شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

طالبوا بالتغيير الجذري

آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو


  12 أفريل 2019 - 16:43   قرئ 100 مرة   0 تعليق   الحدث
آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو

واصل مواطنو ولاية تيزي وزو، تجندهم من أجل المطالبة بالتغيير الجذري، حيث خرج آلاف في مسيرة سلمية حاشدة بوسط عاصمة الولاية في الجمعة الثامنة لمسيرات الحراك الشعبي في 22 فيفري المنصرم.

تحولت جامعة "حسناوة" بمدينة تيزي وزو منذ صبيحة أمس، إلى نقطة تلاقٍ للمئات من المواطنين الذين توافدوا من الجهات الأربع للولاية قصد المشاركة في مسيرة "الإصرار"، وهو العدد الذي تضاعف مع مرور الوقت وخاصة بعد صلاة الجمعة، أين اكتظت الشوارع الرئيسية المؤدية نحو الجامعة بالمواطنين من جميع الأطياف، حيث انطلقت المسيرة مباشرة بعد انطلاقتها في حدود الساعة الثانية زوالا من أمام المدخل الرئيسي لجامعة مولود معمري باتجاه ساحة الزيتونة بمحاذاة المقر القديم للمحطة البرية بعدما جابت مختلف شوارع المدينة. عدة شعارات ترجمت في مضمونها إرادة الشعب في تمسك بمطالبهم التي رفعوها منذ أول مسيرة سلمية التي تزامنت مع تاريخ 22 فيفري الماضي، رافضين من خلالها كل مقترحات الحكومة الحالية، على غرار "نعم لرحيل الباءات الثلاثة"، "بن صالح ارحل"، "البلاد بلادنا وانديروا راينا". وغيرها من اللافتات التي أراد من خلالها المتظاهرون تكريس مطلب بناء الجمهورية الثانية غنية بتنوعها العرقي والثقافي بدليل أن رايات الهوية الأمازيغية كانت بقوة إلى جانب العلم الوطني طيلة المسيرة في رسالة واضحة مفادها تأسيس لدولة واحدة وموحدة. من جهة أخرى وما ميز مسيرة الجمعة الثامنة على التوالي من الحراك يكمن في مواصلة مواطني الولاية تجندهم بدليل زيادة أعدادهم سواء على مستوى عاصمة الولاية أو حتى في بعض مدنها على غرار بلديتي أزفون وتيزي غنيف التي خرج الآلاف من مواطنيها في مسيرات سلمية مواكبة للحراك الرافض للنظام. كما لم يقتصر الحضور فقط على مختلف شرائح المجتمع، وإنما أيضا كان للمنتخبين المحليين من حزبي التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة القوى الاشتراكية، مشاركة قوية سواء تعلق الأمر بالمنتخبين المحليين أو حتى البرلمانيين الذين أبدوا مساندتهم المطلقة للحراك والمسيرة التي ميزها التنظيم المحكم بعدما التزم المتظاهرون بقواعدها ولم تخرج عن نطاقها السلمي إلى غاية أن افترقت الحشود في صمت وفي أجواء طغى عليها حلم بناء جمهورية ثانية وأمل التأسيس لجزائر جديدة. 

أغيلاس. ب
 


المزيد من الحدث