شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

فرنسا تكذب تدخلها في قضية ربراب وتؤكد احترامها لسيادة الجزائر

اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية


  24 أفريل 2019 - 13:58   قرئ 531 مرة   0 تعليق   الحدث
اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية

 - آيت علي:" اعتقال ربراب هدفه كسر وتوقيف مشاريعه بالسوق الجزائرية، وستسرع من وتيرة انطلاق مشاريعه بالخارج"

فتحت قضية اعتقال ربراب مؤخرا جدلا حول مشاريعه الإستثمارية الهامة بالخارج، وتساؤلات عن مدى تدخل الدول الأجنبية التي تحتضن مشاريعه على غرار فرنسا وإيطاليا، ألمانيا والبرازيل، والذي برزت مؤخرا أنباء عن تدخل فرنسا في الشأن الجزائري وطلب استفسارات ومعلومات حول ملف اعتقال رجل الأعمال اسعد ربراب الأمر الذي نفته قطعا، في انتظار ثبوت التهم المنسوبة إليه من عدمها، خاصة وأن التهم الموجهة لربراب لا تندرج ضمن التهم المتعلقة بنهب وتبديد المال العام، في ظل البيروقراطية المتفشية في الإدارة الجزائرية من ابتزاز لرجال الأعمال والمستثمرين لتسهيل تجسيد مشاريعهم، فضلا عن الضغوطات التي تعرض لها أكبر رجال الأعمال المستثمرين بالجزائر وتعطيل عدة مشاريع هامة منتجة من شأنها تقليص نسب البطالة وتطوير الاقتصاد الوطني.

ويأتي تكذيب السفارة الفرنسية للأخبار المتداولة من طرف موقعين الكترونيين عبر بيان لها، لطلب معلومات حول الملف القضائي لرجل الأعمال يسعد ربراب، والذي تضمن نصه " تنفّد سفارة فرنسا بالجزائر تفنيدا قاطعا الإدعاءات التي يُروّج لها الموقع الإخباري "مغرب أنتليجانس"، والتي مفادها أن سفارة فرنسا في الجزائر قد اتصلت بوزارة الشؤون الخارجية قصد طلب معلومات حول الملف القضائي حول رجل الاعمال يسعد ربراب".

وجددت سفارة فرنسا في الجزائر في نفس البيان، تذكيرها بـ"أن فرنسا تحترم سيادة الجزائر وسيادة شعبها الصديق، وأنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للبلد وليست لها أي نية في ذلك".

ومن جهته اعتبر الخبير المالي فرحات آيت علي في حديث بـ"المحور اليومي" أمس، أن اعتقال ربراب هدفه كسر وتوقيف مشاريعه بالسوق الجزائرية، وبالعكس –يضيف محدثنا- بأن هذا الإجراء الذي وصفه بـ"المُعرقل" والذي تعرض له ربراب، من شأنه التسريع بانطلاق مشاريع رجل الأعمال بالخارج سواء في فرنسا، إيطاليا، وكذا ألمانيا والبرازيل.

وأكد في السياق ذاته، بأن الصفقات التي أبرمها ربراب مع دول أجنبية لن تتأثر باعتقاله لأن الشأن "جزائري داخلي محض"، والمشاريع المجسدة بالخارج يحكمها القانون الدولي فضلا عن استمرارية نشاطها الإنتاجي بالنظر إلى تمويلها من طرف بنوك أجنبية لاعلاقة لها بالبنوك الجزائرية.

وأبدى الخبير ذاته، امتعاضه من توجيه تهم لرجال أعمال خاصة وأنه "لاوجود لتهمة تبديد المال العام التهمة التي تمس حقيقة بسيادة الدولة"، موضحا بقوله "كان من المفترض إجراء تحقيق أولي حول التهم المنسوبة إلى ربراب

وبالمقابل، راح الخبير الدولي والإستشاري الاقتصادي عبد المالك امبارك سراي في تصريح لـ"المحور اليومي"، حول عدم تأثر مشاريع واستثمارات رجل الأعمال ربراب المُعتقل في الخارج وبالخصوص في فرنسا وإيطاليا، بحكم الضمانات التي يتلقاها ربراب من قبل شركائه في الخارج، في الوقت الذي لم يتم ثبوت التهم الموجهة لربراب والذي تم وضعه رهن الحبس المؤقت للبحث فقط في التهم.

مريم سلماوي