شريط الاخبار
الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة تسليم أزيد من 2400 سكن عدل بالعاصمة يوم السبت إطلاق سند العبور الإلكتروني للجزائريين المتوجهين إلى تونس طلبة العاصمة يكسرون الحاجز الأمني ويعتصمون أمام قصر الحكومة لأول مرة ڤايد صالح يؤكد أنّ مكافحة الفساد ترتكز على أسس صلبة ومعلومات دقيقة الخضر يحضرون لـ«الكان» بين الجزائر وقطر طلبة مستغانم يواصلون مسيراتهم للمطالبة برحيل بقايا النظام مسيرة حاشدة لطلبة جامعة بجاية رفضا للانتخابات أحزاب سياسية تجدد دعمها لموقف الجيش في معالجة الأزمة

أسبوع فقط يفصلنا عن تاريخ إيداع ملفات الترشح للرئاسيات

فتور يسود التحضير للانتخابات وانقسامات تعصف بالأحزاب في غياب مرشحين ذوي وزن


  11 ماي 2019 - 18:54   قرئ 201 مرة   0 تعليق   الحدث
فتور يسود التحضير للانتخابات وانقسامات تعصف بالأحزاب في غياب مرشحين ذوي وزن

لم يعد يفصلنا عن تاريخ إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في 4 جويلية المقبل، سوى 8 أيام فقط، بعد أن حُدد آخر أجل يوم 20 ماي الجاري، قبل شروع المجلس الدستوري في دراسة ملفات الترشح، وهذه المدة تعتبر غير كافية بالنظر للظروف السياسية التي تمر بها البلاد، عكس الانتخابات الملغاة بسبب الحراك الشعبي.

 

في ظل هذه المدة القصيرة، التي تفصلنا عن نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات الرابع جويلية المرتقبة، لم تحدد الأحزاب السياسية موقفها بعد من هذا الاستحقاق، في ظل الصراعات التي تعصف بها، مثلما هو حاصل فيما كان يسمى بأحزاب التحالف الرئاسي، على غرار جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، اللذين يمران بأزمات داخلية، انتهت عند «الافلان» بإبعاد معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير الحزب، وانتخاب اللجنة المركزية، محمد جميعي، أمينا عاما جديدا خلفا لولد عباس المبعد، في حين يتخبط حليفه السابق «الأرندي» في مشاكل داخلية أكبر قد تعصف بأمينة العام أحمد أويحيى، دون نسيان الرفض الشعبي للأحزاب السياسية التي تصدرت المشهد السياسي خلال الفترة السابقة، على غرار حزب تجمع أمل الجزائر لرئيسه عمار غول والحركة الشعبية لرئيسها عمار بن يونس، اللذين كانا طرفا في التحالف الرئاسي، ودعما ترشح الرئيس السابق لعهدة خامسة. أما الأحزاب الديمقراطية ممثلة في حزب جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وحزب العمال، فقد أعلنوا مقاطعتهم للرئاسيات، ورفض منتخبون محليون منهم في بداية الأمر إشرافهم على المراجعة السنوية للقوائم الانتخابية ثم مقاطعتهم للانتخابات. ولحد الساعة لم يبزر وجه سياسي ذو وزن ومعروف بإمكانه أن يحقق الاجماع لدى الرأي العام الوطني، خصوصا لدى شباب الحراك، الذين يقفون ضد تنظيم هذه الانتخابات المرتقبة في الرابع من جويلية القادم، مُفضلين المرور بمرحلة انتقالية وعدم إشراف رموز النظام السابق على تنظيم هذا الاستحقاق الرئاسي، في الوقت الذي بلغت فيه الحصيلة المؤقتة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للرئاسيات السالف ذكرها، إلى غاية الـ 7 ماي الماضي، إيداع 68 رسالة نية ترشح. ولم تعرف الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في الـ 4 جويلية القادم، نفس الزخم الذي شهدته سابقتها الملغاة بسبب المسيرات والحراك الشعبي، وخاصة خلال فترة اكتتاب التوقيعات وإيداع الملفات، بحيث كانت أنظار الرأي العام متجهة نحو مقر المجلس الدستوري. وكما هو معلوم فإن الترشح لرئاسة الجمهورية يأتي بعد إيداع طلب تسجيل لدى المجلس الدستوري مقابل تسلم وصل، ويتضمن طلب الترشح اسم ولقب وتوقيع ومهنة وعنوان المعني بالأمر، وعلاوة على الملف الإداري المتضمن معلومات المترشح، فإنه يتعين على هذا الأخير تقديم إما قائمة تتضمن ستمائة (600) توقيع فردي لأعضاء منتخبين في مجالس شعبية بلدية أو ولائية أو برلمانية على الأقل، موزعة عبر 25 ولاية على الأقل، وإما قائمة تتضمن ستين ألف (60000) توقيع فردي على الأقل لناخبين مسجلين في قائمة انتخابية.

زين الدين زديغة