شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

زيارتان لقايد صالح ومناورتان عسكريتان بورقلة

رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا


  17 أفريل 2019 - 22:10   قرئ 282 مرة   0 تعليق   الحدث
رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا

نَفذ الجيش الوطني الشعبي، مناورتين عسكريتين، بالقطاعين العملياتيين شمال-شرق إن أمناس، وجنوب -شرق جانت، بالناحية العسكرية الرابعة، في ورقلة، قرب الحدود مع ليبيا، التي تعرف حاليا انفلاتا أمنيا، بالتزامن مع هجوم لقوات حفتر على العاصمة طرابلس، أشرف عيها نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي أجرى بدوره زيارتين لهذه الناحية العسكرية، التي تشرف على جزء هام من الشريط الحدودي مع هذه الدولة، في ظرف وجيز، بما يوحي بالأهمية التي توليها قيادة الجيش لتأمين الحدود، والبعث برسائل للإرهابيين في حال حاولوا التسلل إلى داخل التراب الوطني.

 

ترجمت زيارتا العمل والتفتيش اللتين أجراهما الفريق أحمد قايد صالح، في ظرف وجيز، للناحية العسكرية الرابعة بورقلة، التي تشرف على الحدود مع ليبيا، التي تعيش انفلاتا أمنيا، منذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، ونشاط عدد من الجماعات الإرهابية فيها، وكذا هجوم لقوات خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، على مدينة طرابلس، حاليا، الأهمية التي توليها قيادة الجيش للأوضاع هناك، وضرورة تأمين الحدود لإجهاض أي محاولات تسلل أو اختراق للتراب الوطني، من طرف الإرهابيين. آخر تمرين بياني بالذخيرة الحية أجري أول أمس، أطلق عليه اسم «النجم الساطع 2019»، نفذ بميدان الرمي والمناورات للقطاع العملياتي شمال شرق إن أمناس، بمشاركة وحدات من القطاع ذاته، فضلا عن وحدات جوية من طائرات وحوامات الإسناد الناري، بما فيها طائرة استطلاع جوي، وهو التمرين الذي تابعه، قايد صالح، عن كثب، مثلما أشار إليه بيان لوزارة الدفاع، بهدف الرفع من القدرات القتالية للأفراد والوحدات، وتكثيف التعاون بين مختلف الأركان، وتحسين أداء الإطارات في تحضير وتنظيم الأعمال القتالية والتنسيق بين مختلف القوات، فضلا عن إكساب القادة الخبرة في السيطرة على الوحدات، وتمكين الأطقم من اكتساب مهارات أكثر في التحكم في منظومات الأسلحة. أما التمرين التكتيكي بالذخيرة الحية الأول، فتم تنفيذه بميدان الرمي والمناورات بالقطاع العملياتي جنوب-شرق جانت، بنهاية مارس الماضي، بمشاركة الوحدات العضوية للقطاع السالف ذكره، مدعمة بحوامات الإسناد الناري، حيث تابع نائب وزير الدفاع الوطني، مختلف مراحل التمرين الذي يهدف إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف القوات، واختبار درجة الجاهزية القتالية والعملياتية للوحدات، فضلا عن تدريب القيادات والأركان على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة، وتمكين الأفراد والأطقم من اكتساب مهارات أكثر في مجال التحكم في منظومات الأسلحة، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

زين الدين زديغة