شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

تأزم وضعيتها المالية تسبب في تأخر صب رواتب 4 أشهر

عُطل «صون صولد» لعمال شركات رجال الأعمال المسجونين


  12 أوت 2019 - 17:39   قرئ 790 مرة   0 تعليق   الحدث
عُطل «صون صولد» لعمال شركات رجال الأعمال المسجونين

 أرغمت الفوضى التي تعيشها مؤسسات رجال الأعمال المسجونين والمتابعين قضائيا في قضايا فساد المكلفين بالتسيير، على الدفع بالعديد من العمال إلى عطل اجبارية وغير محددة  -دون رصيد- بسبب عجزها عن تسديد رواتبهم رغم ارتباط أغلبها بمشاريع جد مهمة، حيث أكدت مصادر للمحور اليومي أن إحدى مؤسسات «كونيناف» المكلفة بمتابعة أشغال الميترو أرغمت عمالها على الاستفادة من هذه العطل بعد أكثر من 04 أشهر من العمل دون تسديد رواتبهم.

في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة على اتخاذ إجراءات استعجالية وفقا للقوانين والتنظيمات المعمول بها للحفاظ على كل المؤسسات الوطنية الخاصة التي هي محل إجراءات تحفظية، بغية حماية قدرات الإنتاج الوطنية والحفاظ على مناصب الشغل حسب بيان للوزارة الأولى يجد المئات من عمال شركات رجال الأعمال المسجونين أنفسهم أمام «عطل اجبارية» وتأخر في الرواتب فاق الـ04 أشهر وهو ما خلق حالة تشنج على غرار احتجاج عمال «كو جي سي» لعدم صب رواتبهم لـ3 أشهر ومراسلة ادارة مصنع «هيونداي تي أم سي» التابع لمجمع طحكوت المتواجد ملاكه رهن الحبس المؤقت الإدارة العام للجمارك للإفراج عن «حاويات» أجزاء السيارات الموجهة للتركيب المحجوزة بميناء مستغانم بعد توقف المصنع عن الإنتاج جراء نفاذ المواد الأولية وهو ما يضع مصير أكثر من 1400 عامل على المحك، حيث أكدت الرسالة الموجهة للجمارك أنّ أكثر من 582 حاوية متواجدة بميناء مستغانم تم توطين أموال عملية استيرادها تم خلال سنة 2018 ووصلت للجزائر خلال السنة الجارية بقيمة 38 مليون دولار وهو ما يجعلها غير خاضعة للإجراءات الجديدة المتخذة من طرف الحكومة، في حين تم توطين أكثر من 46 مليون دولار خلال السنة الجارية وصلت أيضا وتم «حجزها» بذات الميناء بقيمة إجمالية بلغت 84 مليون دولار، مشيرة أن هذا الافراج عن هذه الحاويات من شانه ضمان عودة 1400 عامل للإنتاج مثلما وعدت به الحكومة، وأضاف ذات المصدر أن اعتماد المصنع صدر يوم 19 سبتمبر 2018 ما يعني صلاحيته إلى غاية 18 سبتمبر 2019 وهو ما يمكنها من رفع الحضر عن جمركة قطع «سي كا دي» كاملة.

وكانت الحكومة قد قرّرت الحكومة اتخاذ الإجراءات الاستعجالية وفقا للقوانين والتنظيمات المعمول بها للحفاظ على كل المؤسسات الوطنية الخاصة التي هي محل إجراءات تحفظية، بغية حماية قدرات الإنتاج الوطنية وكذا مناصب الشغل، مع ضرورة استكمال المشاريع الاستثمارية العمومية قيد الإنجاز من طرف هذه المؤسسات، والوفاء بكل الالتزامات اتجاه الشركاء الأجانب، حيث كلف الوزير الأول كل مسؤولي القطاعات المعنية بوضع آليات متابعة ميدانية لمدى تجسيد هذه التدابير الاستعجالية، كونها تتعلق بمشاريع يجب الحفاظ عليها لما لها من آثار إيجابية على التنمية الوطنية وتعود بالنفع على المواطنين.

أسامة سبع