شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

زغاريد حرائر الجزائر تصدح في الشوارع لتصنع البهجة

أعراس وغناء ورقص خلال المظاهرات جسدت سلمية الاحتجاجات


  15 مارس 2019 - 17:54   قرئ 205 مرة   0 تعليق   الحدث
أعراس وغناء ورقص خلال المظاهرات جسدت سلمية الاحتجاجات

عاشت العاصمة أمس، أجواء استثنائية للجمعة الرابعة على التوالي، اختلفت عن سابقاتها في ارتفاع عدد المتظاهرين في جمعة هي الأضخم على الإطلاق، حيث أعادت للأذهان صور خروج الجزائريين في الأفراح التي اعتادوا عليها خلال تأهل المنتخب الوطني في المناسبات الكروية لاسيما مونديال البرازيل، لكن هذه المرة خروج الجزائريين كانت بنكهة سياسية خالصة، امتزجت فيها هتافات الشباب بزغاريد النسوة وغناء الأطفال، حيث سار الآلاف من المواطنين في الشوارع معبرين عن رفضهم لما يحدث إلى جانب المطالبة بالتغيير لا بتمديد العهدة، حيث اختلفت الشعارات والمطلب واحد، لتصنع حرائر الجزائر الحدث وتقود قاطرة المسيرات بعدما ساهمت في قيادة ثورة التحرير. 

نساء، أطفال، شيوخ وعجائز، بقلب العاصمة في الشوارع والطرقات، سار الكل أفواجا أفواجا وفي صفوف طويلة وعريضة، رافعين الأعلام الوطنية والشعارات التي كتبت على «الكرتون»، الأوراق البيضاء واللافتات التي تم اختيار صورها وعباراتها بشكل جد دقيق، النساء والأطفال أمس، كان لهما الفرصة أو بالأحرى الحظ الأكبر والأوفر خلال السير، الكل كان ينادي بفسح المجال لهما وكذا العمل على جعلهما في مقدمة المسيرة لا لشيء سوى لتسهيل حركة التنقل وكذا من أجل تفادي تعرضهم لأي ضرر.
على أصوات الطبول، هتافات الشباب ورقصات الأطفال خرج الشعب أمس في مناسبة احتفالية اعادت للأذهان احتفالات الشعب الجزائري بمنتخبه في مرحلة من المراحل أو بالأحرى أعادت له مجد الاستقلال، كيف ولا؟ والنساء التحفن العلم الوطني وسرن به في كل الاتجاهات رفة أبنائهم الذي لم يخلوا بصوتهم البريء في المناداة «ارحل يا نظام لا نريد التمديد بل نريد التغيير»، البعض من هؤلاء الأطفال ورغم أنه يعجز عن نطق بعض الكلمات لصعوبتها الا أنه ردد رفقة والديه الشعار لا لشي سوى لأن الجزائر بلده ويحلم بالعيش الكريم.
بالبريد المركزي، بساحة أودان، وعبر كل المداخل وحتى في الطريق السريع افترشت النسوة رفقة الأطفال الأرض ونادت بالتغيير رفعت العلم وطالبت بجزائر العزة والكرامة التي اختارها الشعب لا غيره، كانت تلك الصور للنساء في كل مرة تصنع الحدث حيث سرعان ما تجلس النساء اختلفت أعمارهن منهن من حملت ابنها والأخرى كانت تمسك بيد زوجها وغير بعيد عن ذلك، جسدت صورة بعض منهن صورا رائعة رفقة اخوها ووالدها في مجموعات وفي أي زاوية حتى يلتف حولها  المتظاهرون ويقفون تحية لها، من بين الصور أي والمشاهد التي رسمها المرأة الجزائرية وشدت انتباهنا أمس ونحن نتنقل بين جموع المتظاهرين أمس كانت من نصيب العجائز اللواتي تواجدن بالمكان في حدود الواحدة زوالا، كانت عجوز رفقة أبنائها ترفع يدهيها للسماء وتردد «يا لله يا رب احمي وطني وأبنائي وأبناء الجزائر كلهم دون استثناء»، لم نستطع أيضا تفويت فرصة تلك العجوز التي ركبت السيارة وارتدت «الحايك» رفقة أبنائها وجابت  الطريق والكل يلتقط الصور معها فكانت كلماتها «جزائر الشهداء» و»تحيا الجزائر» بمثابة الدعم للشباب الذي سار بالقرب منها وكأنها  الدعم والسند ولما لا الوطن.  
الأطفال والنساء وكذا الشباب  جسدوا جزائر العزة والكرامة، أمس، في صور ومشاهد ألفنا رؤيتها كل جمعة من ناحية العدد لكن الأمل والتفاؤل أمس، كان أكبر من كل المسيرات السابقة، مسيرة جسدت قوة الشعب في تلاحمه ومكانة المرأة في صنع التغيير ولما في امداد المتظاهرين بالعزيمة والقوة الدعم المطلق في كل المناسبة لتجسد نساء الجزائر أمس مقولة «وراء كل رجل عظيم امرأة».
أمينة صحراوي