شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

الخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو:

أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال


  21 أفريل 2019 - 20:39   قرئ 1013 مرة   0 تعليق   الحدث
أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله  حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال

غياب قانون عضوي يحدد إجراءات تطبيق المادة 177 من الدستور يحول دون  تقديم أويحيى أمام العدالة 

 

أبرزت الخبيرة في القانون الدستوري، فتيحة بن عبو، أن الوزير الأول السابق أحمد أويحيى لا يشمله «الامتياز القضائي»، بعد استدعائه من طرف النيابة العامة للتحقيق معه في قضايا الفساد، مؤكدة أنه سيُحاكم كشخص جزائري بعد فقدانه صفة الاستوزار، عكس محمد لوكال الذي يحمل صفة وزير   المالية وسيستفيد من حق الامتياز القضائي. ذهبت الخبيرة في القانون الدستوري إلى أبعد من ذلك عندما أكدت أن المادة القانونية 177 من الدستور والتي تنص صراحة على محاكمة الوزير الأول عن الجنح والجنايات التي يرتكبها، لا يمكن تطبيقها أصلا في الوقت الحالي حتى إذا ثبُتت الاتهامات في حق الوزير الأول أحمد أويحيى. وبررت بن عبو صعوبة تقديم أويحيى أمام العدالة لمواجهة التهم الموجهة إليه في حالة إثباتها، بغياب قانون عضوي يُحدد إجراءات وكيفيات تطبيق هذه المادة القانونية، حيث إن المشرع اكتفى بالمادة 177 من الدستور دون أن يتطرق إلى الإجراءات الواجب اتباعها في هذه الحالة عن طريق تشريع قانون عضوي ينص على ذلك صراحة. وتنص المادة 177 من الدستور على: «تؤسّس محكمة عليا للدّولة، تختصّ بمحاكمة رئيس الجمهوريّة عن الأفعال الّتي يمكن وصفها بالخيانة العظمى، والوزير الأول عن الجنايات والجنح، الّتي يرتكبانها بمناسبة تأديتهما مهامهما. يحدّد قانون عضويّ تشكيلة المحكمة العليا للدّولة وتنظيمها وسيرها وكذلك الإجراءات المطبّقة ». وعرّجت بن عبو على ورود اسم وزير المالية الحالي ومحافظ البنك الجزائري السابق محمد لوكال، إلى جانب اسم أويحيى في القضية، وقالت إن لوكال باعتباره يحمل صفة وزير للمالية في الوقت الحالي فإنه يستفيد من حق الامتياز القضائي، ومن غير الممكن متابعته عن التهم الموجهة له إلى غاية سقوط صفة الاستوزار عنه. وللإشارة فقد قام وزير المالية الجديد محمد لوكال أمس، بتنصيب المدير الجديد للجمارك الجزائرية، وظهر لوكال مبتسما في الحفل الذي نظم بمقر الجمارك الجزائرية. وكان التلفزيون العمومي أكد أن محمد لوكال قد استدعي من قبل محكمة سيدي امحمد للاستماع لأقواله رفقة الوزير الأول السابق أحمد أويحيى في قضايا تخص تبديد المال العام.

  عبد العلي ب