شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

غلق سلالم البريد المركزي بالحواجز الحديدية وغلق «قصر الشعب» بالبرج بحائط إسمنتي

السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14


  22 ماي 2019 - 18:56   قرئ 535 مرة   0 تعليق   الحدث
السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14

طوقت السلطات المحلية ومصالح الأمن عبر العديد من الولايات رموز الحراك والمناطق التي صنعت الحدث منذ 22 فيفري، من خلال رسم صور حضارية للاحتجاجات السلمية، فبعد إقدام مصالح الأمن على إغلاق «غار حراك» لدواع أمنية حسبها، بعد استخدامها الغازات المسيلة للدموع، أغلقت مصالح ولاية الجزائر سلالم البريد المركزي بحواجز حديدية، كما أقامت جهات مجهولة حائطا أمام «قصر الشعب» ببرج بوعريريج لمنع الصعود إليه وتعليق «التيفو» الذي صنع الحدث عبر 13 جمعة ماضية، في حين رخصت مصالح ولاية تلمسان لمؤسسة خاصة بإقامة معرض بالساحة الرئيسية التي كان يجتمع فيها المتظاهرون.

أشعل قرار السلطات العمومية غلق سلالم البريد المركزي التي ظلت القلب النابض للحراك الشعبي بالعاصمة منصات مواقع التواصل الاجتماعي، وقرأ فيه ناشطون على أنه محاولة لعزل المحتجين عن ميادين التظاهر بالعاصمة، التي يرفع فيها الجزائريون مطالب رحيل بقايا رموز نظام بوتفليقة، وإرساء دولة الحق والقانون، قائلين إن «الحكومة المرفوضة شعبيا تحاول التضييق على الحراك الشعبي السلمي وتشتيته من خلال غلق النقاط الرئيسية التي اعتاد المحتجون على الالتقاء فيها وتوجيه أبرز الرسائل لبقايا النظام السابق ».

ولاية الجزائر تغلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية

بعد غلق مصالح الأمن « غار حراك » منذ الجمعة الثامنة، منعت عناصر الشرطة خلال الجمعة الماضية المتظاهرين الذين شرعوا في التجمع أمام البريد المركزي من الاقتراب من المبنى الرئيسي الذي تعودوا على رفع شعاراتهم فوق جدرانه طوال الجمعات الفارطة وفرضها طوقا أمنيا حول المبنى الرئيسي، غير أن التوافد المستمر والقوي من المتظاهرين بعد صلاة الجمعة وإثر مشادات مع قوات مكافحة الشغب تمكن المحتجون من كسر الطوق الأمني والدخول «للمنطقة المحرمة» رغم تحذيرات مصالح ولاية الجزائر التي قالت إنها تُنهي «إلى علم كافة المواطنين بأنه تبعا لتسجيل بعض التشققات على سلالم مبنى البريد المركزي، تم إجراء خبرة تكفلت بها الهيئة الوطنية للمراقبة التقنية للبنايات التي أكدت، بعد التشخيص، وجود بعض الاهتراءات والتشققات التي مست السلالم بفعل الوزن الزائد وبالنظر لقدم هذا المبنى العتيق المصنف كمعلم أثري»، وهو ما دفع مصالح ولاية الجزائر إلى غلقه نهائيا مساء الأربعاء بالصفائح الحديدية «خوفا على المواطنين» وهو ما نفاه عبد الحميد بوداود رئيس المجمع الجزائري لخبراء البناء الذي أكد في اتصال بالمحور اليومي أن سلالم البريد المركزي «سليمة» مستدلا بأنه منذ 13 جمعة لم يتم تسجيل أي حادث فيها، متسائلا عن سر طلب ولاية الجزائر خبرة الهيئة الوطنية للمراقبة التقنية للبنايات رغم أن المبنى تابع لوزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة وهي التي تطلب الخبرة، مضيفا أن الولاية رفضت الاستعانة بخبراء خواص بسبب «ضعف الحجة»، مشيرا إلى أن إجراءات سير مثل هذه العمليات تتطلب خبرات مختلفة للتأكد من نتائجها، وهو ما أهملته مصالح ولاية الجزائر، مما يؤكد «تواطؤ » الـ»سي تي سي»، قائلا إن هناك شرفات منازل بمحيط البريد المركزي تستخدم من طرف المحتجين ولم يتم التحذير منها.

«قصر الشعب» والساحة الرئيسية بتلمسان ...«ممنوع التجمّع»

استيقظ سكان البرج هذا الأربعاء على غلق جميع مداخل المبنى المعروف باسم «قصر الشعب» وسط مدينة برج بوعريريج، بالآجر كليا، في خطوة مفاجئة أثارت الاستغراب والعديد من التساؤلات، خاصة أن المبنى الذي يحمل كل جمعة «تيفو» جديدا يعبّر عن تطورات الأحداث كل أسبوع، خاطفين بذلك الأضواء عن باقي الولايات من خلال الصور التي صارت تصنع الحدث حتى على مستوى وسائل الإعلام الأجنبية، في حين رخصت مصالح ولاية تلمسان لمؤسسة خاصة بإقامة معرض بالساحة الرئيسية التي كانت تضم المحتجين المطالبين برحيل كل رموز النظام السابق.

أسامة سبع