شريط الاخبار
بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية إيداع «بروتوكول» بوتفليقة ورجل الأعمال متيجي ونجله رهن الحبس المؤقت النطق بالحكم على الإعلامي والسياسي فضيل بومالة يوم الفاتح مارس جراد يشدد على استغلال الموارد لضمان الأمن الطاقوي للجزائر قانون أساسي خاص بالجامعة لتكريس استقلالية العمل البيداغوجي تبون يرافع لبناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها ارتفاع تكلفة الحج لموسم 2020 وعزوزة يقدّرها بـ60 مليون سنتيم محاكمة كريم طابو وسفيان مراكشي يومي 4 و15 مارس نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع جراد يؤكد تمسّك الجزائر بسيادتها الاقتصادية في قطاع الطاقة توقيف فتاة حاولت تحويل 100 ألف أورو إلى دبي عبر مطار الجزائر المدير السابق لديوان الحبوب تحت الرقابة القضائية إيداع رجل الأعمال حسين متيجي وابنه الحبس المؤقت إيداع مدير التشريفات السابق بالرئاسة الحبس المؤقت وزارة التجارة تستقبل وفدا من خبراء صندوق النقد الدولي التسجيل في البكالوريا المهنية في سبتمبر بالولايات النموذجية مسؤول «الباترونا» يؤكد أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل أي إخفاق جديد بولنوار يتوقع ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء خلال رمضان وزارة الصحة تطلق حملة خاصة بالتخطيط العائلي والإنجاب توزيع 4500 مسكن «عدل2» ببوعينان في السداسي الثاني من 2020 حكومة «الوفاق» تقترح استضافة قاعدة عسكرية في ليبيا! نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية تبون ينهي مهام مفتشين بوزارة العدل والأمين العام للمحكمة العليا تجديد اعتماد الوكيل العقاري كل خمس سنوات ومنع تأجيره إ العاصمة - م الجزائر (اليوم بملعب 5 جويلية سا 17:45) سوسطارة والعميد في داربي تحديد المصير العدالة تواصل فتح ملفات بارونات الصناعة الغذائية وتستمع لمتيجي مالك منتجات «سفينة» التماس عام حبسا نافذا ضد الإعلامي والسياسي فضيل بومالة أساتذة الابتدائي يشنون إضرابا وطنيا ويهددون بمقاطعة الامتحانات تبون يرافع لأهمية تعديل الدستور لتجنيب الجزائر سيناريو الربيع العربي عمال مجمع «تونيك» يواصلون إضرابهم المفتوح قرار استيراد المركبات المستعملة لأقل من 3 سنوات لا يخدم الجزائريين أحكام بين 3 أشهر وعام حبسا نافذا في حق 22 حراكيا بسيدي امحمد المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها

فريق الحوار التقى وفدا منها ضمن سلسلة الاتصالات مع الفاعلين

جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة !


  19 أوت 2019 - 19:35   قرئ 1031 مرة   0 تعليق   الحدث
جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة !

هيئة الحوار: أبوابنا مفتوحة لكل الجزائريين واللقاء تم بطلب من الجماعة 

 قدمت جماعة «الدعوة والتبليغ» تصورها ومقترحاتها للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ أشهر، خلال اجتماع ممثلين عنها بالهيئة الوطنية للوساطة، برئاسة كريم يونس، أول أمس، وثمنت الجماعة مسعى الحوار هذا، وأكدت استعدادها للمساهمة مع الهيئة في تحقيق هدفها المنشود.

 

استمعت الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، بمقرها أول أمس، في إطار مواصلة سلسلة الاتصالات والحوارات مع الفاعلين السياسيين والمجتمع المدني، لممثلين عن جماعة الدعوة والتبليغ، بطلب من هذه الأخيرة، الذين قدموا اقتراحاتهم وتصوراتهم للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، وحسب ما أفاد به منشور للهيئة على صفحتها بموقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، فإن وفد الجماعة، دون ذكر أفراده المشاركين في هذا الاجتماع، ثمن مسعى الحوار، مؤكدين على استعدادهـم التام للمساهمة مع الهيئة في تحقيق رسالتها المنشودة.

وقد جمدت الحكومة حسب المعلومات المتوفرة لدينا، نشاط جماعة الدعوة والتبليغ في التسعينيات بعد حل الجبهة الإسلامية للإنقاذ سابقا، بحيث اعتبرتها السلطات آنذاك جمعية مساندة للحزب المحظور، إلى جانب جمعيات أخرى اعتمدت بعد الانفتاح السياسي في البلاد عقب أحداث أكتوبر ودستور 1989، وبدأت الجماعة التي وجدت طريقها إلى الجزائر قادمة من باكستان، قبل أن تنتقل الامارة خلال الفترة السابقة إلى الهند، في النشاط خلال سنوات الستينيات، وكان أفرادها يعدون على الأصابع، قبل أن يزداد نشاطهم في السبعينيات، ويرتفع أكثر في الثمانينيات بانضمام عناصر معروفة لها، تلقت تكوينها في هذه الجماعة قبل الانتساب الى أحزاب وتيارات سياسية أخرى تصنف في خانة «الإسلامية» .

وأفاد سعيد مقدم، عضو اللجنة الاستشارية لهيئة الحوار والوساطة، أمس، في اتصال بـ «المحور اليومي»، أن استقبال وفد عن جماعة الدعوة والتبليغ تم بطلب من هذه الأخيرة، موضحا أنّ الهيئة ليست سلطة دستورية وأبوابها مفتوحة لكل الشعب الجزائري، مضيفا أنّ وفد الجماعة استقبل مع عدد من المنظمات الأخرى، مثلما أشار إليه البيان رقم 9 الصادر في هذا الصدد، وأُخذ علم بتصورهم لحل الأزمة، بحيث اقتصر اللقاء على الأمور السياسية فقط، وأردف أنهم ليسوا هنا للاعتراف بالأحزاب والمنظمات التي هي من مهام وزارة الداخلية، التي تتكفل باعتماد المنظمات المحلية والوطنية والأحزاب في ظل الدستور الحالي.

والتقت أيضا الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، برئاسة كريم يونس، في إطار مواصلة سلسلة الاتصالات والحوارات مع الفاعلين السياسيين والمجتمع المدني، أول أمس، بمقرها، بالعديد من ممثلي المنظمات الجزائرية، بطلب منها، ويتعلق الأمر بالمنظمة الوطنية للحرس البلدي، التيار الشعبي للجزائر الموحدة «حزب قيد التأسيس» والمنظمة الوطنية لترسيخ السلم والمواطنة، حيث، تم وفق المنشور سالف الذكر، الإصغاء لتصوراتها ومقترحاتها للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد، وثمن ممثلو هذه الوفود مسعى الحوار، مؤكدين استعدادهـم التام للمساهمة مع الهيئة في تحقيق رسـالتها المنشدوة، يضيف ذات المصدر.

زين الدين زديغة