شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

عن قضايا متعلقة بالفساد ونهب المال العام واستغلال النفود

وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد يستمع اليوم إلى «زوخ» وإبنه ونجل «أويحيى»


  15 ماي 2019 - 19:42   قرئ 406 مرة   0 تعليق   الحدث
وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد يستمع اليوم إلى «زوخ» وإبنه ونجل «أويحيى»

من المنتظر أن يمثل أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد اليوم، والي الجزائر السابق «عبد القادر زوخ» رفقة أحد أبنائه، إلى جانب نجل الوزير الأول السابق «أحمد أويحيى»، في إطار مواصلة التحقيقات في قضايا الفساد التي باشرتها العدالة الجزائرية بعد سقوط النظام السابق، حسب ما علمت به «المحور اليومي» من مصادر قضائية.

 

مواصلة للتحقيقات التي فتحتها العدالة في قضايا الفساد ونهب المال العام، سيمثل اليوم أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد والي الجزائر السابق «عبد القادر زوخ» رفقة أحد أبنائه، إلى جانب نجل الوزير الأول السابق «أحمد أويحي»، لمباشرة التحقيقات معهم في قضايا متعلقة بالفساد واستغلال النفوذ، بعدما تم استدعاؤهم مؤخرا من قبل فصيلة الأبحاث للدرك الوطني لباب الجديد، لاستجوابهم على محاضر رسمية عن قضايا فساد تورطوا فيها خلال فترة عملهم، مستغلين بذلك نفوذهم لإبرام صفقات غير قانونية ونهب المال العام. وكانت التحقيقات في قضايا الفساد قد أطاحت مؤخرا بأباطرة المال في الجزائر، على رأسهم رجل الأعمال «علي حداد» القابع بسجن الحراش، والذي سيمثل بتاريخ 20 ماي الجاري أمام المحكمة الابتدائية ببئر مراد رايس، للبت في قضية متعلقة بالتزوير واستعمال المزور بعد توقيفه بالمركز الحدودي لأم الطبول، وبحوزته جوازا سفر ورخصتا سياقة، إلى جانب الإخوة «كونيناف» الذين ارتبط اسمهم بـ «الأوليغارشيا» التي عششت في دواليب السلطة خلال العشرين سنة الماضية. من جهة أخرى، لم تستثن العدالة أي شخص بعدما تحررت من القيود، حيث تم استدعاء أسماء ثقيلة كان لها وزن خلال عهد الحكم «البوتفليقي»، وتقلدت مناصب حساسة في الدولة، إلى جانب استدعاء وزراء حاليين مثلوا كشهود في قضايا فساد متعلقة بتبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مشروعة. من جهة أخرى، استدعى القضاء العسكري للبليدة كلا من مستشار الرئيس المخلوع «السعيد بوتفليقة»، الجنرال المتقاعد «توفيق»، وعرابه «طرقاق»، حيث أمر قاضي التحقيق بإيداعهم رهن الحبس المؤقت بالسجن العسكري بالبليدة، بعدما وجهت لهم تهم التآمر على الجيش وسلطة الدولة، بينما أدلى وزير الدفاع الأسبق «خالد نزار» بشهادته أمس حول اتصالاته بالسعيد بوتفليقة، وتم الاستماع  إليه كشاهد في الملف على محضر في ساعتين، أفاد خلالها بمعلومات حول محاولة فرض حالة الاستثناء. 

إيمان فوري