شريط الاخبار
مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة وزارة التعليم العالي تشكل لجنة متابعة نشاطات الخدمات الجامعية إحالة رئيس ديوان وزير العدل على التقاعد وتعيين حامد عبد الوهاب خلفا له شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا عمال البلديات في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيــــــداع 19 متهمـــــا الحبـــــس والإفــــراج عـــن 19 آخريـــن فـــي قضيــة طحكــــوت بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني دحمون يأمر بوضع مخطط تفتيش بالبلديات الساحلية لمرافقة موسم الاصطياف المعارضة تحشد قواعدها لبحث حلول للأزمة السياسية أويحيى وزعلان أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا اليوم طحكوت يجرّ الحيتان الكبيرة بالخدمات الجامعية إلى الحراش الطلبة يعودون إلى الشارع ويغيّرون وجهتهم نحو ساحة الشهداء تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج صور لتدخل مصالح الحماية المدنية لإخماد نيران أتت على مقر مديرية النقل بولاية بجاية ليلة أمس الحكومة تنفي فسخ عقود استفاد منها مجمّع حداد وشركة كونيناف محي الدين طحكوت وشقيقاه ونجله في السجن فوضى الأسعار وغياب سلطة ضبط مستقلة يحرمان سوق التأمينات من مداخيل بـ5 مليار دولار سنويا

تمسكوا بمطالب التغيير بعد ثلاثة أشهر من أول مسيرة

الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل


  24 ماي 2019 - 15:48   قرئ 109 مرة   0 تعليق   الحدث
الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل

استطاع الجزائريون التمسك بمطالبهم التي رفعوها على مدار الثلاثة أشهر الماضية، وتمكنوا من تحقيق العديد من المكتسبات التي لم تكن تخطر على بال وكانت تصنف في خانة "الأحلام"، في الوقت الذي كان يتوقع المسؤولون في الدولة عقب بداية المسيرات في الـ 22 فيفري الماضي، أفول الحراك، بدليل عدد من التصريحات التي أطلقوها آنداك.

تمكن الحراك على مدار 90 يوما من الصمود من تحقيق العديد من المكتسبات ضمن مطالب التغيير السياسي الشامل في البلاد، الذي بدأ برفض ترشح الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، ويستمر في اطار مطلب التغيير الشامل للجمعة الـ14 على التوالي وضرورة رحيل رموز النظام السابق، بالتزامن مع عدد من الأحداث الهامة التي طبعت الأسابيع السابقة، في ظل تساؤلات كانت تطرح حول صمود المواطنين خلال شهر الصيام، وتواصل خروجهم للشارع كل جمعة عبر ولايات الوطن، للتعبير عن تمسكهم بمطالبهم التي رفعوها منذ الـ 22 فيفري الماضي، ودعمها من طرف الطلبة وفئات أخرى، بالرغم من بعض المناورات والإجراءات ولجوء السلطات لتشديد الخناق على مداخل العاصمة والساحات العمومية والشوارع الرئيسية كل جمعة لثَني المواطنين عن بلوغها قادمين من ولايات مجاورة.

ومن بين أهم المكاسب التي تحققت، تراجع الرئيس بوتفليقة عن الترشح لعهدة خامسة وإلغاء الانتخابات الرئاسية التي كان مزمعا تنظيمها في الـ 18 من أفريل الماضي، ثم اعلان استقالته من منصبه، وهي الفترة التي صاحبت تصريحات نارية من نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، التي طلب فيها بتطبيق المادة 102 من الدستور، ثم ألحقها بالمادتين 07 و08.

ولم تتوقف مطالب الحراك عند هذا الحد، حيث ارتفع سقفها إلى ضرورة المحاسبة، لتدخل العدالة على الخط بعد نداء وجُه لها من نائب وزير الدفاع الوطني، باسم المؤسسة العسكرية، وفَتحت ملفات يصنف بعضها في خانة "الثقيلة" وكانت في حكم المسكوت عنها، حيث أصدرت في البداية أوامر بمنع عدد من رجال الأعمال من مغادرة التراب الوطني وإيداع عدد منهم سجن الحراش، ثم طالت التحقيقات فيما بعد مسؤولين سامين في الدولة بينهم رؤساء حكومات ووزراء وولاة، مثلوا تباعا أمام محكمة سيدي امحمد خلال الأيام الأخيرة، غير أن هذه الإجراءات لم تطفئ غضب الشارع، بما فيها إيداع كل من شقيق الرئيس ومستشاره السعيد بوتفليقة، إلى جانب رئيس دائرة الأمن والاستعلام، الجنرال توفيق وخليفته بشير طرطاق على رأس الجهاز، السجن العسكري، بداية ماي الجاري، ومتابعتهم من طرف المحكمة العسكرية بتهم المساس بسلطة الجيش والتآمر على سلطة الدولة.

فيما يبقى مصير رئاسيات الرابع جويلية القادم مجهولا في ظل الرفض الشعبي وعدم تقدم مترشحين لإيداع ملفاتهم أمام المجلس الدستوري، قبل ساعات قليلة فقط من انتهاء المهلة المحددة (منتصف ليلة السبت).

وتفاعل الجزائريون مع الأحداث كل جمعة على طريقتهم سواء من خلال الشعارات أو المطالب التي تصب في خانة التغيير الشامل والجذري مثلما رفعوه في أول جمعة من الحراك.

 

زين الدين زديغة