شريط الاخبار
عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية

اجتماعات مكثفة للجان التحضيرية لاختيار المكان وتحديد التاريخ

الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضورهما "الندوة الوطنية الجامعة" في انتظار "الارسيدي" و"الافافاس"


  17 جوان 2019 - 13:58   قرئ 128 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضورهما "الندوة الوطنية الجامعة" في انتظار "الارسيدي" و"الافافاس"

كثف "ائتلاف قوى التغيير نصرة لخيار الشعب" من اجتماعاته التحضيرية لوضع النقاط على الحروف لعقد الندوة الوطنية الجامعة التي حدد تاريخها مبدئيا يوم 29 جوان، حيث قال القيادي في حزب العدالة والتنمية لخضر بن خلاف أن اجتماع اليوم سيضم بعض المنظمين لاقتراح أماكن عقد الندوة ومعاينتها ثم اقتراحها على اللجنة الوطنية المكلفة بتحضير الندوة، مؤكدا في سياق متصل أن الابراهيمي وبن بيتور سيشاركون في الندوة في انتظار رد "الأفافاس" و "الارسيدي".

تعمل العديد من اللجان التحضيرية على تنظيم ما يوصف بأكبر " ملتقى للمعارضة" المنظوية تحت لواء "ائتلاف قوى التغيير نصرة لخيار الشعب" لبحث مخرج للازمة السياسية التي تعرفها البلاد، حيث اكد القيادي في حزب العدالة والتنمية لخضر بن خلاف في اتصال بالمحور اليومي أنه سيعقد اجتماع اليوم سيضم بعض المنظمين لاقتراح أماكن عقد الندوة ومعاينتها ثم اقتراحها على اللجنة الوطنية المكلفة بتحضير الندوة، بعد استحداث ثلاث لجان، وهي لجنة التنظيم، لجنة الرؤى السياسية ولجنة الاتصال التقني. وتهدف هذه اللجان، إلى تحديد تاريخ ومكان انعقاد الندوة، وكذا قائمة الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية المعنية بها، مؤكدا في سياق متصل أن الابراهيمي وبن بيتور سيشاركون في الندوة في انتظار رد "الأفافاس" و "الارسيدي"، قائلا أنه تم ارسال طلبات للمشاركة في اللجان التحضيرية وكذا الندوة الوطنية.

وينتظر أن تناقش "فعاليات التغيير لنصرة خيار الشعب"التي تضم أحزابا وشخصيات معارضة حلول للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، والخروج بتوافق وطني حول خارطة طريق للحل، وتبحث أحزاب المعارضة عن حشد مزيد من التأييد من طرف الأحزاب والشخصيات الوطنية، ووزراء ورؤساء أحزاب سابقين، على غرار رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، وزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الابراهيمي، الجنرال رشيد بن يلس، علي بن محمد، والمجاهد لخضر بورقعة، إلى جانب أيقونة الثورة الجزائرية جميلة بوحيرد، لحضور هذه الندوة والإدلاء بآرائهم باعتبارهم شخصيات وطنية ذات وزن، حيث أكد رئيس مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية "لخضر بن خلاف" أن الدعوات ستوجه للأحزاب التي تلقى قبولا شعبيا إضافة إلى ممثلين للحراك الشعبي والجمعيات والنقابات والصحافيين، وتستثني الندوة أحزاب المولاة التي كانت سببا في الأزمة التي مرت بها البلاد على مدار 20 سنة من حكم بوتفليقة وتستمر تأثيراتها إلى غاية يومنا، حيث شدد بن خلاف على وجود اتفاق على عدم توجيه الدعوة لممثلي أحزاب السلطة لأنهم متورطون في الأزمة ومسؤولون عن الوضع الذي آلت إليه البلاد. وأفاد بن خلاف بأنه سيتم تشكيل لجان مهمتها التنظيم والاتصال وتحضير وثائق الندوة من ممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

وتجدر الإشارة إلى أن المعارضة تضع تأمل أن تخرج الندوة، باختيار شخصية توافقية لقيادة المرحلة الانتقالية قصيرة المدة تنتهي بانتخابات رئاسية. كما أن الندوة تقصي نهائيا دعاة المجلس التأسيسي، حيث سبق للقيادي في جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، أن صرح بأن دعاة المجلس التأسيسي ليسوا معنيين بالندوة.

أسامة سبع