شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

بعد تداول خبر قبوله «رسميا» للمنصب

بن بيتور ينفي الاتصال به ويفنّد رغبته في خلافة بدوي


  19 ماي 2019 - 19:46   قرئ 410 مرة   0 تعليق   الحدث
بن بيتور ينفي الاتصال به ويفنّد رغبته  في خلافة بدوي

فنّد رئيس الحكومة الأسبق، أحمد بن بيتور، تلقيه أي اتصال من أجل تولي رئاسة الوزراء خلفا للوزير الأول الحالي نور الدين بدوي، نافيا في منشور عبر صفحته الرسمية «فيسبوك» كل الإشاعات المتداولة حول قبوله تولي منصب الوزير الأول خلفا لبدوي، مؤكدا أنه لم يتلق أي اتصال من أجل تولي رئاسة الوزراء خلفا لبدوي، مؤكدا عدم رغبته في تولي المنصب في ظل هاته الظروف التي يطالب فيها الشعب بالتأسيس لنظام ديمقراطي شفاف ونزيه، موجها «أسمي عبارات التحية والتقدير لكافة المواطنين الاحرار الذين يرفعون صوتهم ضد الفساد».

 

كذب رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور ما تداولته العديد من المواقع الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي حول الاتصال به «رسميا» لخلافة بدوي على رأس الحكومة المرفوضة شعبيا، نافيا في منشور عبر صفحته الرسمية «فيسبوك» كل الإشاعات المتداولة حول قبوله تولي منصب الوزير الأول خلفا لبدوي، مؤكدا أنه لم يتلق أي اتصال من أجل تولي رئاسة الوزراء خلفا لبدوي، مؤكدا عدم رغبته في تولي المنصب في ظل هاته الظروف التي يطالب فيها الشعب بالتأسيس لنظام ديمقراطي شفاف ونزيه، موجها «أسمي عبارات التحية والتقدير لكافة المواطنين الاحرار الذين يرفعون صوتهم ضد الفساد»، ويأتي منشور بن بيتور بعد أيام من دعوته إلى «قراءة متأنية» للدستور بهدف إيجاد حل سياسي للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد «دون الابتعاد كثيرا عن مواده»، وقال بن بيتور في حديث لوكالة الأنباء الجزائرية، إن فكرة «احترام الدستور لن تخرج البلاد من الأزمة»، مضيفا أن الحل السياسي يكون من خلال «تغيير سلس» لنظام الحكم عن طريق تفعيل المادتين 7 و8 من الدستور، ثم تفعيل المادة 102 في المرحلة الانتقالية التي يتم خلالها تحديد ورقة طريق للخروج من الأزمة، تعيين حكومة انتقالية وتحديد كيفية تنظيم انتخابات رئاسية نزيهة»، مشددا على ضرورة اختيار ممثلين أكفاء للحراك الشعبي، بهدف إجراء «مفاوضات» مع القائمين على النظام في سبيل الوصول إلى «تغيير شامل للنظام»، وقال إن الحراك الشعبي الذي يطالب بتغيير جذري للنظام ينبغي «الانتقال به» إلى مرحلة جديدة من خلال «تعيين ممثلين رسميين قادرين على إعداد ورقة طريق للتفاوض مع القائمين على نظام الحكم، وذلك بهدف تحقيق المطلب الرئيسي للشارع الجزائري وهو تغيير النظام بكامله»، وأوضح أن طريقة تعيين هؤلاء الممثلين تكون باختيار ممثل عن كل ولاية، يجتمعون في مكان واحد بهدف الخروج بثلاثة ممثلين يتحدثون باسم الحراك، مؤكدا استعداده لـ»المساعدة» في المرحلة الانتقالية التي يدعو إليها، من خلال المساهمة في إعداد ورقة طريق لتسيير هذه المرحلة، مضيفا أنه قام بإعداد «برنامج» للخروج من الأزمة السياسية التي تعاني منها البلاد. وفي رده عن سؤال حول إمكانية قيادته لهذه المرحلة الانتقالية، قال بن بيتور إن هذه «مسؤولية تاريخية كبيرة لكن لا يمكنني أن أطرق أبواب نظام الحكم للدخول»، مشيرا إلى أن الشارع يرفض حاليا من يمثله وحين يتم التوصل إلى اتفاق بين المتظاهرين ونظام الحكم حول مرحلة انتقالية، حينها سأعلن عن موقفي بخصوص قيادة هذه المرحلة، معتبرا أن المعارضة لا يمكنها حاليا الاتفاق على مرشح إجماع لقيادة المرحلة الانتقالية، مشيرا إلى إمكانية أن يمثل أطياف المعارضة أكثر من مترشح واحد.

أسامة س.