات المواطنين والمسؤولية الملقاة على عاتقه، وكذا فتح الأبواب أمام الجميع والاستماع والتحاور معهم، دون استثناء ولا إقصاء"، على حد قوله، مشيرا إلى أن "الجزائر تسع الجميع، وهي الحصن الذي تسقط أمامه كل الحساسيات"، وفق تعبيره.

عن الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، اعتبر بدوي "أن الجزائر تعيش لحظة تاريخية وتشهد حركية سياسية خاصة سلمية وحضارية للتعبير عن انشغالات المواطنين"، مؤكدا أن هذه الحركية "شهد لها العالم أجمع بالمستوى الراقي كما شهد بحضارية ووعي المواطن الجزائري للتعبير عن آرائه"، موضحا أن "رئيس الجمهورية تجاوب مع مطالب الشعب بشكل فوري ترجمته رسالته الأخيرة"، داعيا إلى "ضرورة العمل بجد وصدق وتكاثف جهود الجميع دون استثناء ودون أي عقدة بين أبناء الوطن الواحد"، وتابع أن "الوضع العام يشهد ظرفا حساسا ومتميزا تطبعه أحيانا تجاذبات تحول دون الوصول إلى حلول"، مشددا على ضرورة "التحلي بالرصانة والعمل في هدوء وترسيخ الثقة بين الجزائريين وكسر كل حواجز التشكيك التي قد تراود البعض".

لعمامرة: اهتمام الخارج بنا مفهوم والتدخل مرفوض

من جانبه، جدد نائب الوزير الأول وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، رفض الجزائر التدخل في شؤونها الداخلية، قائلا إن "الجزائر بكل فروع مجتمعها ومشارب طبقتها السياسية وبحكم تاريخنا ومعتقداتنا ترفض التدخل في شؤونها الداخلية"، مشددا في ذات السياق على أن الاهتمام بما يجري أمر "مفهوم" غير أن التدخل في شؤونها الداخلية "مرفوض رفضا باتا".

ولفت في هذا الصدد، خلال الندوة الصحفية، التي نشطها مع الوزير الأول، نور الدين بدوي، أول أمس، أن ما يصدر من مقالات في الصحف وتصريحات لمسؤولي دول أخرى "أصبح شيئا طبيعيا في عالمنا المعاصر والجزائر تمارس هي أيضا ذلك كما يمارسه غيرنا، ولكن الاهتمام يكون على أن علاقات الصداقة التي تربطنا بأي دولة في العالم هي أساس الاهتمام الذي يكون متبادلا بطبيعة الحال"، ودعا في هذا المقام الجميع الى التحلي باليقظة، مؤكدا أن الدولة "لها تجربة كبيرة في ممارسة اقصى مستويات اليقظة للدفاع عن حرية استقلال قرار الشعب الجزائري".

زين الدين زديغة