شريط الاخبار
الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة

أنصار فرق كرة القدم العاصمة يزيدون الحراك حماسا

المسامعية… المولودية والحراشية والبلوزداديون يبدعون في ترديد أهازيج سياسية


  14 جوان 2019 - 17:05   قرئ 174 مرة   0 تعليق   الحدث
المسامعية… المولودية والحراشية والبلوزداديون يبدعون في ترديد أهازيج سياسية

زاد حضور مناصري فرق كرة القدم العاصمية على غرار شباب بلوزداد، اتحاد العاصمة، مولودية الجزائر وكذا اتحاد الحراش، الحراك الشعبي في مسيرته السابعة عشر حماسا، وهو الذي تحول إلى احتفاليات في الهواء الطلق، شبيهة بتلك التي نراها في المدرجات، بعدما خلقوا لأنفسهم مساحات ومربعات بعدة شوارع وطرق بالعاصمة.

للوهلة الأولى يخيل لك أنك في إحدى ملاعب العاصمة، وبالتحديد في مدرجاتها، تلك الملاعب التي اعتادت على احتضان نهائي كأس الجمهورية، نظرا للتوافد الكبير من قبل المناصرين بألبستهم الخاصة بفرقهم المفضلة، لكن الحقيقة عكس ذلك، نحن موجودون في قلب المسيرة السابعة عشر من الحراك الشعبي، وبالتحديد بالبريد المركزي، وكانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا. جل المتظاهرين الذي وجدوا بالمكان هم مناصرون اختلفت أعمارهم باختلاف النوادي التي يشجعونها وباختلاف ألبستهم وطرق تظاهرهم، من ناحية الكلمات والشعارات المرفوعة وحتى الأغاني التي رددوها بالمكان، من المسامعية إلى الحراشية والهوليغانز وكذا أنصار المولودية.

قرب محطة الميترو بالبريد المركزي، عشرات المناصرين قرروا التجمع في مربع صغير لا يمكنه استيعاب عدد أكبر من المذكور آنفا، إنّهم أنصار فريق مولودية الجزائر يرتدون أقمصة فريقهم المفضل، يرددون كلمات تخص ألحانها الأغاني التي تميز هذا الفريق العريق، لكنها محتواها سياسي مائة بالمائة، للتعبير عن واقع الشباب الجزائري قبل هذه المرحلة وخلالها، أبرزها "في سوق الليل كاين احنا والي كيما احنا" وهي أغنية تحمل في طياتها معاني لواقع مرير ومجتمع يغرق شبابه في الآفات الاجتماعية ولم يجد متنفسا سوى المدرجات التي كانت انطلاقة لشرارة الحراك الشعبي حسب تصريحات البعض أو بالأحرى إجماع معظمهم.

أغاني مشجعي كرة القدم تخاطب السلطة من الحراك

بقلب الحراك أمس في الشوارع والطرق وعلى الأطراف، حوّل مشجعو كرة القدم الحراك الشعبي في مسيرته السابعة عشر إلى مدرجات حقيقية، سيطروا فيها على أهم النقاط والشوارع والطرق وانتزعوا الاهتمام من باقي المتظاهرين. البداية كان مع مشجعي فريق المولودية ثم فريق بلوزداد، ليأتي دور مناصري اتحاد العاصمة الذين صنعوا الحدث بمرورهم عبر مختلف الشوارع، خاصة إصرارهم على البقاء لبضع دقائق أمام نفق أودان أو غار حراك والتغني بفريقهم من جهة، ثم رثاء حال الشباب في الفترة الحالية وما قبلها، مؤكدين متابعة ومراقبة ما يحدث عن قرب فيما يخص آخر المستجدات للوزراء السابقين، غير أن هذا لا يكفي وهم مصرون على مواصلة الخروج والضغط أكثر كل يوم جمعة.

 

أبناء الحراش أو بالأحرى مشجعو فريق الحراش هم الآخرون بلباسهم الأسود والأصفر أو كما يحلو للبعض مناداتهم بالحراشية، كان الكل ينتظر دخولهم مباشرة بعد صلاة الجمعة إلى قلب العاصة والتوجه نحو البريد المركزي، قادمين من بلكور مرورا بشارع حسيبة، فأغانيهم وشعاراتهم ولافتاتهم كلها تخاطب السلطة أو بالأحرى من يسير المرحلة الحالية، من أجل الضغط أكثر وتطبيق الأهم، وفتح المجال أمام الشباب الذي همش لسنوات وغرق في الآفات الاجتماعية وتحول إلى غذاء دسم لأسماك القرش في البحار، إلى جانب استرجاع الشعب سيادته من خلال تطبيق المادتين 7 و8.

أمينة صحراوي