شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

في أهم إجراء ضمن محاربة الفساد يطال مسؤولين سامين في الدولة

أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية


  12 جوان 2019 - 19:45   قرئ 275 مرة   0 تعليق   الحدث
أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية

ترحيب شعبي وقذف بالياغورت ضد «حارس المعبد» القديم للنظام

 أُودع، أمس، الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، الرجل المغضوب عليه من طرف الجزائريين، السجن المؤقت بالحراش، بأمر من المستشار المحقق بالمحكمة العليا، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وتمكين رجال أعمال من مزايا غير مشروعة، فيما وضع الوزير السابق للأشغال العمومية عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية.

 

في ظل انتشار أمني بمحيط المحكمة العليا وبعد طول انتظار، مثل بعد ظهر أمس، الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، الذي يعد أيضا الأمين العام لحزب «الأرندي»، ووزير النقل والأشغال العمومية الأسبق عبد الغني زعلان، أمام القاضي المحقق لدى الهيئة المذكورة، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وتمكين رجال أعمال من مزايا غير مستحقة، لتباشر النيابة العامة لدى المحكمة العليا، أمس، رسميا، إجراءات المتابعة القضائية ضد مجموعة من أعضاء الحكومة السابقين، والتي يعاقب عليها القانون، بعدما أحال النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر ملفاتهم على النائب لدى المحكمة العليا، حسب بيان أصدرته هذه الأخيرة قبل أيام، وقد تم التحقيق في وقت سابق مع الوزير الأول أحمد أويحيى، في شبهات منح امتيازات غير قانونية، تحصل عليها رجال أعمال.

مواطنون يشهرون الياغورت أمام المحكمة العليا

أشهر مواطنين «الياغورت» أمام المحكمة العليا، أين كانوا في انتظار وصول الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، مرددين عبارات تشدد على المحاسبة.

وصل بسيارة «سكودا» وغادر في عربة الشرطة

وصل الوزير الأول السابق بعد ظهر أمس على متن سيارة سوداء من نوع «سكودا»، قبل أن يغادرها على متن شاحنة الشرطة نحو سجن الحراش أين وُجد في انتظارها جمع من المواطنين، بعد صدور قرار الإيداع، في حين دخل الوزير السابق للنقل والأشغال العمومية عبد الغاني زعلان، على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال، على متن سيارة من نوع «سيات إيبيزا»، وغادرها أيضا على متن شاحنة الشرطة باتجاه سجن الحراش.

حالة من الترقب منذ الصباح

وسط حالة من الترقب سادت منذ الصباح بشارع 11 ديسمبر بالأبيار أمام مقر المحكمة العليا، عرف محيط هذه الهيئة القضائية إنزالا إعلاميا واصطفاف عدد من الفضوليين لتوثيق لحظة دخول المسؤولين الاثنين للمثول أمام القاضي المحقق، فضلا عن انتشار عناصر الشرطة لتنظيم حركة المرور ومنع الصحافيين من الاقتراب من بوابة المحكمة العليا.

المثول كان منتظرا والإيداع مستبعدا

كان منتظرا مثول الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغني زعلان، أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا، في انتظار وزراء وولاة آخرين، حيث قالت النيابة العامة لهذه الأخيرة في بيان لها إنها «تلقت يوم 26 ماي الماضي، من النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر ملف الإجراءات المتبعة ضد مجموعة من أعضاء الحكومة السابقين بسبب أفعال يعاقب عليها القانون، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وسيتابع هؤلاء أمام هذه الهيئة وفقا للأشكال والأوضاع المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية».

عربة نقل أحمد أويحيى لسجن الحراش تُقذف بالياغورت

قذف مواطنون العربة التي كانت تنقل الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، أمين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي «الأرندي»، إلى سجن الحراش، بالياغورت، وتجمع مواطنون أمام هذا الأخير منددين به، معربين عن سعادتهم بهذه اللحظة، حيث تجمع عشرات المواطنين أمام سجن الحراش في انتظار وصول مركبة الشرطة التي نقلت أحمد أويحيى الذي سيقضي أول ليلة له اليوم بين أسوار السجن.

سجن الحراش يستقبل أول الإطارات

بإيداع الوزير الأول السابق أحمد أويحيى سجن الحراش، تكون هذه المؤسسة العقابية قد استقبلت أول الإطارات السامية في الدولة، عقب استقبالها قبل أسابيع رجال أعمال من الوزن الثقيل، على غرار صاحب مجمع «أو تي أر أش بي» علي حداد، الإخوة كونيناف مالكي مجموعة «كو جي سي»، إضافة إلى الرئيس المدير العام لمجمع «سيفيتال» اسعد ربراب، فضلا عن طحكوت محي الدين صاحب مجمع «تي أم سي».

ضمت القائمة التي أُحيلت على المحكمة العليا إثر التحقيق الابتدائي المفتوح بمحكمة سيدي امحمد، أسماء 12 مسؤولا حكوميا سابقا، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، منسوبة لكل من الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغاني زعلان، وزير النقل الأسبق عمار تو، وزير النقل الأسبق طلعي بوجمعة، وزير المالية الأسبق كريم جودي، ووزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، بالإضافة إلى وزير الفلاحة السابق عبد القادر بوعزقي، وزير النقل السابق عمار غول، وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشواب، والي الجزائر السابق عبد القادر زوخ، ووالي ولاية البيض خنفار محمد جمال.

 زين الدين زديغة