شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

عن قضايا متعلقة بالفساد ونهب المال العام واستغلال النفود

وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد يستمع اليوم إلى «زوخ» وإبنه ونجل «أويحيى»


  15 ماي 2019 - 19:42   قرئ 252 مرة   0 تعليق   الحدث
وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد يستمع اليوم إلى «زوخ» وإبنه ونجل «أويحيى»

من المنتظر أن يمثل أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد اليوم، والي الجزائر السابق «عبد القادر زوخ» رفقة أحد أبنائه، إلى جانب نجل الوزير الأول السابق «أحمد أويحيى»، في إطار مواصلة التحقيقات في قضايا الفساد التي باشرتها العدالة الجزائرية بعد سقوط النظام السابق، حسب ما علمت به «المحور اليومي» من مصادر قضائية.

 

مواصلة للتحقيقات التي فتحتها العدالة في قضايا الفساد ونهب المال العام، سيمثل اليوم أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد والي الجزائر السابق «عبد القادر زوخ» رفقة أحد أبنائه، إلى جانب نجل الوزير الأول السابق «أحمد أويحي»، لمباشرة التحقيقات معهم في قضايا متعلقة بالفساد واستغلال النفوذ، بعدما تم استدعاؤهم مؤخرا من قبل فصيلة الأبحاث للدرك الوطني لباب الجديد، لاستجوابهم على محاضر رسمية عن قضايا فساد تورطوا فيها خلال فترة عملهم، مستغلين بذلك نفوذهم لإبرام صفقات غير قانونية ونهب المال العام. وكانت التحقيقات في قضايا الفساد قد أطاحت مؤخرا بأباطرة المال في الجزائر، على رأسهم رجل الأعمال «علي حداد» القابع بسجن الحراش، والذي سيمثل بتاريخ 20 ماي الجاري أمام المحكمة الابتدائية ببئر مراد رايس، للبت في قضية متعلقة بالتزوير واستعمال المزور بعد توقيفه بالمركز الحدودي لأم الطبول، وبحوزته جوازا سفر ورخصتا سياقة، إلى جانب الإخوة «كونيناف» الذين ارتبط اسمهم بـ «الأوليغارشيا» التي عششت في دواليب السلطة خلال العشرين سنة الماضية. من جهة أخرى، لم تستثن العدالة أي شخص بعدما تحررت من القيود، حيث تم استدعاء أسماء ثقيلة كان لها وزن خلال عهد الحكم «البوتفليقي»، وتقلدت مناصب حساسة في الدولة، إلى جانب استدعاء وزراء حاليين مثلوا كشهود في قضايا فساد متعلقة بتبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مشروعة. من جهة أخرى، استدعى القضاء العسكري للبليدة كلا من مستشار الرئيس المخلوع «السعيد بوتفليقة»، الجنرال المتقاعد «توفيق»، وعرابه «طرقاق»، حيث أمر قاضي التحقيق بإيداعهم رهن الحبس المؤقت بالسجن العسكري بالبليدة، بعدما وجهت لهم تهم التآمر على الجيش وسلطة الدولة، بينما أدلى وزير الدفاع الأسبق «خالد نزار» بشهادته أمس حول اتصالاته بالسعيد بوتفليقة، وتم الاستماع  إليه كشاهد في الملف على محضر في ساعتين، أفاد خلالها بمعلومات حول محاولة فرض حالة الاستثناء. 

إيمان فوري