شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

لمنع محاولات تسريب الأسئلة إلكترونيا

وزارة الدفاع تزوّد مراكز الامتحانات الوطنية بأجهزة التشويش


  14 ماي 2019 - 19:02   قرئ 432 مرة   0 تعليق   الحدث
وزارة الدفاع تزوّد مراكز الامتحانات الوطنية بأجهزة التشويش

عقوبات إقصائية تصل إلى 10 سنوات ضد «الغشاشين»

أعلن وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد أن وزارة الدفاع الوطني زودت فروع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بأجهزة التشويش لمحاربة الغش خلال الامتحانات الوطنية للسنة الدراسية الجارية.

 

كشف بلعابد في ندوة صحفية حول الامتحانات المدرسية الوطنية، أمس، عن تزويد وتجهيز وزارة الدفاع الوطني فروع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بمشوشات ذات نوعية جيدة لمنع أية محاولات لتسريب الأسئلة إلكترونيا، معربا عن امتنانه لوزارة الدفاع الوطني على هذا الإجراء الهام جدا والذي يدخل في صميم تأمين الامتحانات المدرسية. وأوضح بلعابد أنّ فرعي الديوان الوطني للامتحانات بباتنة والجزائر العاصمة مكلفان بطباعة امتحانات شهادة البكالوريا، في حين أن الفروع السبعة الأخرى تختص في طباعة امتحانات شهادة التعليم المتوسط وشهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي. وفيما يخص التحضيرات الخاصة بالامتحانات المدرسية، أكد بالعابد أنه تم الانتهاء من كل التحضيرات الخاصة بالامتحانات المدرسية من أجل السير الحسن، مضيفا أنه تم إسداء تعليمات من قبل الوزير الأول والأسلاك الأمنية فيما يعنيه واختصاصه لكي يجتاز التلاميذ الامتحان في اطمئنان وسكينة. وفي معرض تذكيره بالإجراءات المتخذة من قبل قطاعه بالتنسيق مع قطاعات أخرى لقمع الغش في امتحانات شهادة البكالوريا، شدد الوزير على أهمية وفعالية هذه الاجراءات، مشيرا إلى أن التفكير جارٍ في الوقت الحالي من أجل إعادة صياغة اسئلة امتحان شهادة البكالوريا بالشكل الذي يسمح للمترشح بالابتعاد عن البحث عن أجوبة في أمكنة أخرى. وأردف وزير التربية أن مثل هذه الاجراءات الردعية لسلوكات الغش أثبتت نجاعتها وقدمت نتائج إيجابية في السنوات الأخيرة خاصة بعدما تم استحداث منذ سنتين الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال ومكافحتها التابعة لوزارة العدل والتي تم تزويدها بالأدوات القانونية والتشريعية اللازمة. وبخصوص الإجراءات السابقة التي تم اتخاذها، طمأن الوزير المترشحين لشهادة البكالوريا، بأن كل الإجراءات السابقة لم يطرأ عليها أي تغيير، من حيث الوقت الإضافي، وموضوعان اختياريان، دعيا في ذات الصدد إلى تجنب تضيع الوقت، واستغلال الوقت الاضافي لاختيار الموضوع المناسب، معرجا على قرار تعديل رزنامة الامتحانات للأطوار التعليمية الثلاث، مشددا على أنه جاء لفسح المجال للممتحنين للمراجعة أكثر. وكشف بالعابد أن وزارة التربية الوطنية ستعيد النظر في تاريخ وكيفية إعداد شهادة البكالوريا ومدته مستقبلا، مؤكدا على أن أهم نقطة سيتم التركيز عليها هي احتساب التقويم المستمر، ويتعلق الأمر بالسنوات الثلاث لأسباب كثيرة وهو ما يدفع بالمترشح لعدم مغادرة مقاعد الدراسة إلى غاية آخر يوم. وأردف وزير التربية، أن هنالك العديد من التلاميذ الممتازين الذين يرسبون في امتحان البكالوريا لأسباب عديدة، أحيانا ينتابهم الخوف والضغط، وأحيانا يدخلون في عطلة مرضية مجبرة وهؤلاء سيتم إعادة النظر في حالتهم فور تطبيق الإجراءات الجديدة.

وفي سياق ذي صلة، أبرز وزير التربية، أن مصالحه تعمل جاهدة على التكفل، وإعادة إدماج نزلاء المؤسسة العقابية، منوها أن المترشحين لاجتياز شهادة البكالوريا من نزلاء المؤسسة العقابية المتأخرين عن الامتحان لظرف ما يتم التكفل بهم وإعطاؤهم فرصة أخرى لاجتياز الامتحان، مضيفا أنه حتى الذين انتهت عقوبتهم بإمكانهم الالتحاق بمراكز الامتحان بالمؤسسة العقابية التي كانوا فيها لاجتياز الامتحان. وبالمناسبة دعا الوزير الجميع إلى ضرورة تحسيس المترشحين بالابتعاد عن الغش الإلكتروني التي لا تحمد عواقبها وتبعاتها المتمثلة في اقصاء لمدة 05 سنوات من التعليم النظامي و10 سنوات بالنسبة للمترشح الحر، معبرا في ذات الوقت عن أسفه لتواطئ البعض في مراكز إجراء الامتحانات في عملية نشر وتوزيع المواضيع مباشرة بعد فتح الاظرفة، لافتا إلى أنه يجب التمييز بين تسريب المواضيع الذي وصفه بالخيانة والعجز عن التسيير. ولم يفوت الوزير الفرصة ليؤكد بأن ما حدث خلال السنوات الماضية من خلال نشر المواضيع لم يضر أبدا بمصداقية البكالوريا في الجزائر لكنه أثر كثيرا على أبنائنا وشوش عليهم، مذكرا بأن الجهات المعنية وثقت السنة الفارطة 1700 حالة غش في البكالوريا.  

 بوعلام حمدوش