شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله يؤكد في فوروم «المحور اليومي»:

«الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها»


  24 جوان 2019 - 21:30   قرئ 304 مرة   0 تعليق   الحدث
«الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها»

  «لقاء وطني جامع للتوافق على رؤية واحدة كفيلة بتحقيق مطالب الشعب» o «اقترحنا التفاوض مع مؤسسة الجيش لأنها تملك السلطة بعد رفض الشعب التحاور مع بقايا رموز النظام» 

أكد رئيس حزب العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، أن الحوار هو الحلّ الأمثل لإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعيشها، مضيفا أنه لا يمكن أن تكون هناك مرحلة انتقالية دون حوار ولقاء وطني جامع للتوافق على رؤية واحدة تكون كفيلة بتحقيق مطالب الشعب. 

 تحدث رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية الذي نزل ضيفاً على فوروم «المحور اليومي»، عن «الثورة» التي تعيشها الجزائر تحت شعار «يتنحاو قاع»، حيث اعتبرها دليلا قاطعا على سعي الشعب لاسترجاع سلطته الكاملة، مؤكدا أن تحقيق هذا الشعار، يتجسد من خلال مواصلة النضال السلمي، ناقلا صورا للانتقال الديمقراطي في العالم. ولخص عبد الله جاب الله مراحل تحقيق الانتقال الديمقراطي في العالم، من خلال، أولا الثورة والعنف التي تدفع إلى هروب الحكام وقال في هذا الصدد «إنّ هذا الحل مرفوض في الجزائر»، أما التصور الثاني حسب جاب الله هو «تدخل خارجي من دولة كبرى وهذا أيضا تصور مرفوض قطعا في الجزائر». وقال جاب الله في السياق، إن التصور الأفضل للجزائر نظرا للأزمة التي تعيشها «هو الحوار الذي من خلاله يمكن أن نحقق به مطالب الشعب»، واسترسل رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية في حديثه فقال «إنّ الحزب اقترح التفاوض مع مؤسسة الجيش لأنها تملك السلطة بعد رفض الشعب التحاور مع بقايا رموز النظام، أو مع المدنيين الذين تكلفهم هاته المؤسسة، بشرط أن يقبلهم الشعب، لوضع آليات كفيلة بتحقيق مطالب الشعب».  

وشدد جاب الله على ضرورة مواصلة الشعب «لثورته»، معتبرا إياها الضامن الوحيد لتتحقق مطالبه، داعياً النخبة في الجزائر إلى السعي إلى الالتفاف على رؤية واحدة من أجل تحقيق هذه المطالب. 

وعرّج جاب الله في حديثه على الندوة الوطنية التي طرحتها أحزاب المعارضة، مؤكداً أنها تضم مختلف الفعاليات المؤمنة بتحقيق مطالب الشعب، مشيرا إلى أن «هناك مؤشرات إيجابية إلى حد الساعة، ونحن لم نقص أي أحد للالتحاق بهذه المبادرة، ولكن من لم يرد الالتحاق بهذه المبادرة واختار طريقا آخر فهو حرّ»، وعن رفض الشعب للمبادرة، فأكد أنه لا يمكن إصدار أحكام مسبقة، ونحن سننتظر نتائج الندوة الوطنية التي ستعقد لاحقا، مؤكدا على وجود توافق في الرؤى مع مختلف الأطياف السياسية وذلك رغم بعض الاختلافات الصغيرة بيننا، مشيرا إلى أن تعدد المبادرات ظاهرة صحية ومكسبا وهو دليل على الاهتمام والحيوية اللذان سيُعجلان لا محالة بإيجاد حلول للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر. 

وشدد ضيف «المحور اليومي»، على ضرورة الحوار باعتباره يمهد الطريق للدخول في مرحلة انتقالية، وقال «لا يمكن الدخول في المرحلة انتقالية مؤقتة ما لم ينطلق الحوار، لهذا طالبنا الدعم والمساعدة من مختلف القوى السياسية وفعاليات المجتمع المدني والنقابات». 

ياسمين بوعلي