شريط الاخبار
الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم

حملوا شعارات مطالبة بالتغيير وعدم تمديد العهدة الانتخابية وتعجيل الرئاسيات

مسيرات بالملايين عبر الوطن وعدد المتظاهرين تضاعف بالعاصمة


  15 مارس 2019 - 18:27   قرئ 662 مرة   0 تعليق   الحدث
مسيرات بالملايين عبر الوطن وعدد المتظاهرين تضاعف بالعاصمة

الجزائريون جددوا عهدهم مع السلمية والعالم يُثني على وعيهم 

خرج الجزائريون أمس، عن بكرة أبيهم منذ الساعات الأولى للصباح متوجهين نحو الشوارع والساحات العمومية للمشاركة في مظاهرات جديدة في رابع جمعة على التوالي، رافعين شعارات جديدة رافضة لتمديد عهدة الرئيس بعد أن كانت مطالبهم في الاحتجاجات السابقة الانسحاب الترشح لعهدة خامسة، وتضاعفت أعداد المتظاهرين بالعاصمة وفي مختلف الولايات، حيث ساروا بمئات الآلاف قدرتها مختلف المختصين بأنها الأكبر بالجزائر بشهادة أغلب وكالات الأنباء العالمية.

على غير العادة، انطلقت مسيرة الجمعة الرابعة من الحراك الشعبي، باكرا في الجزائر العاصمة، بتوافد آلاف المواطنين على ساحتي البريد المركزية، وموريس أودان، للتعبير عن رفضهم لتمديد عهدة الرئيس بوتفليقة الرابعة، ولدعوة "رموز السلطة إلى الرحيل"، فوسط تعزيزات أمنية مشدّدة بمحيط العاصمة ومداخلها وغياب شبه كلي لهم على مستوى الساحات والشوارع الرئيسية رفع المحتجون السلميون عدة شعارات مناهضة لـ"تمديد العهدة الرابعة" في رد واضح على رسالة 11 مارس، التي أعلن فيها الرئيس بوتفليقة تأجيل الانتخابات الرئاسية، إلى موعد غير محدد وعدم ترشحه لعهدة خامسة، ولم تقتصر الشعارات المرفوعة على دعوة النظام إلى الرحيل، ورد المتظاهرين على محاولات بعض الدول الأجنبية أيضا ركوب موجة الحراك الشعبي رافعين شعارات منددين بتدخل فرنسا الرسمية في الشؤون الداخلية للجزائر، ورفع المحتجون شعارات "ماكرون ارحل" ودعوه إلى الاهتمام ببلده، بالإضافة إلى شعار "لا واشنطن لا باريس الشعب من يختار الرئيس".

على غرار الجمعة التي سبقتها، لم تسجل أي احتكاكات مع قوات الأمن التي أخلت الطرق والساحات العمومية عكس المرات السابقة تاركة المجال للمسيرات السلمية انطلاقا من بلكور وصولا لساحة أول ماي، أين اجتمع الآلاف هناك متجهين نحو البريد المركزي مرورا عبر شارع حسيبة بن بوعلي متدفقين كسيول بشرية حاملة كل أطياف المجتمع من تلاميذ إلى شيوخ وعجائز كبار، في حين عرفت ساحة البريد المركزي اكتظاظا لم تعرفه من قبل أين تجمعت الآلاف من العائلات في صورة جد راقية ضمت الجميع أين سار الجميع تاركين اختلافاتهم الإيديولوجية وانتماءاتهم السياسية، كما صنعت الأزهار واللباس التقليدي للنساء الحدث، أين ارتدت الشابات وكذا النساء اللباس التقليدي كل حسب تقاليده، أين اجتمعت في العاصمة مختلف الثقافات من لباس "الحايك" إلى الفساتين الأمازيغية وحتى "الكاراكو" كان حاضرا في المسيرات تعبيرا عن مدى اعتزازهم بثقافتهن.

في سياق متصل، عرفت كل ولايات الوطن مسيرات مماثلة شارك فيها مئات الآلاف داعين إلى مواصلة الحراك السلمي ضد تمديد عهدة بوتفليقة هاتفين "والله مارانا حابسين حتى ترحلو كاملين"، الحشود التي تدفقت عبر الشوارع من مختلف مساجد واحياء عاصمة الولايات عبرت عن إصرارها على تغيير وجه السلطة في البلاد شكلا ومضمونا من خلال اهازيج مصحوبة احيانا بطلقات الألعاب النارية وزغاريد جموع من النسوة والعائلات المرفوقة بأطفالها وحتى بذوي الاحتياجات.

أسامة سبع