شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

أقرّ بوجود تواطؤ بين المسؤولين والإدارة لنهب الممتلكات العمومية

الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية


  18 أوت 2019 - 19:51   قرئ 1561 مرة   0 تعليق   الحدث
الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية

»على القضاء القيام بمهامه لاسترجاع هيبة الدولة المفقودة»

دعا وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، مجلس المحاسبة إلى المساهمة في مهمة استرجاع «الممتلكات المنهوبة» من طرف «العصابة»، قائلا إن «الظرف الصعب الذي تمر به بلادنا يوقع على مجلس الدولة مسؤولية عظمى للمساهمة بجد وفعالية في محاربة ظاهرة الفساد وما أسفرت عنه من نهب وسلب للأملاك العمومية بطرق احتيالية وقرارات غير مشروعة».

 

اعترف الوزير في كلمته - بمناسبة تنصيب الرئيسة الجديد لمجلس الدولة، فريدة بن يحيى»- بوجود تواطؤ بين المسؤولين والإدارة لنهب الممتلكات العامة بشكل تعسفي استحوذوا من خلالها على ممتلكات الشعب دون وجه حق، موضحا أن العدالة اليوم مدعوة لاسترجاع الممتلكات المنهوبة بقرارات الإدارة، مشددا على أهمية القضاء والعدالة تكمن في محاربة آفة نهب ممتلكات الأمة، إذ أن آفة الفساد لم تقتصر على تحويل المال العام، والرشاوى، بل امتدت إلى الاعتداء إلى الممتلكات العامة بقرارات صادرة من الإدارة تعسفا من مسؤولين وموظفين استحوذوا على ممتلكات عامة دون وجه حق، قائلا أن مجلس الدولة مطالب بالبت في هذه القرارات والكشف عن بطلانها وفقا للقانون وبكل حياد وتجرد واستقلالية لاسترجاع كل الممتلكات المنهوبة تعسفا وعدوانا وبغير وجه حق، وأفاد الوزير بأن «وسائل الإعلام تطلعنا يومیا في الآونة الأخيرة، عن النهب السافر والفاضح لمقدرات الدولة، وهذا ما يؤكد أن آفة الفساد التي عرفتها بلادنا لم تقتصر على تحويل المال العام بالرشاوي والاختلاس والإثراء بلا سبب، بل امتدت إلى الاعتداء على الممتلكات العامة أيضا بقرارات صادرة عن الإدارة تعسفا من بعض المسؤولین والموظفین بها، وبتواطؤ منهم مع الغیر في الاستحواذ على هذه الممتلكات العامة دون وجه حق في التشريع أو التنظيم ودعا الوزير الإدارة إلى السعي أمام القضاء للمنازعة في صحة هذه القرارات غیر المشروعة قصد وضع حد نهائي للوضعیات القانونیة التي أنشأتها مؤكدا أنه سيتم استرجاع الممتلكات المنهوبة تعسفا وعدوانا بغير وجه حق، قائلا «إن دور جهاز القضاء الإداري وعلى رأسه مجلس الدولة لا يقل أهمیة عن ذلك المنوط بالجهات القضائیة العادية، ففي مجال مكافحة الفساد أضحى من غیر المجدي إنكار ما هو جار في إدارتنا ومرافقنا العمومية من تفشي هذه الظاهرة التي شوهت سمعتها وسمعة موظفیها، وقلصت من فعالية أدائها وحطت ثقة المواطن فیها»، مشددا أن «العدالة مدعوة أكثر من أي وقت مضى للاطلاع بدورها الكامل، لاسيما في مجالي التصدي للجريمة، بمختلف أنواعها أهمها آفة الفساد، ومحاربتها بالتطبيق الصارم والعادل للقانون من جهة، وضمان هیبة الدولة عبر فرض سلطان القانون بتجسید مبدأ العدل والمساواة أمام القضاء من جهة أخرى، إذ تتواجد في مفترق طرق وهي محط أنظار الجميع سلطة و شعبا، و يتنظر منها الكثير لاسترجاع هيبة الدولة وتكريس حق المواطن». وبخصوص الحركة الأخيرة التي مست سلك القضاء، أشار زغماتي إلى أن «الحركة التي مست مؤخرا رئاسة مجلس الدولة وسلك الرؤساء والنواب العامون لدى المجالس القضائیة، هي حركة باتجاه التحسن المستمر للعمل القضائي وتطوير وسائله وأساليبه والارتقاء به إلى مستوى تطلعات الشعب الجزائري، لاسيما في هذه المرحلة بالذات، التي يعلق فیها الشعب كل آماله على المؤسسة القضائیة لتلعب دورها المنوط بها دستوريا، من خلال حرصها على التطبيق الصارم للقانون واحترام الحقوق والحريات والأسس والمبادئ التي تقوم علیها دولة الحق و القانون، بكل تجرد وحیاد واستقلالیة».

أسامة سبع