شريط الاخبار
مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة وزارة التعليم العالي تشكل لجنة متابعة نشاطات الخدمات الجامعية إحالة رئيس ديوان وزير العدل على التقاعد وتعيين حامد عبد الوهاب خلفا له شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا عمال البلديات في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيــــــداع 19 متهمـــــا الحبـــــس والإفــــراج عـــن 19 آخريـــن فـــي قضيــة طحكــــوت بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني دحمون يأمر بوضع مخطط تفتيش بالبلديات الساحلية لمرافقة موسم الاصطياف المعارضة تحشد قواعدها لبحث حلول للأزمة السياسية أويحيى وزعلان أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا اليوم طحكوت يجرّ الحيتان الكبيرة بالخدمات الجامعية إلى الحراش الطلبة يعودون إلى الشارع ويغيّرون وجهتهم نحو ساحة الشهداء تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج صور لتدخل مصالح الحماية المدنية لإخماد نيران أتت على مقر مديرية النقل بولاية بجاية ليلة أمس الحكومة تنفي فسخ عقود استفاد منها مجمّع حداد وشركة كونيناف محي الدين طحكوت وشقيقاه ونجله في السجن فوضى الأسعار وغياب سلطة ضبط مستقلة يحرمان سوق التأمينات من مداخيل بـ5 مليار دولار سنويا

بعدما أنهين التكفل بمتابعة امتحانات أبنائهن

النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك


  24 ماي 2019 - 15:48   قرئ 163 مرة   0 تعليق   الحدث
النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك

عادت النساء مجددا وبقوة للمشاركة في المسيرة الرابعة عشر، بعد جمعتين من الغياب الذي تم تفسيره بأن أغلبهن كن يتكفلن بمتابعة امتحانات الثلاثي الأخير لأبنائهن، وقد أطلقت ثائرات الجزائر العنان للشعارات التي اعتدن على رفعها خلال المسيرات السابقة للمطالبة برحيل بقايا رموز النظام السابق وإلغاء الانتخابات والتنديد ببقاء الباءات، مطالبات باستئصالها.

فندت النسوة اللواتي شاركن أمس، في المسيرة الرابعة عشر، كل ما تم تداوله بخصوص عدم مشاركتهن وابتعادهن عن الحراك الشعبي خلال المسيرات السابقة التي قل عددهن فيها، حيث لم يغبن مثلما تم الترويج له، وهو ما أكدته المرأة أمس من خلال السير جنبا إلى جنب مع جموع المتظاهرين من ديدوش مراد نحو ساحة أودان ثم البريد المركزي، رافعة شعارات منددة بالوضع الراهن ومطالبة بالتغيير الجذري ورحيل أركان النظا. وأعادت مشاركة النسوة أمس لأذهان المتتبعين المشاركين الرابعة والخامسة اللتين انتفضت فيهما حرائر الجزائر وتمكنّ من لفت انتباه العالم بشعاراتهن ولباسهن وحتى بالدعم والمساندة المطلقة للمتظاهرين رغم كل الظروف.

المرأة أثبتت أمس للمرة الألف أن الحراك الشعبي لا يكتمل دونها، كيف لا وهي التي تعطي النفس من أجل المواصلة، وهي التي تحافظ أيضا على نبض الشارع وزخمه. غير بعيد عن ذلك أيضا، كان العدد الكبير للنساء اللواتي شاركن في المسيرة بمثابة فرصة لتأكيد أن التغيير مطلب كل الجزائريين دون استثناء، شيوخا وعجائز ورجالا ونساء وحتى أطفالا، وهو ما لمحناه من خلال مشاركة الأطفال رفقة أوليائهم رافعين شعارات ولافتات تطالب بحقهم في مستقبل أفضل. وكان سبب غياب المرأة في الجمعتين الماضيتين تزامن الحراك مع امتحانات الثلاثي الأخير، بعيدا كل البعد عما تم ترويجه عن انسحابها ورفضها السير مجددا بعد أحداث الجمعة الثامنة التي تعرض فيها المتظاهرون للقنابل المسيلة للدموع والتعنيف من قبل قوات مكافحة الشغب.

 

بساحة أودان، في الوقت الذي رفض فيه بعض الشباب الجلوس أو التظاهر بالمكان، بالنظر إلى الأحداث الأخيرة التي عاشها الحراك، قررت عدة نسوة رفقة أبنائهن الجلوس بالمكان، واختلفت ملابسهن وراياتهن لكن الهدف واحد، هو العودة بالآلاف إلى قلب الحراك، حيث حولت ساحة أودان إلى ملتقى ومنبر للتعبير عن الآراء من أجل بناء جزائر أفضل بجيل واع يعرف ما عليه من واجبات ويحصل على حقوقه. غير بعيد عنها، بساحة البريد المركزي وكالعادة وقفت المرأة جنبا إلى جنب مع الرجل واتحدت شعاراتهما ومطالبهما، والتي صبت في قالب واحد يتمثل في مواصلة المطالبة برحيل الباءات وكذا إلغاء الانتخابات، ثم منح السيادة للشعب من خلال تطبيق المادتين 7 و8 في أقرب الآجال، بالنظر إلى أن الفرصة مواتية لذلك مطالبين بدولة مدنية، فكان شعارا "مستمرون وعلى العهد باقون" وكذا "حراك 22 فيفري لن يزول »، واستطاع بذلك المتظاهرون بالعاصمة أمس أن يتوحدوا باختلاف مستوياتهم وأفكارهم.

أمينة صحراوي