شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

أبدى موافقته على مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير

الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة


  23 جويلية 2019 - 21:08   قرئ 249 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة

 أبدى وزير الخارجية الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، أمس، موافقته على الانخراط في مسار الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، لإخراج البلاد من الوضع الذي تمر به، وحدد مجموعة من الشروط لنجاح هذا المسعى، ضمن ما سمي بمبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير. 

 

اعتبر الإبراهيمي في أول تعليق له على إدراج اسمه ضمن القائمة التي اقترحها منتدى المجتمع المدني للتغيير، لتشكيل لجنة تتولى الاشراف على إطلاق وتنظيم حوار وطني يخرج البلاد من الانسداد السياسي الذي تتخبط فيه منذ إلغاء العهدة الخامسة، أن هذه المبادرة تعبر عن سداد موقفه الداعي إلى الحوار، وقال في بيان له، صدر أمس، «إذ أشكر كل من منحني ثقته، لأقدر هذا الاعتراف الصريح بصحة الموقف الذي لم أحد عنه أبدا منذ أن دعوت إلى الحوار والمصالحة الوطنية لتجنب انفجار المأساة الوطنية في التسعينات، ومازلت به متمسكا».

وحسب الدبلوماسي الجزائري السابق، الذي ورد اسمه في القائمة السالف ذكرها دون استشارته، فإن أي مسعى جدي يبذل اليوم لاختصار المسافة إلى بر الأمان والتخلص النهائي من ممارسات الفساد والاستبداد، لا بد أن ينطلق من التسليم بوجود أزمة ثقة عميقة متفاقمة بين الشعب وحكامه أدت إلى قطيعة 22 فيفري الماضي، وأن هذه القطيعة خلقت لا سيما في أوساط الشباب وعيا لا يقبل بالحلول الترقيعية أو بأنصاف الحلول. وحدّد الابراهيمي في هذا الصدد مجموعة من الشروط التي لا بد من توفرها من أجل نجاح الحوار الوطني، ويجب أن يكون مسعى السلطة في إطلاق هذا الحوار، نابعا عن إرادة سياسية حقيقية تتجاوز الاعتبارات الظرفية الآنية، وتلبي مطالب القوى السياسية والاجتماعية الداعية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة مسبقة لتهدئة الوضع وطمأنة النفوس. واشترط وزير الخارجية الأسبق، أن تكون لجنة الحوار المزمع تشكيلها في هذا الصدد مستقلة في تسييرها، حيث قال «إن لجنة الحوار المزمع تشكيلها لن يكون دورها مجديا في هذه المرحلة، إلا إذا كانت مستقلة في تسييرها، وحرة وسيدة في قراراتها حتى تساعد في بناء توافق وطني حول أفضل صيغة لتجسيد مطالب الحراك الشعبي في التغيير الجذري في كنف الحفاظ على الدولة بالروح الجامعة لبيان أول نوفمبر»، وأكد المتحدث، وفق البيان السالف ذكره، وقوفه الدائم إلى جانب الحراك الشعبي، ودعا مكوناته إلى الاستمرار على هذا الطريق بالسلوك السلمي المعهود، وبمزيد من اليقظة حفاظا على مكسبها الأساسي المتمثل في وحدة صف الحراك إلى غاية تحقيق أهدافه المشروعة المعلنة.

يشار إلى أن رئيس البرلمان السابق في سنوات 2002 و2004، كان أبدى موافقته للمشاركة في مسار الحوار الوطني ضمن مبادرة منتدى المجتمع المدني للتغيير بشروط، وكذلك الأمر بالنسبة لمقداد سيفي رئيس حكومة أسبق في عهد السابق ليمين زروال، الذي طالب السلطة بتقديم توضيحات حول لجنة الوساطة هذه، عكس شخصيات أخرى عبرت عن رفضها المشاركة في هذا المسعى، على غرار رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش، وجميلة بوحيرد.

وللتذكير فإن رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، رحب بالاقتراح الذي تقدم به «منتدى المجتمع المدني للتغيير» بخصوص الشخصيات الوطنية التي ستقود مسار الحوار، معلنا عن «مباشرة مشاورات» لتشكيل هذا الفريق، حسب ما أفادت به رئاسة الجمهورية في وقت سابق.

زين الدين زديغة