شريط الاخبار
بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية إيداع «بروتوكول» بوتفليقة ورجل الأعمال متيجي ونجله رهن الحبس المؤقت النطق بالحكم على الإعلامي والسياسي فضيل بومالة يوم الفاتح مارس جراد يشدد على استغلال الموارد لضمان الأمن الطاقوي للجزائر قانون أساسي خاص بالجامعة لتكريس استقلالية العمل البيداغوجي تبون يرافع لبناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها ارتفاع تكلفة الحج لموسم 2020 وعزوزة يقدّرها بـ60 مليون سنتيم محاكمة كريم طابو وسفيان مراكشي يومي 4 و15 مارس نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع جراد يؤكد تمسّك الجزائر بسيادتها الاقتصادية في قطاع الطاقة توقيف فتاة حاولت تحويل 100 ألف أورو إلى دبي عبر مطار الجزائر المدير السابق لديوان الحبوب تحت الرقابة القضائية إيداع رجل الأعمال حسين متيجي وابنه الحبس المؤقت إيداع مدير التشريفات السابق بالرئاسة الحبس المؤقت وزارة التجارة تستقبل وفدا من خبراء صندوق النقد الدولي التسجيل في البكالوريا المهنية في سبتمبر بالولايات النموذجية مسؤول «الباترونا» يؤكد أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل أي إخفاق جديد بولنوار يتوقع ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء خلال رمضان وزارة الصحة تطلق حملة خاصة بالتخطيط العائلي والإنجاب توزيع 4500 مسكن «عدل2» ببوعينان في السداسي الثاني من 2020 حكومة «الوفاق» تقترح استضافة قاعدة عسكرية في ليبيا! نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية تبون ينهي مهام مفتشين بوزارة العدل والأمين العام للمحكمة العليا تجديد اعتماد الوكيل العقاري كل خمس سنوات ومنع تأجيره إ العاصمة - م الجزائر (اليوم بملعب 5 جويلية سا 17:45) سوسطارة والعميد في داربي تحديد المصير العدالة تواصل فتح ملفات بارونات الصناعة الغذائية وتستمع لمتيجي مالك منتجات «سفينة» التماس عام حبسا نافذا ضد الإعلامي والسياسي فضيل بومالة أساتذة الابتدائي يشنون إضرابا وطنيا ويهددون بمقاطعة الامتحانات تبون يرافع لأهمية تعديل الدستور لتجنيب الجزائر سيناريو الربيع العربي عمال مجمع «تونيك» يواصلون إضرابهم المفتوح قرار استيراد المركبات المستعملة لأقل من 3 سنوات لا يخدم الجزائريين أحكام بين 3 أشهر وعام حبسا نافذا في حق 22 حراكيا بسيدي امحمد المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها

آلاف المتظاهرين يشاركون في مسيرة التأكيد بعاصمة "يما قورايا"

البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ


  19 أفريل 2019 - 17:00   قرئ 592 مرة   0 تعليق   الحدث
البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ

-أرملة معطوب الوناس تصنع الاستثناء وتنزل ضيفة على بجاية 

تزامنت المسيرة التاسعة للحراك الشعبي بولاية بجاية أمس، مع الاحتفالات بالذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي وذكرى مظاهرات 1980 للمطالبة بالهوية الأمازيغية وأحداث 2001 المعروفة بـ"الربيع الأسود" التي كانت مطالبها اجتماعية. وقد تميزت مظاهرات أمس في عاصمة "يما قوراية" بمشاركة شخصيات بارزة، أهمها أرملة المغني الملتزم معطوب الوناس، حيث صنعت الاستثناء وتهافت الجميع عليها لتحيتها. 

خرج البجاويون أمس، كعادتهم في المظاهرة التاسعة للحراك الشعبي الذي انطلق بهذه الولاية باكرا، أي قبل تاريخ 22 فيفري المعروف، حيث سبقته مسيرة نظمها سكان خراطة بالولاية ذاتها يوم 16 فيفري الماضي. ولم تهدأ هذه الولاية على طول أسبوع كامل بداية بحراك الطلبة، والنقابيين والعمال وإضرابات متكررة عبر جميع القطاعات، استجابة لنداء نقابة القوى المنتجة، وما ميز بجاية أيضا خلال هذا الأسبوع تنظيم لقاءات سياسية وضمن المقاهي الأدبية إضافة إلى مناقشات في الساحات العمومية والجامعة لمناقشة الأوضاع السياسية في البلاد والبحث عن السبل للخروج من الأزمة السياسية.

وقد سعى منظمو المسيرة أمس، إلى رفع أكبر عدد ممكن من الرايات الأمازيغية تخليدا لذكرى الربيع الأمازيغي التي سيحتفل بها اليوم على مستوى الولاية، بالإضافة إلى رفع صور شهداء الربيع الأسود لسنة 2001. وإلى جانب عشرات الحافلات المخصصة بقرى ومدن ولاية بجاية للحضور إلى عاصمة الولاية، من أجل المشاركة في المسيرة التاسعة، قدم ستة شبان بدائرة خراطة التاريخية مشيا على الأقدام للمشاركة، وفضل هؤلاء أن يكون هذا السلوك رمزيا بدلالة تاريخية أيضا، وقد حيا السكان هؤلاء الشبان الستة بالتصفيق والزغاريد مباشرة بعد التحاقهم بالمسيرة، خصوصا أول مسيرة شعبية ضد العهدة الخامسة، قد نظمت بمدينة خراطة، وأكد أحد هؤلاء الشبان في تصريح للصحافيين أنهم لقوا ترحابا وتكفلا معتبرا من قبل سكان القرى التي مروا عليها، حيث تم إطعامهم وتزويدهم بالماء، كما أكد المتحدث أنهم رفضوا عروضا من مواطنين لنقلهم بواسطة سياراتهم، مؤكدا أن أصدقاءه فضلوا قطع كل هذه المسافة مشيا على الأقدام.

وطالب المتظاهرون خلال المسيرة المليونية التي شهدها مقر الولاية، إضافة إلى عدد من المدن الكبيرة مثل أقبو وسيدي عيش، بتجسيز ما جاء في خطاب قائد الأركان القايد صالح من الناحية العسكرية الرابعة، والذي تضمن اتهامات مباشرة للمدير السابق لجهاز الاستعلامات والأمن محمد مدين، المدعو توفيق، بكونه من بين أشخاص آخرين "لا يزالون ينشطون ضدّ إرادة الشعب، ويعملون على تأجيج الوضع من خلال الاتصال بجهات مشبوهة".

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بمحاولات الالتفاف على الحراك، ورفض المشاورات التي أطلقها عبد القادر بن صالح أمس، رالتي اعتبروها استفزازا جديدا من السلطة -حسبهم- من أجل تحقيق أجندتها بتنظيم الرئاسيات يوم 4 جويلية.

وسيلة ك