شريط الاخبار
المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة «موبيليس» تحصل على رخصة استغلال شبكة الاتصالات في مالي بلماضي يرحب بإجراء لقاء ودي للخضر بمدينة مرسيليا ارتفاع عمليات التصدير خلال نوفمبر الماضي تصدير الأنترنت نحو إفريقيا وتدفق عال لزبائن اتصالات الجزائر بداية من 2020 ممثلو التجار يطمئنون بتوفير السلع في أسواق الجملة والتجزئة طيلة الأسبوع 60 مليون أورو استثمارات «نوفورديسك» بالجزائر في مهبّ الريح سلال وأويحيى يواجهان السجن لـ20 عاما و أمر دولي بالقبض على بوشوارب تراجع فاتورة واردات المواد الغذائية بـ6.32 بالمائة 39 ألف جزائري يؤدون العمرة منذ انطلاق موسم1441 هـ حركة «حمس» تعلن مقاطعتها للاستحقاق الرئاسي غليان بالجامعات والطلبة يصعّدون اللهجة بوقفات احتجاجية يومية العمل على إنجاز القمر الصناعي «ألسات-3» وإطلاق «ألكوم سات-2» وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها! قايد صالح يتهم «العصابة» بالعمالة ويشيد بدور العدالة في محاسبة «الفاسدين» الجزائر تفاوض الحكومة السعودية لرفع عدد الحجاج الجزائريين أساتذة الإبتدائي يرفضون ردود الوصاية ويتمسكون بمقاطعة الاختبارات بن سبعيني يقهر بايرن ميونيخ ويتشبث بصدارة البوندسليغا التماس ستة أشهر حبسا نافذا لمواطن حمل لافتة مقاطعة الانتخابات بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة

في أهم إجراء ضمن محاربة الفساد يطال مسؤولين سامين في الدولة

أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية


  12 جوان 2019 - 19:45   قرئ 1309 مرة   0 تعليق   الحدث
أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية

ترحيب شعبي وقذف بالياغورت ضد «حارس المعبد» القديم للنظام

 أُودع، أمس، الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، الرجل المغضوب عليه من طرف الجزائريين، السجن المؤقت بالحراش، بأمر من المستشار المحقق بالمحكمة العليا، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وتمكين رجال أعمال من مزايا غير مشروعة، فيما وضع الوزير السابق للأشغال العمومية عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية.

 

في ظل انتشار أمني بمحيط المحكمة العليا وبعد طول انتظار، مثل بعد ظهر أمس، الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، الذي يعد أيضا الأمين العام لحزب «الأرندي»، ووزير النقل والأشغال العمومية الأسبق عبد الغني زعلان، أمام القاضي المحقق لدى الهيئة المذكورة، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وتمكين رجال أعمال من مزايا غير مستحقة، لتباشر النيابة العامة لدى المحكمة العليا، أمس، رسميا، إجراءات المتابعة القضائية ضد مجموعة من أعضاء الحكومة السابقين، والتي يعاقب عليها القانون، بعدما أحال النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر ملفاتهم على النائب لدى المحكمة العليا، حسب بيان أصدرته هذه الأخيرة قبل أيام، وقد تم التحقيق في وقت سابق مع الوزير الأول أحمد أويحيى، في شبهات منح امتيازات غير قانونية، تحصل عليها رجال أعمال.

مواطنون يشهرون الياغورت أمام المحكمة العليا

أشهر مواطنين «الياغورت» أمام المحكمة العليا، أين كانوا في انتظار وصول الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، مرددين عبارات تشدد على المحاسبة.

وصل بسيارة «سكودا» وغادر في عربة الشرطة

وصل الوزير الأول السابق بعد ظهر أمس على متن سيارة سوداء من نوع «سكودا»، قبل أن يغادرها على متن شاحنة الشرطة نحو سجن الحراش أين وُجد في انتظارها جمع من المواطنين، بعد صدور قرار الإيداع، في حين دخل الوزير السابق للنقل والأشغال العمومية عبد الغاني زعلان، على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال، على متن سيارة من نوع «سيات إيبيزا»، وغادرها أيضا على متن شاحنة الشرطة باتجاه سجن الحراش.

حالة من الترقب منذ الصباح

وسط حالة من الترقب سادت منذ الصباح بشارع 11 ديسمبر بالأبيار أمام مقر المحكمة العليا، عرف محيط هذه الهيئة القضائية إنزالا إعلاميا واصطفاف عدد من الفضوليين لتوثيق لحظة دخول المسؤولين الاثنين للمثول أمام القاضي المحقق، فضلا عن انتشار عناصر الشرطة لتنظيم حركة المرور ومنع الصحافيين من الاقتراب من بوابة المحكمة العليا.

المثول كان منتظرا والإيداع مستبعدا

كان منتظرا مثول الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغني زعلان، أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا، في انتظار وزراء وولاة آخرين، حيث قالت النيابة العامة لهذه الأخيرة في بيان لها إنها «تلقت يوم 26 ماي الماضي، من النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر ملف الإجراءات المتبعة ضد مجموعة من أعضاء الحكومة السابقين بسبب أفعال يعاقب عليها القانون، تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، وسيتابع هؤلاء أمام هذه الهيئة وفقا للأشكال والأوضاع المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية».

عربة نقل أحمد أويحيى لسجن الحراش تُقذف بالياغورت

قذف مواطنون العربة التي كانت تنقل الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، أمين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي «الأرندي»، إلى سجن الحراش، بالياغورت، وتجمع مواطنون أمام هذا الأخير منددين به، معربين عن سعادتهم بهذه اللحظة، حيث تجمع عشرات المواطنين أمام سجن الحراش في انتظار وصول مركبة الشرطة التي نقلت أحمد أويحيى الذي سيقضي أول ليلة له اليوم بين أسوار السجن.

سجن الحراش يستقبل أول الإطارات

بإيداع الوزير الأول السابق أحمد أويحيى سجن الحراش، تكون هذه المؤسسة العقابية قد استقبلت أول الإطارات السامية في الدولة، عقب استقبالها قبل أسابيع رجال أعمال من الوزن الثقيل، على غرار صاحب مجمع «أو تي أر أش بي» علي حداد، الإخوة كونيناف مالكي مجموعة «كو جي سي»، إضافة إلى الرئيس المدير العام لمجمع «سيفيتال» اسعد ربراب، فضلا عن طحكوت محي الدين صاحب مجمع «تي أم سي».

ضمت القائمة التي أُحيلت على المحكمة العليا إثر التحقيق الابتدائي المفتوح بمحكمة سيدي امحمد، أسماء 12 مسؤولا حكوميا سابقا، بشأن وقائع ذات طابع جزائي، منسوبة لكل من الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، ووزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغاني زعلان، وزير النقل الأسبق عمار تو، وزير النقل الأسبق طلعي بوجمعة، وزير المالية الأسبق كريم جودي، ووزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، بالإضافة إلى وزير الفلاحة السابق عبد القادر بوعزقي، وزير النقل السابق عمار غول، وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشواب، والي الجزائر السابق عبد القادر زوخ، ووالي ولاية البيض خنفار محمد جمال.

 زين الدين زديغة