شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

عدد المتظاهرين تضاعف بالعاصمة رغم سد المنافذ المؤدية إليها

مسيرة ثامنة لفرض الإرادة الشعبية والمطالبة بالتغيير الجذري


  12 أفريل 2019 - 17:49   قرئ 410 مرة   0 تعليق   الحدث
مسيرة ثامنة لفرض الإرادة الشعبية والمطالبة بالتغيير الجذري

المواطنون يرفضون مغادرة الساحات ويخرجون بمئات الآلاف بكل الولايات 

لم تمنع التضييقات التي فرضتها مختلف مصالح الأمن، منذ أول أمس، عبر الطرق السريعة لمنع وصول المتظاهرين من مختلف الولايات إلى العاصمة مئات الآلاف من التدفق بقوة على وسط العاصمة وساحة البريد المركزي منذ الساعات الأولى للجمعة الثامنة من الاحتجاج رغم الانتشار المكثف لقوات مكافحة الشغب صباح أمس وغلقها للساحة، لكن سرعان ما تم سحبها خوفا من حدوث مشادات مع المتظاهرين. 

خرج آلاف الجزائريين باكرا، الجمعة 12 أفريل، للتظاهر ضد عبد القادر بن صالح، وبقية الباءات الأخرى المطالبين برحيلها، حيث انطلقت المسيرات قبل موعدها المعتاد بعد صلاة الجمعة، عكس الجمعات السابقة، حيث توافد الآلاف منذ الصباح، في مشاهد تؤكد حرص الشعب الجزائري على تحقيق كل مطالبه غير منقوصة، وذلك رغم الحواجز الأمنية المفروضة على مداخل الجزائر العاصمة لمنع المتظاهرين من الدخول وأيضا بعد التضييق الأمني الكبير الذي شهدته الجزائر العاصمة وقمع الشرطة للمسيرات بداية من مسيرة الطلبة، وردد المتظاهرون شعارات متنوعة منها "يا عميروش يا حواس دزاير راهي لاباس"، و"يا علي يا لابوانت والجزائر راهي ولات"، و"يا بن صالح لبلاد عندها ولادها"، و"الله الله يا بابا جينا نحو العصابة".

مواطنون قضوا الليلة في الشارع

عرفت ساحة البريد المركزي توافدا كبيرا للمواطنين منذ نهاية يوم الخميس ومنذ الساعات الأولى للجمعة، أين قضى العشرات ليلتهم في العراء مستغلين تحسن الأحوال الجوية وخوفا من أي مفاجأة للوصول صباحا للاحتجاج في قلب العاصمة خاصة في ظل تسجيل اختناق مروري كبير جدا بمداخل العاصمة يتضاعف كل جمعة بسبب وصول آلاف السيارات من مختلف الولايات والتوقف العشوائي لها في الطرق السريعة، قبل أن تتضاعف مع صبيحة الجمعة.

خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع بساحة "أودان"

قامت قوات الأمن الوطني، بمحاولة تفرقة المتظاهرين المتجمعين بساحة أودان بالعاصمة، بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، حيث تموقعت شاحنة الامن الوطني بمدخل شارع محمد الخامس، وتوجيه المياه نحو المتظاهرين لمنهم من الصعود نحو شارع محمد الخامس لتستخدم بعدها القنابل المسيلة للدموع بكثرة داخل النفق الجامعي رغم محافظة المتظاهرين على سلميتهم المعهودة التي أشاد بها كل العالم.

منع التوقف بالطرق السريعة والمتظاهرون قطعوا عشرات الكيلومترات مشيا

شهدت الجمعة الثامنة انزلا امنيا مكثفا لشرطة المرور عبر الطرق السريعة المجاورة لوسط العاصمة والشوارع الرئيسية، حيث منعت توقف السيارات لأول مرة منذ انطلاق الحراك في 22 فيفري بعد أن تسببت في اختناقات مرورية كبيرة جراء التوقف العشوائي لأصحاب السيارات على طول الطريق السريع الشمالي الرابط بين خروبة وساحة الشهداء.

أسامة سبع