شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

المتظاهرون استهلكوا الماء بكميات كبيرة

موجة الحر تفرض انتشار باعة المياه المعدنية خلال المسيرة


  09 أوت 2019 - 16:47   قرئ 1488 مرة   0 تعليق   الحدث
موجة الحر تفرض انتشار باعة المياه المعدنية خلال المسيرة

دفعت موجة الحر بالعاصمة أمس، عشرات الباعة إلى رفع عدد قارورات المياه المعدنية المعروضة للبيع على مستوى الشوارع والطرق الرئيسية التي تعود المتظاهرون السير عبرها، على غرار البريد المركزي موريس أودان، وشارع حسيبة، أمام الطلب المتزايد عليها من قبل المتظاهرين.

أجبرت درجات الحرارة المرتفعة وموجة الحر الاستثنائية التي تشهدها العاصمة على تزايد استهلاك كميات المياه في المسيرة الـ 25 من الحراك العشبي الذي يوشك على دخول شهره السابع، ففي الوقت الذي اعتاد المواطنون في مثل هذا الوقت على التوجه إلى الشواطئ من أجل قضاء عطلة الصيف والتخفيف من حرارة الجو، لم تجد تلك العائلات التي جابت الشوارع بداية من ديدوش مراد مرورا بساحة أودان ثم البريد المركزي ثم شارع عميروش وصولا إلى شارع حسيبة من طريقة للتغلب على حرارة الجو سوى مضاعفة استهلاكها للمياه المعدنية التي أوشكت على النفاد من المحلات، وهو الحال ذاته بالنسبة للباعة الذين توافدوا على المكان منذ الساعات الأولى، حيث اضطروا إلى مضاعفة أعداد قارورات المياه المعروضة للبيع على مستوى تلك الشوارع والطرق التي امتلأت عن آخرها بداية من الساعة الثانية زوالا.

وجودنا بالمكان جعلنا أيضا نقف على مدى استهلاك المياه من شخص إلى آخر، خاصة كبار السن والأطفال، حيث لم تتوان النسوة عن جلب القاروارت من المنازل، لكنها سرعان ما كانت تنفد أو بالأحرى يرفض الأطفال شربها لارتفاع درجات الحرارة، بينما كان البعض يفضل اقتناءها من المكان لبرودتها. وعن معدل الاستهلاك، تراوحت بين 3 و4 قاروارت من الحجم الصغير، وعلى غير العادة وعكس ما ألفناه في فصل الصيف، فإن الأطفال الذين طالما اعتادوا على تناول المثلجات بكل أنواعها ورفضهم لشرب الماء رغم فوائده إلا أن الحراك كان له أثر إيجابي، حيث بات الكل يرفض تناولها ويدخل في دوامة البحث عن قارورات المياه في عز الصيف وفي عز الحراك أمام  تلك الحشود التي تمر من شارع إلى آخر، خاصة أمام الطلب المتزايد الذي أدى إلى نفادها على مستوى تلك الممرات، فما كان من الباعة سوى اغتنام الفرصة من جهة وإمداد المتظاهرين بالمياه من جهة أخرى. مشاهد مختلفة رصدناها، تتعلق بحاويات القمامة التي امتلات عن آخرها أمس بقارورات المياه و أكياس البلاستيك الخاصة بها، فبعدما اعتاد المتظاهرون على الأكل خلال مسيراتهم، جعلتهم موجة الحر يبحثون عن الماء دون سواه.

 

أمينة صحراوي