شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

فيما وُضع شقيقه تحت الرقابة القضائية واستفاد يوسف يوسفي من الإفراج

الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى


  17 جوان 2019 - 20:09   قرئ 251 مرة   0 تعليق   الحدث
الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك  CPA وأحمد أويحيى

المتورطون يواجهون تهمسوء استغلال الوظيفة، منح امتيازات وأخذ قروض بغير وجه حق

أمر قاضي التحقيق بالغرفة 13 على مستوى محكمة سيدي أمحمد، بعد يوم كامل من التحقيق، بإيداع الرئيس المدير العام لمجمع  سوفاك˜  عولمي مراد˜ رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، فيما وضع شقيقه  خيذر عولمي˜ تحت إجراءات الرقابة القضائية، إلى جانب إيداع 5 إطارات بوزارة الصناعة بسجن الحراش، والمدير العام السابق للقرض الشعبي الجزائري، والوزير الأول السابق  أحمد أويحيى˜، فيما تم الإفراج عن وزير الصناعة السابق  يوسف يوسفي˜، أما باقي المتهمين فاستفاد أغلبهم من إجراءات الرقابة والإفراج إلى غاية استكمال التحقيقات معهم عن قضية  سوفاك˜ المتورطين فيها.

 

استمع وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد، صباح أول أمس، إلى 17 متهما تورطوا في قضية  سوفاك˜، على رأسهم الرئيس المدير العام للمجمع، وشقيقه، وإطارات بوزارة الصناعة، والرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري، إلى جانب الوزير الأول السابق  أحمد أويحيى˜ الموقوف رهن الحبس المؤقت بالحراش، الذي تم جلبه من سجن الحراش بعد منتصف النهار والمتورط بتهم خطيرة متعلقة بتبديد أموال عمومية، منح منافع غير مستحقة خارج القانون، وكذلك وزير الصناعة السابق  يوسف يوسفي˜، وبعد استكمال التحقيق معهم والذي استغرق يوما كاملا، تمت إحالة ملفهم على قاضي التحقيق بالغرفة 13، أين أمربإيداع الرئيس المدير العام لمجمع  سوفاك˜  عولمي مراد˜ رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، فيما وضع شقيقه  خيذر عولمي˜ تحت إجراءات الرقابة القضائية، إلى جانب إيداع 5 إطارات بوزارة الصناعة بسجن الحراش، والمدير العام السابق لبنك القرض الشعبي الجزائري، فيما تم الإفراج عن وزير الصناعة السابق  يوسف يوسفي˜، أما باقي المتهمين فاستفاد أغلبهم من إجراءات الرقابة والإفراج.

وحسب مصدر قضائي موثوق، فإن المتهمين في قضية  سوفاك˜ والبالغ عددهم 17 شخصا، يواجهون جملة من التهم المتمثلة في إساءة استغلال الوظيفة، منح امتيازات غير مبررة، أخذ قروض بغير وجه حق، في انتظار استكمال التحقيقات مع المتورطين، وبهذا تكون العدالة الجزائرية قد أطاحت خلال فترة وجيزة، بأكبر أباطرة المال في الجزائر، والعديد من رموز الفساد من بينهم وزراء سابقون وحاليون، ووجوه سياسية أخرى.

وجدير بالذكر أن محيط محكمة سيدي أمحمد، شهد تطويقا أمنيا خلال تقديم المتهمين أمام وكيل الجمهورية، إلى جانب حضور العشرات من المواطنين لتوثيق لحظة مشاهدة رموز الفساد في أروقة المحاكم، كما أن وسائل الإعلام كانت حاضرة بقوة خلال التقديمة.

إيمان فوري