شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

المتمردان خليفاتي وعثماني مرشحان لتزعّم «أفسيو»

المترشح لزعامة «الباترونا» مكلّف بتخليص المنتدى من فكّي «الأوليغارشيا»


  13 ماي 2019 - 20:48   قرئ 451 مرة   0 تعليق   الحدث
المترشح لزعامة «الباترونا» مكلّف بتخليص المنتدى من فكّي «الأوليغارشيا»

أرباب العمل يبحثون عن نفس جديد بعيدا عن الصراعات السياسوية 

يتجه الجناح المعارض في منتدى رؤساء المؤسسات الذي يتزعمه الرئيس المدير العام لـ«أليانس» للتأمينات حسان خليفاتي والمدير العام لشركة رويبة صبحي عثماني لتولي زمام الأمور في أكبر منظمة أرباب عمل في شمال إفريقيا، إثر تقديم رئيسها الموجود في السجن علي حداد استقالته، إضافة إلى انسحاب عدد آخر من رجال الأعمال الذين كانوا يكنون الولاء الكامل لحداد.

 

من بين الأسماء المرشحة لقيادة « أفسيو»، الرئيس المدير العام لشركة »أليانس للتأمينات» حسان خليفاتي الذي كان أول من قدم استقالته من المنتدى، معلنا دعمه للحراك الشعبي ورفض التعامل مع علي حداد الذي كان محسوبا على القوى غير الدستورية، الأمر الذي أدى بخليفاتي وعدد من رجال الأعمال إلى تجميد عضويتهم من المنتدى. كما أبدى المدير العام لشركة رويبة للعصائر رويبة صحبي في وقت سابق نيته في الترشح لرئاسة «الأفسيو» بعد استقالة علي حداد. ويبدو أن مهمة الوافد الجديد على رأس منتدى «الأفسيو» ستكون صعبة، لأن أغلب رجال الأعمال المقربين من علي حداد متورطون في الفساد وممنوعون من السفر، إلا أنهم ما زالوا أعضاء داخل المنتدى، لذلك سيطالب رجال الأعمال رئيسهم الجديد بالبحث عن نفس جديد بعيدا عن الصراعات السياسوية التي كانت في عهدة رئيسهم السابق. وقد شارك منتدى « الأفسيو » في اجتماعات الثلاثية مع الحكومة لأول مرة برئاسة رضا حمياني الذي انتخب على رأس المنتدى سنة 2007 ثم أعيد انتخابه على رأس هذه المنظمة سنتي 2009 و2013، ووصفت فترة رئاسته بالإيجابية، لاسيما أنها كانت بعيدة عن الأمور السياسية، عكس الفترة التي قاد فيها علي حداد رئاسة أكبر منظمة لأرباب العمل في شمال إفريقيا، حيث اتسمت بالعلاقات المشبوهة ذات الأسس الفاسدة، التي سرعان ما جعلت المنتدى ينحرف عن دوره الطبيعي، ونشأت تلك العلاقات المشبوهة على الأرجح من أجل السماح لبعض الأعضاء بالتحصل على امتيازات، ما عجل في إغراق المنتدى وتوريطه في قضايا فساد وجعله يتناقض مع دوره الأصلي المتمثل في عقد مشاورات وطرح أفكار  من شأنها أن تعزز خلق مناخ أعمال ملائم قادر على تعزيز وتنويع الاقتصاد وترقية الحوار الاجتماعي للتعجيل في إخراج البلاد من التبعية لاقتصاد المحروقات.

لطفي العقون