شريط الاخبار
الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة

أبدى موافقته على مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير

الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة


  23 جويلية 2019 - 21:08   قرئ 360 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة

 أبدى وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، أمس، موافقته على الانخراط في مسار الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، لإخراج البلاد من الوضع الذي تمر به، وحدد مجموعة من الشروط لنجاح هذا المسعى، ضمن ما سمي بمبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير. 

 

اعتبر الإبراهيمي في أول تعليق له على إدراج اسمه ضمن القائمة التي اقترحها منتدى المجتمع المدني للتغيير، لتشكيل لجنة تتولى الاشراف على إطلاق وتنظيم حوار وطني يخرج البلاد من الانسداد السياسي الذي تتخبط فيه منذ إلغاء العهدة الخامسة، أن هذه المبادرة تعبر عن سداد موقفه الداعي إلى الحوار، وقال في بيان له، صدر أمس، «إذ أشكر كل من منحني ثقته، لأقدر هذا الاعتراف الصريح بصحة الموقف الذي لم أحد عنه أبدا منذ أن دعوت إلى الحوار والمصالحة الوطنية لتجنب انفجار المأساة الوطنية في التسعينات، ومازلت به متمسكا».

وحسب الدبلوماسي الجزائري السابق، الذي ورد اسمه في القائمة السالف ذكرها دون استشارته، فإن أي مسعى جدي يبذل اليوم لاختصار المسافة إلى بر الأمان والتخلص النهائي من ممارسات الفساد والاستبداد، لا بد أن ينطلق من التسليم بوجود أزمة ثقة عميقة متفاقمة بين الشعب وحكامه أدت إلى قطيعة 22 فيفري الماضي، وأن هذه القطيعة خلقت لا سيما في أوساط الشباب وعيا لا يقبل بالحلول الترقيعية أو بأنصاف الحلول. وحدّد الابراهيمي في هذا الصدد مجموعة من الشروط التي لا بد من توفرها من أجل نجاح الحوار الوطني، ويجب أن يكون مسعى السلطة في إطلاق هذا الحوار، نابعا عن إرادة سياسية حقيقية تتجاوز الاعتبارات الظرفية الآنية، وتلبي مطالب القوى السياسية والاجتماعية الداعية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة مسبقة لتهدئة الوضع وطمأنة النفوس. واشترط وزير الخارجية الأسبق، أن تكون لجنة الحوار المزمع تشكيلها في هذا الصدد مستقلة في تسييرها، حيث قال «إن لجنة الحوار المزمع تشكيلها لن يكون دورها مجديا في هذه المرحلة، إلا إذا كانت مستقلة في تسييرها، وحرة وسيدة في قراراتها حتى تساعد في بناء توافق وطني حول أفضل صيغة لتجسيد مطالب الحراك الشعبي في التغيير الجذري في كنف الحفاظ على الدولة بالروح الجامعة لبيان أول نوفمبر»، وأكد المتحدث، وفق البيان السالف ذكره، وقوفه الدائم إلى جانب الحراك الشعبي، ودعا مكوناته إلى الاستمرار على هذا الطريق بالسلوك السلمي المعهود، وبمزيد من اليقظة حفاظا على مكسبها الأساسي المتمثل في وحدة صف الحراك إلى غاية تحقيق أهدافه المشروعة المعلنة.

يشار إلى أن رئيس البرلمان السابق في سنوات 2002 و2004، كان أبدى موافقته للمشاركة في مسار الحوار الوطني ضمن مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير بشروط، وكذلك الأمر بالنسبة لمقداد سيفي رئيس حكومة أسبق في عهد السابق ليمين زروال، الذي طالب السلطة بتقديم توضيحات حول لجنة الوساطة هذه، عكس شخصيات أخرى عبرت عن رفضها المشاركة في هذا المسعى، على غرار رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، وجميلة بوحيرد.

وللتذكير فإن رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، رحب بالاقتراح الذي تقدم به «منتدى المجتمع المدني للتغيير» بخصوص الشخصيات الوطنية التي ستقود مسار الحوار، معلنا عن «مباشرة مشاورات» لتشكيل هذا الفريق، حسب ما أفادت به رئاسة الجمهورية في وقت سابق.

زين الدين زديغة