شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

اجتماعات مكثفة للجان التحضيرية لاختيار المكان وتحديد التاريخ

الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضورهما "الندوة الوطنية الجامعة" في انتظار "الارسيدي" و"الافافاس"


  17 جوان 2019 - 13:58   قرئ 204 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضورهما "الندوة الوطنية الجامعة" في انتظار "الارسيدي" و"الافافاس"

كثف "ائتلاف قوى التغيير نصرة لخيار الشعب" من اجتماعاته التحضيرية لوضع النقاط على الحروف لعقد الندوة الوطنية الجامعة التي حدد تاريخها مبدئيا يوم 29 جوان، حيث قال القيادي في حزب العدالة والتنمية لخضر بن خلاف أن اجتماع اليوم سيضم بعض المنظمين لاقتراح أماكن عقد الندوة ومعاينتها ثم اقتراحها على اللجنة الوطنية المكلفة بتحضير الندوة، مؤكدا في سياق متصل أن الابراهيمي وبن بيتور سيشاركون في الندوة في انتظار رد "الأفافاس" و "الارسيدي".

تعمل العديد من اللجان التحضيرية على تنظيم ما يوصف بأكبر " ملتقى للمعارضة" المنظوية تحت لواء "ائتلاف قوى التغيير نصرة لخيار الشعب" لبحث مخرج للازمة السياسية التي تعرفها البلاد، حيث اكد القيادي في حزب العدالة والتنمية لخضر بن خلاف في اتصال بالمحور اليومي أنه سيعقد اجتماع اليوم سيضم بعض المنظمين لاقتراح أماكن عقد الندوة ومعاينتها ثم اقتراحها على اللجنة الوطنية المكلفة بتحضير الندوة، بعد استحداث ثلاث لجان، وهي لجنة التنظيم، لجنة الرؤى السياسية ولجنة الاتصال التقني. وتهدف هذه اللجان، إلى تحديد تاريخ ومكان انعقاد الندوة، وكذا قائمة الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية المعنية بها، مؤكدا في سياق متصل أن الابراهيمي وبن بيتور سيشاركون في الندوة في انتظار رد "الأفافاس" و "الارسيدي"، قائلا أنه تم ارسال طلبات للمشاركة في اللجان التحضيرية وكذا الندوة الوطنية.

وينتظر أن تناقش "فعاليات التغيير لنصرة خيار الشعب"التي تضم أحزابا وشخصيات معارضة حلول للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، والخروج بتوافق وطني حول خارطة طريق للحل، وتبحث أحزاب المعارضة عن حشد مزيد من التأييد من طرف الأحزاب والشخصيات الوطنية، ووزراء ورؤساء أحزاب سابقين، على غرار رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، وزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الابراهيمي، الجنرال رشيد بن يلس، علي بن محمد، والمجاهد لخضر بورقعة، إلى جانب أيقونة الثورة الجزائرية جميلة بوحيرد، لحضور هذه الندوة والإدلاء بآرائهم باعتبارهم شخصيات وطنية ذات وزن، حيث أكد رئيس مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية "لخضر بن خلاف" أن الدعوات ستوجه للأحزاب التي تلقى قبولا شعبيا إضافة إلى ممثلين للحراك الشعبي والجمعيات والنقابات والصحافيين، وتستثني الندوة أحزاب المولاة التي كانت سببا في الأزمة التي مرت بها البلاد على مدار 20 سنة من حكم بوتفليقة وتستمر تأثيراتها إلى غاية يومنا، حيث شدد بن خلاف على وجود اتفاق على عدم توجيه الدعوة لممثلي أحزاب السلطة لأنهم متورطون في الأزمة ومسؤولون عن الوضع الذي آلت إليه البلاد. وأفاد بن خلاف بأنه سيتم تشكيل لجان مهمتها التنظيم والاتصال وتحضير وثائق الندوة من ممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

وتجدر الإشارة إلى أن المعارضة تضع تأمل أن تخرج الندوة، باختيار شخصية توافقية لقيادة المرحلة الانتقالية قصيرة المدة تنتهي بانتخابات رئاسية. كما أن الندوة تقصي نهائيا دعاة المجلس التأسيسي، حيث سبق للقيادي في جبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، أن صرح بأن دعاة المجلس التأسيسي ليسوا معنيين بالندوة.

أسامة سبع