شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

آلاف الطلبة يحتجون عبر مختلف ولايات الوطن للمطالبة بتجسيد مطالب التغيير

مواجهات في العاصمة ومحاولة لمنع مسيرة الطلبة بالقوة لأول مــــــــــــــــرة منذ 22 فيفري


  09 أفريل 2019 - 21:43   قرئ 262 مرة   0 تعليق   الحدث
مواجهات في العاصمة ومحاولة لمنع مسيرة الطلبة بالقوة لأول مــــــــــــــــرة منذ 22 فيفري

قوات مكافحة الشغب تستعمل الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه لمنع احتجاجات الطلبة

استجاب آلاف الطلبة لنداء الخروج في مسيرات عبر مختلف ولايات الوطن كانت حاشدة وسلمية باستثناء مسيرة العاصمة التي حاولت مصالح الأمن منعها، مستعملة لأول مرة الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم، غير أن الطلبة أصروا على الاحتجاج ولم يبرحوا أماكنهم إلا في المساء، حيث التحق المواطنون بالاحتجاج في مظاهرات استمرت إلى ساعة متأخرة من المساء، مطالبين بمواصلة تجسيد التغيير السياسي في البلاد.

    ازدادت حدة الاحتجاجات أمس عبر مختلف ربوع الوطن بمجرد تنصيب عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة، حيث انضم مئات المواطنين إلى تظاهرات الطلبة التي خرجت من تيزي وزو إلى بجاية ووهران وقسنطينة والعاصمة. وتداولت منصات التواصل الاجتماعي تلك الصور المؤسفة حول تعرض طلبة العاصمة للتعنيف من قبل قوات مكافحة الشغب التي استعملت في بداية الأمر الغازات المسيلة لمنعهم من التجمع في ساحة البريد المركزي لأول مرة منذ بداية الحراك الشعبي في 22 فيفري الماضي، وهي الإجراءات التي قابلها تضامن واسع من قبل مختلف فئات المجتمع الجزائري والأحزاب السياسية وحتى من المواطنين الذين تدخلوا في العاصمة لحماية الطلبة من مظاهر العنف التي تعرضوا لها، حيث أصيب عدد منهم بحالات اختناق وجروح ونقلوا إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج، بينما قرر بعض الأطباء وفرق الإسعاف التوجه إلى ساحة البريد المركزي من أجل إجلاء بعض الحالات نظرا لاستحالة مرور سيارات الإسعاف في ظل الاختناق المروري الكبير على مستوى كل مداخل ومخارج البريد المركزي.

وأعادت للأذهان الصور والمشاهد التي عاشها البريد المركزي تلك الصور التي ألفناها وعاشها الشعب الجزائري في العشرية السوداء التي منع فيها السير بالعاصمة لإجراءات أمنية. الطلبة الأمس رغم شعار السلمية الذي حملوه في لافتاتهم وهتفوا له بأصواتهم، إلا أن قوات مكافحة الشغب لم تكترث لذلك، فسرعان ما اقترب الطلبة من نفق ساحة أودان محاولين المرور عبره، لتقوم باستخدام الغازات المسيلة للدموع وكذا خراطيم المياه التي تسببت في إصابة عشرات الطلبة بإغماءات استدعت التكفل بهم من قبل المواطنين وحتى بعض المارين من المكان. من جهة أخرى، كانت خراطيم المياه تفرق الطلبة الذين كانوا في مجموعات، لتتم إعادة تشكيل مجموعات أخرى على مستوى الطرق الرئيسية، وهو ما صعب مهمة عناصر الأمن في التحكم في الجموع، مما جعلها تضغط أكثر من خلال دفعهم وإبعادهم عن المكان من خلال حتى توقيف بعضهم وإبعادهم.

نزوح نحو مجلس الأمة وقوات مكافحة الشغب تردع المحتجين

تركنا ساحة أودان وحالة الطلبة الذين لم يستسلموا وأكدوا استمرار إضرابهم واحتجاجهم كل يوم تحت شعار «كل يوم مسيرة»، لنتجه بعد ذلك نحو البريد المركزي، حيث استطاع بعض الطلبة وكذا بعض العمال ممن قدموا من أجل دعم الطلبة بعد تداول منشورات التواصل الاجتماعي تعرض الطلبة للعنف، لكن سرعان ما تغيرت الأمور وتم تدعيم وحدات مكافحة الشغب وتوزيعها على مستوى المداخل والمخارج المؤدية إلى ساحة البريد المركزي وكذا مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني، بعد أن اهتدى الطلبة إلى حيلة الهروب في مجموعات عبر السلالم وكذا المداخل الضيقة، حيث سار الطلبة على مستوى الطرق الرئيسية تحت مراقبة أعوان الأمن وكذا قوات مكافحة الشغب التي حاصرتهم أمام مقر مجلس الأمة وتم استخدام الغازات المسيلة للدموع من أجل تفريقهم.

شباب متهور يرد على الاستفزاز بالحجارة

المناوشات كانت في مختلف الساحات والطرقات بالعاصمة، حتى أن البعض بات حائرا مع من يسير وأين مصادر الأصوات والأهازيج التي كانت تدوي عاليا، لكن هذه المرة على مستوى طريق عميروش حدثت بعض المناوشات بين عناصر الأمن وبعض الشباب المتهور الذي استخدم الحجارة من أجل المرور نحو البريد المركزي غير أن قوات مكافحة الشغب كانت بالمرصاد لتتم تفرقتهم بخراطيم المياه وكذا القنابل المسيلة للدموع في مشاهد وصور جعلت المارين من هناك يصابون بالذعر خاصة إذا تحدثنا عن إصابة بعضهم بجروح متفاوتة الخطورة.

 المناوشات بين مصالح الأمن والمتظاهرين استمرت إلى ساعات متأخرة من يوم أمس، رفض فيها المحتجون العدول عن فكرة  المسيرات رفضا لتعيين بن صالح رئيسا للدولة، تحت شعار «بن صالح ديقاج» و»بن صالح غير صالح»، تلك الشعارات التي رفعت وأقسموا فيها أنها لن تنتهي اليوم لأنهم سيخرجون كل يوم إلى الشارع، خاصة أن البريد المركزي سيكون اليوم على موعد مع مسيرة نقابات التربية والصحة وكذا عمال مختلف القطاعات. 

أمينة صحراوي