شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

حملوا شعارات مطالبة بالتغيير وعدم تمديد العهدة الانتخابية وتعجيل الرئاسيات

مسيرات بالملايين عبر الوطن وعدد المتظاهرين تضاعف بالعاصمة


  15 مارس 2019 - 18:27   قرئ 262 مرة   0 تعليق   الحدث
مسيرات بالملايين عبر الوطن وعدد المتظاهرين تضاعف بالعاصمة

الجزائريون جددوا عهدهم مع السلمية والعالم يُثني على وعيهم 

خرج الجزائريون أمس، عن بكرة أبيهم منذ الساعات الأولى للصباح متوجهين نحو الشوارع والساحات العمومية للمشاركة في مظاهرات جديدة في رابع جمعة على التوالي، رافعين شعارات جديدة رافضة لتمديد عهدة الرئيس بعد أن كانت مطالبهم في الاحتجاجات السابقة الانسحاب الترشح لعهدة خامسة، وتضاعفت أعداد المتظاهرين بالعاصمة وفي مختلف الولايات، حيث ساروا بمئات الآلاف قدرتها مختلف المختصين بأنها الأكبر بالجزائر بشهادة أغلب وكالات الأنباء العالمية.

على غير العادة، انطلقت مسيرة الجمعة الرابعة من الحراك الشعبي، باكرا في الجزائر العاصمة، بتوافد آلاف المواطنين على ساحتي البريد المركزية، وموريس أودان، للتعبير عن رفضهم لتمديد عهدة الرئيس بوتفليقة الرابعة، ولدعوة "رموز السلطة إلى الرحيل"، فوسط تعزيزات أمنية مشدّدة بمحيط العاصمة ومداخلها وغياب شبه كلي لهم على مستوى الساحات والشوارع الرئيسية رفع المحتجون السلميون عدة شعارات مناهضة لـ"تمديد العهدة الرابعة" في رد واضح على رسالة 11 مارس، التي أعلن فيها الرئيس بوتفليقة تأجيل الانتخابات الرئاسية، إلى موعد غير محدد وعدم ترشحه لعهدة خامسة، ولم تقتصر الشعارات المرفوعة على دعوة النظام إلى الرحيل، ورد المتظاهرين على محاولات بعض الدول الأجنبية أيضا ركوب موجة الحراك الشعبي رافعين شعارات منددين بتدخل فرنسا الرسمية في الشؤون الداخلية للجزائر، ورفع المحتجون شعارات "ماكرون ارحل" ودعوه إلى الاهتمام ببلده، بالإضافة إلى شعار "لا واشنطن لا باريس الشعب من يختار الرئيس".

على غرار الجمعة التي سبقتها، لم تسجل أي احتكاكات مع قوات الأمن التي أخلت الطرق والساحات العمومية عكس المرات السابقة تاركة المجال للمسيرات السلمية انطلاقا من بلكور وصولا لساحة أول ماي، أين اجتمع الآلاف هناك متجهين نحو البريد المركزي مرورا عبر شارع حسيبة بن بوعلي متدفقين كسيول بشرية حاملة كل أطياف المجتمع من تلاميذ إلى شيوخ وعجائز كبار، في حين عرفت ساحة البريد المركزي اكتظاظا لم تعرفه من قبل أين تجمعت الآلاف من العائلات في صورة جد راقية ضمت الجميع أين سار الجميع تاركين اختلافاتهم الإيديولوجية وانتماءاتهم السياسية، كما صنعت الأزهار واللباس التقليدي للنساء الحدث، أين ارتدت الشابات وكذا النساء اللباس التقليدي كل حسب تقاليده، أين اجتمعت في العاصمة مختلف الثقافات من لباس "الحايك" إلى الفساتين الأمازيغية وحتى "الكاراكو" كان حاضرا في المسيرات تعبيرا عن مدى اعتزازهم بثقافتهن.

في سياق متصل، عرفت كل ولايات الوطن مسيرات مماثلة شارك فيها مئات الآلاف داعين إلى مواصلة الحراك السلمي ضد تمديد عهدة بوتفليقة هاتفين "والله مارانا حابسين حتى ترحلو كاملين"، الحشود التي تدفقت عبر الشوارع من مختلف مساجد واحياء عاصمة الولايات عبرت عن إصرارها على تغيير وجه السلطة في البلاد شكلا ومضمونا من خلال اهازيج مصحوبة احيانا بطلقات الألعاب النارية وزغاريد جموع من النسوة والعائلات المرفوقة بأطفالها وحتى بذوي الاحتياجات.

أسامة سبع