شريط الاخبار
الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة

زيارتان لقايد صالح ومناورتان عسكريتان بورقلة

رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا


  17 أفريل 2019 - 22:10   قرئ 237 مرة   0 تعليق   الحدث
رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا

نَفذ الجيش الوطني الشعبي، مناورتين عسكريتين، بالقطاعين العملياتيين شمال-شرق إن أمناس، وجنوب -شرق جانت، بالناحية العسكرية الرابعة، في ورقلة، قرب الحدود مع ليبيا، التي تعرف حاليا انفلاتا أمنيا، بالتزامن مع هجوم لقوات حفتر على العاصمة طرابلس، أشرف عيها نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي أجرى بدوره زيارتين لهذه الناحية العسكرية، التي تشرف على جزء هام من الشريط الحدودي مع هذه الدولة، في ظرف وجيز، بما يوحي بالأهمية التي توليها قيادة الجيش لتأمين الحدود، والبعث برسائل للإرهابيين في حال حاولوا التسلل إلى داخل التراب الوطني.

 

ترجمت زيارتا العمل والتفتيش اللتين أجراهما الفريق أحمد قايد صالح، في ظرف وجيز، للناحية العسكرية الرابعة بورقلة، التي تشرف على الحدود مع ليبيا، التي تعيش انفلاتا أمنيا، منذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، ونشاط عدد من الجماعات الإرهابية فيها، وكذا هجوم لقوات خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، على مدينة طرابلس، حاليا، الأهمية التي توليها قيادة الجيش للأوضاع هناك، وضرورة تأمين الحدود لإجهاض أي محاولات تسلل أو اختراق للتراب الوطني، من طرف الإرهابيين. آخر تمرين بياني بالذخيرة الحية أجري أول أمس، أطلق عليه اسم «النجم الساطع 2019»، نفذ بميدان الرمي والمناورات للقطاع العملياتي شمال شرق إن أمناس، بمشاركة وحدات من القطاع ذاته، فضلا عن وحدات جوية من طائرات وحوامات الإسناد الناري، بما فيها طائرة استطلاع جوي، وهو التمرين الذي تابعه، قايد صالح، عن كثب، مثلما أشار إليه بيان لوزارة الدفاع، بهدف الرفع من القدرات القتالية للأفراد والوحدات، وتكثيف التعاون بين مختلف الأركان، وتحسين أداء الإطارات في تحضير وتنظيم الأعمال القتالية والتنسيق بين مختلف القوات، فضلا عن إكساب القادة الخبرة في السيطرة على الوحدات، وتمكين الأطقم من اكتساب مهارات أكثر في التحكم في منظومات الأسلحة. أما التمرين التكتيكي بالذخيرة الحية الأول، فتم تنفيذه بميدان الرمي والمناورات بالقطاع العملياتي جنوب-شرق جانت، بنهاية مارس الماضي، بمشاركة الوحدات العضوية للقطاع السالف ذكره، مدعمة بحوامات الإسناد الناري، حيث تابع نائب وزير الدفاع الوطني، مختلف مراحل التمرين الذي يهدف إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف القوات، واختبار درجة الجاهزية القتالية والعملياتية للوحدات، فضلا عن تدريب القيادات والأركان على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة، وتمكين الأفراد والأطقم من اكتساب مهارات أكثر في مجال التحكم في منظومات الأسلحة، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

زين الدين زديغة