شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق

تهم خطيرة متعلقة بالصفقات العمومية تواجه أويحيى وسلال ووزراء آخرين


حداد يورط 70 إطارا ساميا ووزراء والعدالة تباشر تحقيقاتها تحت شعار "يتحاسبو قاع"


  17 ماي 2019 - 16:08   قرئ 223 مرة   0 تعليق   الحدث
حداد يورط 70 إطارا ساميا ووزراء والعدالة تباشر تحقيقاتها تحت شعار "يتحاسبو قاع"

-وكيل الجمهورية واجه علي حداد بالمتهمين الخاضعين للتحقيق


-محيط المحكمة شهد تطويقا أمنيا مكثفا تحسبا لقدوم رموز الفساد 



في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري الذي تحرر من القيود بعد سقوط النظام السابق، شهدت محكمة سيدي امحمد أول أمس، إنزالا كبيرا لعدة وزراء بعدما تلقوا استدعاءات رسمية من قبل وكيل الجمهورية للمثول أمام هيئته لمباشرة التحقيقات معهم في قضايا فساد، أو ما بات يعرف بقضية علي حداد الذي جر 70 إطارا ساميا ووزراء سابقين وحاليين وولاة إلى أروقة المحاكم.


منذ الساعات الأولى لصباح يوم الخميس، طوقت عناصر الأمن وفرقة مكافحة الشغب مقر محكمة سيدي امحمد، بينما تم غلق كل الطرق المؤدية إليها إضافة إلى المدخل الخلفي للمحكمة، تحسبا لقدوم مجموعة من رموز الفساد، تضم 70 إطارا ووزراء سابقين وحاليين تقلدوا وزرات سيادية، تم التحقيق معهم في قضايا فساد من قبل فصيلة الأبحاث للدرك الوطني لباب الجديد، قبل إحالتهم على وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد.


زوخ أول الوافدين على المحكمة 


الساعة كانت تشير إلى الواحدة بعد الزوال، كل الأنظار كانت متجهة نحو محكمة سيدي امحمد، وبعد مرور ثوان قليلة شهدت المحكمة توافد عدد معتبر من الإطارات السامية والوزراء الحاليين والسابقين، وكان أول الوافدين والي الجزائر السابق عبد القادر زوخ الذي تنقل إلى المحكمة على متن سيارة فخمة وعلامات الغضب بادية على وجهه، ليليه الوزير الأول السابق أحمد أويحيى المعروف باسم صاحب المهمات القذرة الذي سبق له أن مثل أمام المحكمة ذاتها شاهدا في قضايا فساد متعلقة بتبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مشروعة، ثم شهدت محكمة سيدي امحمد إنزالا مكثفا لعدة وزراء، على رأسهم الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، وزير النقل الأسبق عمار تو، عمارة بن يونس وزير التجارة الأسبق، كريم جودي وزير المالية الأسبق، حسين نسيب وزير الموارد المائية السابق، والي البيض، إلى جانب جلب رجل الأعمال علي حداد من المؤسسة العقابية بالحراش التي يقبع بها منذ أسابيع عن قضيته المتعلقة بالتزوير واستعمال المزور، من أجل مواجهته بالمتهمين الخاضعين للتحقيق.


العدالة تنهي التحقيق مع رموز الفساد وجلسات استماع أخرى مبرمجة 


استغرق التحقيق مع 70 إطارا ساميا ووزراء سابقين وحاليين ساعات طويلة، قبل أن يأمر وكيل الجمهورية المكلف بالتحقيقات في ملفات الفساد التي كانت في خانة المسكوت عنها، بإخلاء سبيل المتهمين، مع برمجة جلسات استماع أخرى، كما تمت إعادة رجل الأعمال علي حداد إلى سجن الحراش في حدود الساعة العاشرة من صباح أمس، بعد مواجهته بالمتهمين الخاضعين للتحقيق. 

أويحي وسلال يواجهان تهما خطيرة متعلقة بالصفقات العمومية


حسب مصادر قضائية مطلعة، يواجه الوزيران السابقان أحمد أويحيى وعبد المالك سلال تهما خطيرة متعلقة بالصفقات العمومية، حيث يواجه صاحب المهمات القذرة أحمد أويحيى جملة من التهم المتمثلة في استفادته من مزايا غير مبررة في مجال الصفقات العمومية واستغلال النفوذ، وكذا نهب العقار ومال الغير من أجل تمويل أحزاب سياسية.
بينما يواجه الوزير الأسبق عبد المالك سلال تهم منح مزايا مفرطة وإساءة استخدام المنصب، الاستخدام غير القانوني للمال العام، فضلا عن الوزراء السابقين عمار تو، زعلان، كريم جودي.

 

وبهذا يكون الحراك الشعبي قد حقق جزءا من مطالبه المتعلقة بمحاسبة جميع رموز الفساد وزجهم في المؤسسات العقابية، بعدما نهبوا المال العام خلال العشرين السنة الماضية بسبب التسيب الذي كان سائدا في عهد حكم بوتفليقة. وكانت العدالة الجزائرية قد فتحت العديد من ملفات الفساد التي كانت حبيسة الأدراج لسنوات، وأطاحت بأباطرة المال في الجزائر، على غرار علي حداد والإخوة كونيناف، الذين ارتبط اسمهم بالأوليغارشيا التي عشعشت في دواليب السلطة خلال العشرين سنة الماضية.


إيمان فوري