شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

على خلفية استرجاع 50 ألف هكتار من الأراضي من علي حداد

سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا


  20 ماي 2019 - 19:36   قرئ 274 مرة   0 تعليق   الحدث
سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا

رجال أعمال ومستثمرون استولوا على 90 بالمائة من أراضي الجنوب دون خدمتها

شرعت السلطات العمومية في تطبيق مبدإ «الأرض لمن يخدمها» واسترجاع العقار الفلاحي غير المستغل، وذلك عقب حملة التوقيفات التي طالت رجال أعمال ومتابعات قضائية، والتي انجرّ عنها استرجاع 50 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية بالبيض، في انتظار أن تشمل الحملة رجال أعمال ومسؤولين آخرين من بينهم الوزير الأول السابق أحمد أويحيى الذي استفاد من امتياز بـ 20 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية.

 

أكد الخبير الاقتصادي الدولي عبد المالك امبارك سراي في تصريح لـ«المحور اليومي»، أن حملة سحب الأراضي الفلاحية ممَن لا يخدمونها ماهي إلا «استكمال للعملية فقط، لتطال كبار رجال الأعمال بداية بعلي حداد وتشمل باقي المستفيدين بغير وجه حق – يضيف سراي- والذين استولوا على ما يقارب 90 بالمائة من الأراضي الفلاحية بالجنوب الجزائري دون استغلالها، وهو ما أخل بقانون 108-2013 الذي يمنح امتيازات للفلاحة بالجنوب الجزائري، موضحا بقوله «عشرات رجال الأعمال والمستثمرين اغتنموا فرصة مرض الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، للاستفادة من آلاف الهكتارات من الأراضي الفلاحية دون خدمتها»، الأمر الذي حرم مئات المستثمرين والبياطرة والفلاحين الجادين بالجنوب الجزائري من الاستفادة من أراضي لبعث مشاريع زراعية تنهض بالقطاع. وذكّر الخبير ذاته، بمنع الدولة السنة الماضية، في تعليمة صريحة للرئيس السابق، تفيد بمنع تحويل الأراضي الفلاحية لفائدة مشاريع عمومية كالبرامج السكنية بمختلف صيغها أو أي تجهيزات عمومية أخرى، حيث هدّد وقتها بالمتابعة القضائية لكل مسؤول عن الجرائم المرتكبة في حق الأراضي، وأمر الجماعات المحلية بتكثيف الرقابة على التعاونيات الفلاحية لحصر التجاوزات آنذاك، وهو ما يتم تسجيله اليوم من مصادرة الأراضي الفلاحية المنهوبة من رجال أعمال متابعين قضائيا على غرار علي حداد، الاخوة كونينناف، ومحي الدين طحكوت وربراب. ولفت محدثنا في ذات الشأن، إلى أنّ 50 ألف هكتار التي تم استرجاعها من حداد بالبيض، أجّل بعث حوالي 500 مستثمرة فلاحية هامة بالولاية والولايات المجاورة بالنظر للمساحة الهامة من الأراضي الفلاحية، حيث ساهمت مثل هذه الامتيازات في عرقلة تطور القطاع الفلاحي بالمنطقة، موضحا بأن الدولة أحالت جزءا من ملفات المستفيدين من الأراضي الفلاحية غير المستغلة على العدالة، والجزء الآخر من الأراضي تم إلغاء الولاة قرارات الاستفادة منها لعديد المستثمرين الذين لم يخدموا الأراضي الفلاحية الممنوحة لهم ويتم منحها لمستثمرين جدد. وشدّد سراي في ذات الشأن بقوله «حان الوقت لسحب الأراضي ممن لا يخدمها، والدولة لها قوة القانون لاسترجاع ما تم نهبه»، منوها إلى أن مكتب «سراي» للدراسات فقط قام بدراسة 152 ملف مستثمر لطلب استفادة من أراض فلاحية منذ حوالي 5 سنوات الماضية، ولا رد يُذكر، حيث شملت هذه الطلبات ولايات الجنوب بالدرجة الأولى على غرار بسكرة، الوادي، غرداية والمنيعة إضافة إلى حاسي لقرع، تندوف وأدرار وكذا المدية.

 مريم سلماوي