شريط الاخبار
معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث وزارة السكن تكشف عن الإجراءات الوقائية داخل ورشات البناء «استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى» نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت بومرداس تحيي عيد الاستقلال بإطلاق مشاريع تنموية البطل الأولمبي مخلوفي يطالب بالإجلاء من جنوب إفريقيا انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية

بعدما أنهين التكفل بمتابعة امتحانات أبنائهن

النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك


  24 ماي 2019 - 15:48   قرئ 672 مرة   0 تعليق   الحدث
النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك

عادت النساء مجددا وبقوة للمشاركة في المسيرة الرابعة عشر، بعد جمعتين من الغياب الذي تم تفسيره بأن أغلبهن كن يتكفلن بمتابعة امتحانات الثلاثي الأخير لأبنائهن، وقد أطلقت ثائرات الجزائر العنان للشعارات التي اعتدن على رفعها خلال المسيرات السابقة للمطالبة برحيل بقايا رموز النظام السابق وإلغاء الانتخابات والتنديد ببقاء الباءات، مطالبات باستئصالها.

فندت النسوة اللواتي شاركن أمس، في المسيرة الرابعة عشر، كل ما تم تداوله بخصوص عدم مشاركتهن وابتعادهن عن الحراك الشعبي خلال المسيرات السابقة التي قل عددهن فيها، حيث لم يغبن مثلما تم الترويج له، وهو ما أكدته المرأة أمس من خلال السير جنبا إلى جنب مع جموع المتظاهرين من ديدوش مراد نحو ساحة أودان ثم البريد المركزي، رافعة شعارات منددة بالوضع الراهن ومطالبة بالتغيير الجذري ورحيل أركان النظا. وأعادت مشاركة النسوة أمس لأذهان المتتبعين المشاركين الرابعة والخامسة اللتين انتفضت فيهما حرائر الجزائر وتمكنّ من لفت انتباه العالم بشعاراتهن ولباسهن وحتى بالدعم والمساندة المطلقة للمتظاهرين رغم كل الظروف.

المرأة أثبتت أمس للمرة الألف أن الحراك الشعبي لا يكتمل دونها، كيف لا وهي التي تعطي النفس من أجل المواصلة، وهي التي تحافظ أيضا على نبض الشارع وزخمه. غير بعيد عن ذلك أيضا، كان العدد الكبير للنساء اللواتي شاركن في المسيرة بمثابة فرصة لتأكيد أن التغيير مطلب كل الجزائريين دون استثناء، شيوخا وعجائز ورجالا ونساء وحتى أطفالا، وهو ما لمحناه من خلال مشاركة الأطفال رفقة أوليائهم رافعين شعارات ولافتات تطالب بحقهم في مستقبل أفضل. وكان سبب غياب المرأة في الجمعتين الماضيتين تزامن الحراك مع امتحانات الثلاثي الأخير، بعيدا كل البعد عما تم ترويجه عن انسحابها ورفضها السير مجددا بعد أحداث الجمعة الثامنة التي تعرض فيها المتظاهرون للقنابل المسيلة للدموع والتعنيف من قبل قوات مكافحة الشغب.

 

بساحة أودان، في الوقت الذي رفض فيه بعض الشباب الجلوس أو التظاهر بالمكان، بالنظر إلى الأحداث الأخيرة التي عاشها الحراك، قررت عدة نسوة رفقة أبنائهن الجلوس بالمكان، واختلفت ملابسهن وراياتهن لكن الهدف واحد، هو العودة بالآلاف إلى قلب الحراك، حيث حولت ساحة أودان إلى ملتقى ومنبر للتعبير عن الآراء من أجل بناء جزائر أفضل بجيل واع يعرف ما عليه من واجبات ويحصل على حقوقه. غير بعيد عنها، بساحة البريد المركزي وكالعادة وقفت المرأة جنبا إلى جنب مع الرجل واتحدت شعاراتهما ومطالبهما، والتي صبت في قالب واحد يتمثل في مواصلة المطالبة برحيل الباءات وكذا إلغاء الانتخابات، ثم منح السيادة للشعب من خلال تطبيق المادتين 7 و8 في أقرب الآجال، بالنظر إلى أن الفرصة مواتية لذلك مطالبين بدولة مدنية، فكان شعارا "مستمرون وعلى العهد باقون" وكذا "حراك 22 فيفري لن يزول »، واستطاع بذلك المتظاهرون بالعاصمة أمس أن يتوحدوا باختلاف مستوياتهم وأفكارهم.

أمينة صحراوي