شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

بعد رفض هيئة تسيير «الأفافاس» ودعوات المناضلين

حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة


  15 أفريل 2019 - 20:04   قرئ 347 مرة   0 تعليق   الحدث
حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة

تراجع السكرتير الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس» حكيم بلحسل، عن قرار الاستقالة من منصبه، بعد رفض الهيئة الرئاسية للحزب هذه الاستقالة، إلى جانب تمسك المناضلين ببقائه على رأس الحزب.

 

عدل السكرتير الأول لحزب جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس» حكيم بلحسل، عن قرار الاستقالة من منصبه، بعد مرور 48 ساعة عن تقديم استقالته للهيئة الرئاسية المسيرة للحزب، حسب ما جاء في بيان الحزب أعلن فيه تراجع سكرتيره الأول حكيم بلحسل عن قرار الاستقالة واستمراره على رأس الحزب ساعات أمس على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، ويأتي هذا البيان ساعات فقط عن إعلان هيئة التسيير رفضها استقالة المعني. وأكد بلحسل أنه « بعد رفض غالبية أعضاء هيئة التسيير استقالته وكذا إلحاح أغلب أعضاء المكتب الوطني للحزب واحتراما لطلب مناضلي الحزب، قررت التراجع عن قرار الاستقالة من منصبي كسكرتير أول للحزب »، وجدد بلحسل دعوة إطارات ومناضلي الحزب إلى توحيد الجهود بما يخدم مصلحة الحزب والشعب والوطن. وأبرزت الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية، في بيان لها أمس، وقع عليه منسق الهيئة الرئاسية لحزب جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس»، علي العسكري، نشر على صفحة الحزب بموقع «فايسبوك»، أن «الهيئة بعد اجتماعها بتاريخ 14 أفريل الجاري للنظر في طلب الاستقالة الذي تقدم به السكرتير الأول للحزب حكيم بلحسل، ترفض بغالبيتها القرار وتدعوه للاحتفاظ بمنصبه». وأوضح أعضاء الهيئة الرئاسية لـ «الأفافاس» في البيان أنهم يتفهمون قرار السكرتير الأول للحزب بلحسل وإحساسه بالمسؤولية في ظل الأوضاع الذي عرفها الحزب مؤخرا. وكان السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية، حكيم بلحسل، قد أعلن عن استقالته من منصبه كسكرتير أول للحزب يوم 13 أفريل الجاري، في رسالة مطولة وجهها إلى مناضلي الحزب عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، وأكد بلحسل في رسالته أنه اتخذ قرار الاستقالة دون أي قيود أو ضغوط، بل من أجل المحافظة على وحدة الحزب وإصلاح ما يمكن إصلاحه في الوقت الراهن.

وتأتي خطوة استقالة بلحسل من منصب سكرتير أول لحزب جبهة القوى الاشتراكية في خضم مسلسل الأزمات والصراعات داخل بيت أقدم حزب سياسي معارض في الجزائر جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس» التي تعيش حالة من الغليان بين أروقته، نتيجة القبضة الحديدية بين أبرز المناضلين القدماء الذين يعدون من الحرس القديم للحزب والمناضلين من شباب الحزب الذين يملكون رؤية لتأسيس مرحلة جديدة. وكان رئيس المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو والقيادي في حزب جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس»، يوسف أوشيش، قد كشف عن عقد مؤتمر وطني جامع لكل مناضلي حزب جبهة القوى الاشتراكية القدماء والجدد للتأسيس لمرحلة جديدة بعد الإطاحة بمنسق الهيئة الرئاسية، علي العسكري. وأكد أوشيش في تصريح، عقب طرد منسق الهيئة الرئاسية، علي العسكري، من مقر الحزب، أن قرارات هامة سوف تتخذ من قبل جميع المناضلين، وأكد أوشيش أن المبتغى من وراء المجلس الوطني اتخاذ قرارات تؤسس لمرحلة جديدة ووضع شروط ضرورية ملائمة لانعقاد مؤتمر وطني ديمقراطي جامع لكل المناضلين القدماء والجدد للتأسيس لمرحلة جديدة. ويمر «الأفافاس» الذي يعد أقدم حزب سياسي معارض في الجزائر بفترة عصيبة وصراعات، إذ ما ينطفئ فتيل صراع إلا ويشتعل فتيل آخر داخل أروقته، مما كاد يعصف باستقراره، بعد موجة استقالات شهدها الحزب تقدم بها أبرز المناضلين القدماء الذين يعدون من الحرس القديم للحزب، غير أن حزب «الدا لحسين» بعد عقده مؤتمره الاستثنائي بداية السنة الجارية استطاع تجاوز هذه المرحلة بعودة الحرس القديم على رأس هرم الحزب، إلا أن الأزمة التي يمر بها الحزب منذ وفاة زعيمه المؤسس لم تتوقف.

ولم تسلم قيادة الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية من انتقادات مناضلي الحزب الذين أبدوا عدم رضاهم، وأكدوا معارضتهم للقرارات المتخذة وأن بعض الأعضاء أرادوا الخروج عن نطاق مبادئه الأساسية، خاصة من طرف منسق الهيئة الرئاسية علي العسكري، آخرها اتهام هيئة تسيير الحزب بلقاء عمار غول والأخضر الإبراهيمي ورمطان لعمامرة في وقت سابق.

بوعلام حمدوش