شريط الاخبار
عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل

ولد السالك يدين قمع الصحراويين المحتفلين بتتويج "الخضر"


  23 جويلية 2019 - 15:29   قرئ 509 مرة   0 تعليق   الحدث
ولد السالك يدين قمع الصحراويين المحتفلين بتتويج "الخضر"

أعرب وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، محمد سالم ولد السالك, اليوم الثلاثاء، عن إدانته الشديدة لموجة التصعيد المغربي بالأراضي الصحراوية المحتلة والتي كان أحد فصولها الدموية ما جرى مؤخرا بالعيون المحتلة حيث "استعان الاحتلال بقوات الجيش لتنفيذ جريمته الشنعاء" التي راحت ضحيتها شابة صحراوية وجرح خلالها العشرات واعتقل 140 صحراويا آخرا.

وفي ندوة صحفية نظمها بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر، اليوم، استهل الوزير الصحراوي حديثه بتهنئة الفريق الجزائري لكرة القدم على ما حققه بمصر وتتوجيه وبجدارة بكأس إفريقيا للأمم 2019، قبل أن يعود للتأسف بل الإعراب عن الاستياء الشديد إزاء ما أقدمت عليه السلطات المغربية لدى خروج الجماهير الصحراوية للاحتفال بهذا الانتصار، كما دأبت على فعله عقب كل انتصار يحققه فريق الخضر، بكافة المدن المحتلة والأراضي الصحراوية المحررة ومخيمات اللاجئين وفي مدن المغرب والمواقع الجامعية.

"لكن فرحة الصحراويين واجهها المغرب بتدخل قواته القمعية وإحكام السيطرة على كل أحياء وشوارع وأزقة المدن المحتلة وكل أماكن تواجد الصحراويين بالمدن المغربية" يضيف ولد السالك .

وقال أن "مساء ليلة الجمعة تاريخ الانتصار العظيم الذي حققه محاربو الصحراء شكل مناسبة للشعب الصحراوي لخروج جماعي شاركت فيه المرأة والطفل والرجل حيث عانق العلم الصحراوي العلم الجزائري في مسيرات احتفالية إلى جانب ترديد الجماهير لشعارات مطالبة بتقرير المصير وغيرها من الشعارات المناهضة للاحتلال المغربي اللاشرعي".

غير أن ما وقع بالعيون المحتلة، يضيف الوزير، "كان أكثر من شنيع حيث أعطيت الأوامر للوحدات العسكرية للتدخل إلى جانب وحدات الشرطة وكتائب المخازنية والوحدات الخاصة لتبدأ بأعمال وحشية همجية كانت العيون المحتلة مسرحا لها طيلة الليلة لتتواصل الملاحقات من ذلك اليوم إلى حد الساعة".

وأكد ولد السالك أن قوات الاحتلال المغربي "استخدمت الرصاص الحي والمطاطي وخراطيم المياه والضرب المبرح وحتى الدهس بالسيارات والتي كان من نتائجه، استشهاد الشابة صباح عثمان أحميدة التي تعرضت للدهس العمد من طرف سيارة لقوات المخازنية كانت تلاحقها وجرح العشرات واعتقال أزيد من 140 شخص" . كما نفذت قوات الاحتلال مداهمات للمنازل وتعذيب من فيها بدون استثناء لخلق جو من الرعب والخوف.

وأشار الوزير الصحراوي في الندوة الصحفية إلى أن هذه الموجة الجديدة من القمع المسلط على الشعب الصحراوي في الجزء المحتل من ترابه تجري في المناخ السياسي المحيط بالقضية الصحراوية والظروف الراهنة ومنها عزل المناطق الصحراوية المحتلة عن العالم الخارجي من خلال رفض زيارة الصحافة والمراقبين الدوليين وأيضا موقف فرنسا داخل مجلس الامن الدولي ومنعها "المينورسو" من صلاحية مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

وقال أن الموقف الفرنسي "أطلق العنان للمحتل المغربي بمواصلة سياسة التقتيل والتعذيب والمحاكمات الصورية في تناقض تام مع ما بنيت عليه الثورة الفرنسية من مبادئ العدالة وحقوق الإنسان وما يدعيه ساسة الجمهورية الفرنسية الخامسة من قيم ومثل يقول الوزير الصحراوي".

للإشارة كان الرئيس الصحراوي، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، قد طالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بالإسراع في إجراء تحقيق دولي مستقل للكشف عن ملابسات الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها الشابة الصحراوية، صباح عثمان أحميدة، وعشرات الضحايا الصحراويين العزل.