شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

أسبوع فقط يفصلنا عن تاريخ إيداع ملفات الترشح للرئاسيات

فتور يسود التحضير للانتخابات وانقسامات تعصف بالأحزاب في غياب مرشحين ذوي وزن


  11 ماي 2019 - 18:54   قرئ 354 مرة   0 تعليق   الحدث
فتور يسود التحضير للانتخابات وانقسامات تعصف بالأحزاب في غياب مرشحين ذوي وزن

لم يعد يفصلنا عن تاريخ إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في 4 جويلية المقبل، سوى 8 أيام فقط، بعد أن حُدد آخر أجل يوم 20 ماي الجاري، قبل شروع المجلس الدستوري في دراسة ملفات الترشح، وهذه المدة تعتبر غير كافية بالنظر للظروف السياسية التي تمر بها البلاد، عكس الانتخابات الملغاة بسبب الحراك الشعبي.

 

في ظل هذه المدة القصيرة، التي تفصلنا عن نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات الرابع جويلية المرتقبة، لم تحدد الأحزاب السياسية موقفها بعد من هذا الاستحقاق، في ظل الصراعات التي تعصف بها، مثلما هو حاصل فيما كان يسمى بأحزاب التحالف الرئاسي، على غرار جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، اللذين يمران بأزمات داخلية، انتهت عند «الافلان» بإبعاد معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير الحزب، وانتخاب اللجنة المركزية، محمد جميعي، أمينا عاما جديدا خلفا لولد عباس المبعد، في حين يتخبط حليفه السابق «الأرندي» في مشاكل داخلية أكبر قد تعصف بأمينة العام أحمد أويحيى، دون نسيان الرفض الشعبي للأحزاب السياسية التي تصدرت المشهد السياسي خلال الفترة السابقة، على غرار حزب تجمع أمل الجزائر لرئيسه عمار غول والحركة الشعبية لرئيسها عمار بن يونس، اللذين كانا طرفا في التحالف الرئاسي، ودعما ترشح الرئيس السابق لعهدة خامسة. أما الأحزاب الديمقراطية ممثلة في حزب جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وحزب العمال، فقد أعلنوا مقاطعتهم للرئاسيات، ورفض منتخبون محليون منهم في بداية الأمر إشرافهم على المراجعة السنوية للقوائم الانتخابية ثم مقاطعتهم للانتخابات. ولحد الساعة لم يبزر وجه سياسي ذو وزن ومعروف بإمكانه أن يحقق الاجماع لدى الرأي العام الوطني، خصوصا لدى شباب الحراك، الذين يقفون ضد تنظيم هذه الانتخابات المرتقبة في الرابع من جويلية القادم، مُفضلين المرور بمرحلة انتقالية وعدم إشراف رموز النظام السابق على تنظيم هذا الاستحقاق الرئاسي، في الوقت الذي بلغت فيه الحصيلة المؤقتة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للرئاسيات السالف ذكرها، إلى غاية الـ 7 ماي الماضي، إيداع 68 رسالة نية ترشح. ولم تعرف الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في الـ 4 جويلية القادم، نفس الزخم الذي شهدته سابقتها الملغاة بسبب المسيرات والحراك الشعبي، وخاصة خلال فترة اكتتاب التوقيعات وإيداع الملفات، بحيث كانت أنظار الرأي العام متجهة نحو مقر المجلس الدستوري. وكما هو معلوم فإن الترشح لرئاسة الجمهورية يأتي بعد إيداع طلب تسجيل لدى المجلس الدستوري مقابل تسلم وصل، ويتضمن طلب الترشح اسم ولقب وتوقيع ومهنة وعنوان المعني بالأمر، وعلاوة على الملف الإداري المتضمن معلومات المترشح، فإنه يتعين على هذا الأخير تقديم إما قائمة تتضمن ستمائة (600) توقيع فردي لأعضاء منتخبين في مجالس شعبية بلدية أو ولائية أو برلمانية على الأقل، موزعة عبر 25 ولاية على الأقل، وإما قائمة تتضمن ستين ألف (60000) توقيع فردي على الأقل لناخبين مسجلين في قائمة انتخابية.

زين الدين زديغة