شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز


سيول من المواطنين في وقفة تاريخية للمطالبة بالتغيير

مسيرة مليونية من أجل "ربيع الحرية" بمنطقة القبائل


  15 مارس 2019 - 17:41   قرئ 195 مرة   0 تعليق   الحدث
مسيرة مليونية من أجل "ربيع الحرية" بمنطقة القبائل

حققت المسيرة السلمية التي خرجها فيها المواطنون للجمعة الرابعة على التوالي، أمس، أرقاما خيالية تعد سابقة من نوعها منذ بداية الحراك الشعبي، وذلك من حيث عدد المتظاهرين الذين بلغوا حدود المليون، المنددين بقرارات وإصلاحات الرئيس والمطالبة بالتغيير الجذري والديمقراطي.

لم تسع شوارع مدينة تيزي وزو في وقفة تاريخية تعد سابقة من نوعها سيول المواطنين المتوافدين من الجهات الأربع للولاية إلى حد تحولت المسيرة وبصفة تلقائية إلى اعتصام جماهيري لاستحالة السير في المسار الرئيسي للمظاهرة السلمية التي كانت بدايتها "السير من أجل المسيرة" مشيا على الأقدام حاملين الرايات الوطنية من المحطة متعددة الخدمات بوهينون التي كانت قبلة للمواطنين القادمين من مختلف قرى وبلديات الولاية، باتجاه جامعة مولود معمري التي كانت نقطة انطلاق المسيرة في حدود الواحدة والنصف زوالا لتجوب تقريبا نصف المسار المتعود عليه في المسيرات الماضية منذ بداية الحراك الشعبي، لتتحول بعدها شوارع عاصمة جرجرة وبعد عجزها عن استيعاب السيول البشرية المتوافدة الذين جعلوا اتخذوا كل الوسائل المتاحة والمسموحة وسيلة للالتحاق بالمسيرة التي سرعان ما تحولت إلى تجمهر ضخم لم يقص من صفوفه أي طيف من أطياف المجتمع وشرائحه وبحضور قوي للنساء اللواتي لم يتخلفن عن الموعد ولم يقتصر حراكهن على يوم 8 مارس المتزامن مع عيد المرأة فقط، حيث كانت المقدمة على مستوى حي "سيتي" والنهاية بمفترق طرق المدينة الجديدة المسمى "لاتور". وبالرغم من تضارب الأرقام في ظل غياب الإحصائيات الرسمية عن عدد المشاركين إلا أن الأغلبية وبالإجماع وصفوا المسيرة بـ"المليونية" التي لم تشهدها المنطقة حتى إبان أحداث الربيع الامازيغي الأسود في 2001. تبقى كوقفة تاريخية أرادتها الحشود وعبر شعاراتهم أن تكون "جمعة الإصرار والانتصار"، وغيرها من الشعارات الأخرى التي جعلت من 2019 سنة لربيع الحرية "1980 ربيع الأمل، 2001 ربيع الأسود و2019 ربيع الحرية". فضلا عن اللافتات التي رفعت طيلة المسيرة الداعية إلى التغيير الجذري والديمقراطي مع الإعلان والتعبير عن رفضهم القاطع للإصلاحات والقرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية مثل "لا لتمديد العهدة الرابعة ولا لتأجيل الانتخابات"، "البطل الوحيد، الشعب"، "لا لسلب إرادة الشعب" وغيرها من المطالب الأخرى التي دونها المتظاهرون الداعية في مضمونها إلى تكريس الجمهورية الثانية ودولة القانون والعدالة للاجتماعية.  

أغيلاس. ب