شريط الاخبار
الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة

منتدى التغيير يقترح 13 شخصية لقيادة الحوار والوساطة للعودة للمسار الانتخابي

الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد


  17 جويلية 2019 - 19:48   قرئ 413 مرة   0 تعليق   الحدث
الأسماء تحظى بقبول شعبي   وغير متورطة في قضايا فساد

أطلق المنتدى المدني للتغيير الذي يضم أكثر من 70 جمعية وطنية مبادرة للوساطة والحوار تقودها 13 شخصية لقيادة الحوار الذي أعلن عنه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، حيث حملت القائمة أسماء لشخصيات ثورية وأخرى قانونية واقتصادية وبعض الأسماء التي ظهرت بقوة منذ انطلاق الحراك الشعبي، حيث ستبحث هذه الشخصيات مع مختلف الأطراف آليات الخروج من الأزمة والعودة للمسار الانتخابي في أقرب الآجال.

 

دعا رئيس منتدى التغيير المدني، عبد الرحمان عرعار، إلى حوار جامع في أقرب الآجال، تقوده شخصيات مستقلة ذات مصداقية كبيرة وتاريخ ثوري وبعيدة عن كل شبهات الفساد لفتح حوار شفاف وديمقراطي مع المعارضة السياسية وممثلي الحراك الحقيقيين، معلنا عن إطلاق مبادرة حوار لحل الأزمة، وكذا اقتراح شخصيات تقود الحوار، مشددا على ضرورة أن يكون للشخصيات التي اقترحها المنتدى لقياده الحوار قبول شعبي، وقبول لدى صناع للقرار، وتتسم بالحيادية، وليس لها أي طموح سياسي، وكشف عرعار  في ندوة صحفية أنه تم الاتصال بـ 13 شخصية، لقيادة الحوار الوطني على غرار المجاهدة جميلة بوحيرد، الوزير الأسبق طالب الإبراهيمي، رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، الخبيرة في الدستور فتيحة بن عبو، الناشط إسلام بن عطية، الناشط الحقوقي والمحامي مصطفى بوشاشي، الأكاديمي وأستاذ علم الاجتماع السياسي ناصر جابي، نفيسة لحرش رئيسة الجمعية الجزائرية للمرأة في اتصال، الخبير الاقتصادي إسماعيل لالماص، إلياس مرابط رئيس نقابة مستخدمي الصحة العمومية، رئيس الحكومة الأسبق مقداد سيفي، رئيس المجلس الشعبي الوطني كريم يونس، وعضوة المجلس الوطني لحقوق الانسان عائشة زيناي، وقال عرعار إن هذه الشخصيات في حال قبولها ستعقد لقاءات تشاورية مع الطبقة السياسية وممثلي المجتمع المدني والنقابات ونشطاء الحراك لتطبيق خارطة طريق للخروج من الأزمة بشروط كإثبات «حسن نية» من السلطات على غرار الافراج عن جميع الموقوفين من النشطاء السياسيين والمحبوسين بسبب رفع الراية الأمازيغية، وكذا رفع القيود عن الحريات الجماعية والرقابة على وسائل الاعلام، بالإضافة إلى عدم التضييق على الحراك.

 وسيكون لأعضاء هذه اللجنة حسب خطاب رئيس الدولة عبد القادر بن صالح حرية مناقشة كافة الشروط الواجب توفيرها لضمان مصداقية الاستحقاق الرئاسي المقبل والتطرق لكل الجوانب التشريعية والقانونية والتنظيمية المتعلقة به، بما في ذلك الرزنامة الخاصة به والميكانزيمات ذات الصلة بمراقبة هذا الموعد الانتخابي والاشراف عليه، بالإضافة إلى الإشراف على إنشاء الهيئة التي سيعهد إليها تنظيم ومراقبة العملية الانتخابية المقبلة، حيث ستوكل إليها مهمة تنظيم هذه العملية ومراقبتها عبر كافة مراحلها وستكون في صلب هذه النقاشات، من خلال تحديد كيفية تسييرها ومهامها وصلاحياتها وكذا اختيار الشخصيات التوافقية التي ستسيرها، كما أشار بن صالح إلى أن من بين ما سيتمخض عن إنشاء هذه السلطة، تكييف النظام التشريعي والتنظيمي القائم، خاصة قانون الانتخابات، الذي يحتاج وفقه «إلى مراجعة قصد توفير الضمانات الكفيلة بتأمين شروط الحياد والشفافية والنزاهة المطلوبة»، كما سينجر عن ذلك أيضا، إعادة النظر في تشكيلة الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات التي ينص عليها الدستور، من أجل التوفيق بينها وبين السلطة التي سيتم إنشاؤها.

للإشارة فإن منتدى التغيير يضم مختلف أطياف المجتمع المدني وغالبيتهم من الجمعيات الخيرية المعروفة وطنيا، إضافة لشباب وعائلات ومختصين في القانون والسياسة، وهو عبارة عن فضاء مفتوح لكل الفاعلين والمواطنين، هدفه تباحث وضعية البلاد للخروج بحلول من الأزمة التي تعرفها البلاد.

أسامة سبع