شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

على خلفية استرجاع 50 ألف هكتار من الأراضي من علي حداد

سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا


  20 ماي 2019 - 19:36   قرئ 511 مرة   0 تعليق   الحدث
سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا

رجال أعمال ومستثمرون استولوا على 90 بالمائة من أراضي الجنوب دون خدمتها

شرعت السلطات العمومية في تطبيق مبدإ «الأرض لمن يخدمها» واسترجاع العقار الفلاحي غير المستغل، وذلك عقب حملة التوقيفات التي طالت رجال أعمال ومتابعات قضائية، والتي انجرّ عنها استرجاع 50 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية بالبيض، في انتظار أن تشمل الحملة رجال أعمال ومسؤولين آخرين من بينهم الوزير الأول السابق أحمد أويحيى الذي استفاد من امتياز بـ 20 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية.

 

أكد الخبير الاقتصادي الدولي عبد المالك امبارك سراي في تصريح لـ«المحور اليومي»، أن حملة سحب الأراضي الفلاحية ممَن لا يخدمونها ماهي إلا «استكمال للعملية فقط، لتطال كبار رجال الأعمال بداية بعلي حداد وتشمل باقي المستفيدين بغير وجه حق – يضيف سراي- والذين استولوا على ما يقارب 90 بالمائة من الأراضي الفلاحية بالجنوب الجزائري دون استغلالها، وهو ما أخل بقانون 108-2013 الذي يمنح امتيازات للفلاحة بالجنوب الجزائري، موضحا بقوله «عشرات رجال الأعمال والمستثمرين اغتنموا فرصة مرض الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، للاستفادة من آلاف الهكتارات من الأراضي الفلاحية دون خدمتها»، الأمر الذي حرم مئات المستثمرين والبياطرة والفلاحين الجادين بالجنوب الجزائري من الاستفادة من أراضي لبعث مشاريع زراعية تنهض بالقطاع. وذكّر الخبير ذاته، بمنع الدولة السنة الماضية، في تعليمة صريحة للرئيس السابق، تفيد بمنع تحويل الأراضي الفلاحية لفائدة مشاريع عمومية كالبرامج السكنية بمختلف صيغها أو أي تجهيزات عمومية أخرى، حيث هدّد وقتها بالمتابعة القضائية لكل مسؤول عن الجرائم المرتكبة في حق الأراضي، وأمر الجماعات المحلية بتكثيف الرقابة على التعاونيات الفلاحية لحصر التجاوزات آنذاك، وهو ما يتم تسجيله اليوم من مصادرة الأراضي الفلاحية المنهوبة من رجال أعمال متابعين قضائيا على غرار علي حداد، الاخوة كونينناف، ومحي الدين طحكوت وربراب. ولفت محدثنا في ذات الشأن، إلى أنّ 50 ألف هكتار التي تم استرجاعها من حداد بالبيض، أجّل بعث حوالي 500 مستثمرة فلاحية هامة بالولاية والولايات المجاورة بالنظر للمساحة الهامة من الأراضي الفلاحية، حيث ساهمت مثل هذه الامتيازات في عرقلة تطور القطاع الفلاحي بالمنطقة، موضحا بأن الدولة أحالت جزءا من ملفات المستفيدين من الأراضي الفلاحية غير المستغلة على العدالة، والجزء الآخر من الأراضي تم إلغاء الولاة قرارات الاستفادة منها لعديد المستثمرين الذين لم يخدموا الأراضي الفلاحية الممنوحة لهم ويتم منحها لمستثمرين جدد. وشدّد سراي في ذات الشأن بقوله «حان الوقت لسحب الأراضي ممن لا يخدمها، والدولة لها قوة القانون لاسترجاع ما تم نهبه»، منوها إلى أن مكتب «سراي» للدراسات فقط قام بدراسة 152 ملف مستثمر لطلب استفادة من أراض فلاحية منذ حوالي 5 سنوات الماضية، ولا رد يُذكر، حيث شملت هذه الطلبات ولايات الجنوب بالدرجة الأولى على غرار بسكرة، الوادي، غرداية والمنيعة إضافة إلى حاسي لقرع، تندوف وأدرار وكذا المدية.

 مريم سلماوي