شريط الاخبار
كان مصر ينطلق غدا وسط تفاؤل بنجاح الدورة قايد صالح: "لا مكان لأزمة اقتصادية إذا ما تحررت الجزائر من العصابة" حبس 7 رجال أعمال وسجن 30 إطارا منذ بداية التحقيقات في ملفات فساد فساد معمم ينخر قطاع التعليم العالي بدوي يأمر بترحيل قاطني البنايات الهشة والقصديرية في العاصمة برندت الجزائر تطلق عرضا ترويجيا بتخفيض استثنائي على هاتفها بي - وان متعاملون اقتصاديون يؤكدون أنهم ضحايا التقليد ويسجلّون 20 قضية بالمحاكم وزير الفلاحة يطالب بوضع خارطة طريق لتقليص واردات الحبوب الأمم المتحدة تدعو لفتح تحقيق مستقل في وفاة محمد مرسي مرسي يوارى الثرى بالقاهرة الشرطة تحسس مستعملي الطرق بمحيط مراكز اجتياز البكالوريا قايد صالح يحذّر من الأطراف التي تريد إدخال الجزائر في الفراغ الدستوري الفلسفة والعلوم ترفعان معنويات الأدبيّين والعلميّين في ثالث أيام البكالوريا إحالة قائمة أخرى من وزراء وولاة سابقين وحاليين على العدالة الحراك الشعبي يُخلي قصر المعارض من العارضين قاضي التحقيق يستمع إلى البوشي والسائق الشخصي لعبد الغني هامل العدالة تطيح بإمبراطوريات المال الفاسد وتزج بأكبر السياسيين في سجن الحراش الوضع الأمني في مصر يهدد الكان المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات تضامن جزائـري واسع مع محمد مرسي على فايسبوك الحكومة تقرر عزل المنتخبين المحليين المتابعين قضائيا احزاب سياسية جزائرية تستنكر ظروف وفاة محمد مرسي بومار كومباني تكشف عن منصة أجهزة تلفزيوناتها الذكية ستريم الجديدة أرينا 8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية

طالبوا بالتغيير الجذري

آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو


  12 أفريل 2019 - 16:43   قرئ 199 مرة   0 تعليق   الحدث
آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو

واصل مواطنو ولاية تيزي وزو، تجندهم من أجل المطالبة بالتغيير الجذري، حيث خرج آلاف في مسيرة سلمية حاشدة بوسط عاصمة الولاية في الجمعة الثامنة لمسيرات الحراك الشعبي في 22 فيفري المنصرم.

تحولت جامعة "حسناوة" بمدينة تيزي وزو منذ صبيحة أمس، إلى نقطة تلاقٍ للمئات من المواطنين الذين توافدوا من الجهات الأربع للولاية قصد المشاركة في مسيرة "الإصرار"، وهو العدد الذي تضاعف مع مرور الوقت وخاصة بعد صلاة الجمعة، أين اكتظت الشوارع الرئيسية المؤدية نحو الجامعة بالمواطنين من جميع الأطياف، حيث انطلقت المسيرة مباشرة بعد انطلاقتها في حدود الساعة الثانية زوالا من أمام المدخل الرئيسي لجامعة مولود معمري باتجاه ساحة الزيتونة بمحاذاة المقر القديم للمحطة البرية بعدما جابت مختلف شوارع المدينة. عدة شعارات ترجمت في مضمونها إرادة الشعب في تمسك بمطالبهم التي رفعوها منذ أول مسيرة سلمية التي تزامنت مع تاريخ 22 فيفري الماضي، رافضين من خلالها كل مقترحات الحكومة الحالية، على غرار "نعم لرحيل الباءات الثلاثة"، "بن صالح ارحل"، "البلاد بلادنا وانديروا راينا". وغيرها من اللافتات التي أراد من خلالها المتظاهرون تكريس مطلب بناء الجمهورية الثانية غنية بتنوعها العرقي والثقافي بدليل أن رايات الهوية الأمازيغية كانت بقوة إلى جانب العلم الوطني طيلة المسيرة في رسالة واضحة مفادها تأسيس لدولة واحدة وموحدة. من جهة أخرى وما ميز مسيرة الجمعة الثامنة على التوالي من الحراك يكمن في مواصلة مواطني الولاية تجندهم بدليل زيادة أعدادهم سواء على مستوى عاصمة الولاية أو حتى في بعض مدنها على غرار بلديتي أزفون وتيزي غنيف التي خرج الآلاف من مواطنيها في مسيرات سلمية مواكبة للحراك الرافض للنظام. كما لم يقتصر الحضور فقط على مختلف شرائح المجتمع، وإنما أيضا كان للمنتخبين المحليين من حزبي التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة القوى الاشتراكية، مشاركة قوية سواء تعلق الأمر بالمنتخبين المحليين أو حتى البرلمانيين الذين أبدوا مساندتهم المطلقة للحراك والمسيرة التي ميزها التنظيم المحكم بعدما التزم المتظاهرون بقواعدها ولم تخرج عن نطاقها السلمي إلى غاية أن افترقت الحشود في صمت وفي أجواء طغى عليها حلم بناء جمهورية ثانية وأمل التأسيس لجزائر جديدة. 

أغيلاس. ب